الأربعاء 10 ذو القعدة 1441ﻫ 1-7-2020م
الرئيسية | في رحاب الشريعة | فتاوى | الـموضــــــــوع: فــي ميــــراث أم الأم مع أب الأب

الـموضــــــــوع: فــي ميــــراث أم الأم مع أب الأب

الشيخ محمد مكركب أبران
Oulamas.fetwa@gmail.com /

 

قال السائل: توفي حفيدي بعد وفاة ولدي، وترك بنته، وزوجته، وجدته أم أمه، وأخا وأختا لأم، وعما، وترك مالا مقدرا بثلاثمائة وستين مليون سنتيم بالعملة الجزائرية هذه السنة.2020م فما هو نصيب كل واحد من الورثة؟

***الجواب***
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله.
أولا: قال الله تعالى:﴿يُوصِيكُمُ اللهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ فَإِنْ كُنَّ نِساءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثا مَا تَرَكَ وَإِنْ كانَتْ واحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كانَ لَهُ وَلَدٌ﴾ (النساء:11).
فللبنت النصف مما ترك. وللجد الذي هو السائل. السدس. والجدة من قبل الأم السدس.
وقال عز وجل:﴿وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ فَإِنْ كانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِها أَوْ دَيْنٍ﴾ (النساء:12) وإذن فللزوجة الثمن. وإذا بقي شيء فيرد للجد تعصيبا. والأخ والأخت لأم، والعم محجوبون بالجدلايرثون في هذه المسألة، والله تعالى أعلم، وهو العليم الحكيم.
ثانيا: والمسألة من أربعة وعشرين (24) فيقسم المبلغ على (24) والنتيجة تضرب في رقم نصيب كل وارث. 360 مليون تقسم (24) يساوي: (15 مليونا) فنصيب الزوجة الثمن ويساوي:24 ÷ 8 = 3 مضروبة في 15 يساوي:45 مليونا، ونصيب البنت النصف ويساوي:24 ÷ 2 =12 مضروب في 15 يساوي:180 مليونا. ونصيب الجدة ويساوي:24 ÷ 6 = 4 مضروبة في 15 يساوي 60 مليونا. ونصيب الجد ويساوي 24 ÷ 6 = 4 مضروبة في 15 يساوي:60 مليونا. والباقي واحد، بقيمة (15 مليونا) يرد للجد تعصيبا. فيصبح نصيب الجد:75 مليونا. عملا بالحديث.عن ابن عباس رضي الله عنهما، عن النبي -صلى الله عليه وسلم – قال: [ألحقوا الفرائض بأهلها، فما بقي فهو لأولى رجل ذكر.] (البخاري:6732)
والله تعالى أعلم، وهو العليم الحكيم.

عن المحرر

شاهد أيضاً

المرضع تصير أما لمن رضع منها من غير ولدها، وليست أما لشقيقه

الشيخ محمد مكركب أبران Oulamas.fetwa@gmail.com قال السائل: رضع أحد إخوتي من امرأة خالي، فهل يجوز …