الأربعاء 22 ذو الحجة 1441ﻫ 12-8-2020م
الرئيسية | في رحاب الشريعة | هل آن أوان اليأس من مشروع الجزائر الجديدة

هل آن أوان اليأس من مشروع الجزائر الجديدة

الشيخ نــور الدين رزيق /


عقب المؤتمر الاسلامي الذي إنعقد في 07 ربيع الأول 1355هـ الموافق لـ: 07 جوان 1936م بقاعة سينما الماجستيك (الأطلس حاليا) بحي باب الواد الجزائر العاصمة بدعوة من الشيخ ابن باديس (رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين) والدكتور ابن جلول النائب بـ (فيدرالية المنتخبين المسلمين الجزائريين).
حضر هذا المؤتمر (الإسلامي) كل الأطياف والشخصيات السياسية حتى الشيوعين(و زعيمه عمار اوزغان) ثم التحق حزب نجم شمال إفريقيا برئاسة مصالي الحاج ،و بعد تقديم مطالب المؤتمر و التفاعل السلبي معها من حكومةالجبهة الشعبية التي وصلت الى سدة الحكم في فرنسا وطرح مشروع بلوم-فيوليت الذي يدعوا لدمج النخبة الجزائرية الناطقة باللغة الفرنسية كتب الشيخ الرئيس عبد الحميد بن باديس مقالا مثيرا بعنوانه : هل آن أوان اليأس من فرنسا بعد الخيبة التي عمت الجزائر من تجاوب فرنسا مع مطالب الوفد الجزائري الذي سافر إلى باريس حاملا مطالب الجزائريين عقب هذا المؤتمر الإسلامي وبعد سنة كاملة من الانتظار كتب الإمام قائلا :”كذب رأي السياسة وساء فألها ،كلا والله لا تسلمنا المماطلة إلى الضجر الذي يقعدنا عن العمل ،وإنما تدفعنا إلى اليأس الذي يدفعنا إلى المغامرة والتضحية “(الآثار ج2 /365).
نقول اليوم هل أَن أوان اليأس من الوعود و الخطابات الاستعطاف و تحريك المشاعر، والعودة إلى ما قدمه رجال جمعية العلماء المسلمين الجزائريين و الى اليوم من نصائح ومطالب فنقول: ماذا تحقق بعد 56سنة ؟!
عن اول رسالة للشيخ العلامة محمد البشير الابراهيمي رحمه الله رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين 16 افريل سنة1964م، ثم مواقف جمعية القيم برئاسة الهاشمي تجاني رحمه الله و البيان الذي وجه للسلطة بعنوان (النصيحة ) بتاريخ 12 نوفمبر1982:
وقعه الشيخ عبداللطيف سلطاني( امين مال الجمعية ) و الشيخ أحمد سحنون( عضو مكتبها الوطني ) و الدكتور عباسي مدني( خريج مدارسها) عليهم رحمة الله جميعا، كلف سليم كلالشة رحمه الله بقراءته( وثيقة تاريخية)، و بعدها مطالب و دعوات عهدة رئاسة الشيخ حماني و علي مغربي و عبد الرحمن شيبان عليهم رحمة الله جميعا ثم الرئاسة الحالية بقيادة الشيخ عبد الرزاق قسوم اطال الله في عمره ، ماذا تحقق من هذه المطالب؟ اليس هؤلاء ضمير الامة و صانعي شخصيتها و قد شهدتم بهذا في خطاباتكم؟
اظن آن الأوان للياس من الوعود و خطابات المناسبات و الاستحقاقات بعد الذي رأيناه من ترسيم و تنصيب و تصريح و مشروع دستور يخدم مشروع و وعد ديغول القديم ، اني اتوجس من هذا المصطلح الجديد : جزائر جديدة؟!
الآن قبل فوات الاوان:
دُسْتور حَرْفِي( دون لحم و لا شحم) بلا هُوِيَّة هكذا ارادوه.
لقد فَرَخ لاكوست و ترك أبناء، صدق الشيخ العلامة محمد البشير الابراهيمي عليه رحمة الله حيث قال: «فإن الاستعمار العسكري ذَنَب والاستعمار الثقافي هو الرأس، والحيّة لا تموت بقطع ذنبها، بل الأمر كما قال الشاعر:
لا تقطعنّ ذنب الأفعى وترسلها ***إن كنتَ شهمًا فأتبع رأسها الذنبَا»
وعلى الجزائر أن تحرّر ثقافتها من التبعية كما حرّرت أرضها من الاستعمار، والخطوات البطيئة في هذا المضمار لا ترضي شهداءها الأبرار، بل البِدار، ليتأكّد الانتصار، وتتضاعف الثّمار.

عن المحرر

شاهد أيضاً

الدعوة إلى الله في و ما بعد زمن الكورونا

الشيخ نور الدين رزيق/ ينبغي أن يُعلم أن انتشار الأوبئة و منها وباء كورونا ما …

تعليق واحد

  1. السلام عليكم
    يقول بسطاء مجتمعنا ” السعد ملافظ”
    و الى متى و الإسلاميون يستغيثون ” المؤامرة، المؤامرة”