الرئيسية | قضايا و آراء | رأيي صـــــواب لا يحتمل الخطأ..

رأيي صـــــواب لا يحتمل الخطأ..

مداني حديبي /

حينما يعجب إنسان برأي ما ..يذوب فيه إلى درجة الفناء فيصبح جزءا عميقا منه..حتى ولوتبين له بعد مدة خطأه
…فإنه يهاجمك بقسوة إذا فكرت أن تناقشه في تهافت رأيه.
لأنه تقمصه وصار كالقوقعة تلبسه ويلبسها..
فأي خدش لها إنما هوجرح غائر في نفسيته..
فالتعصب مرض قديم متجدد…يحول بينك وبين مراجعة
مثالب أفكارك التي ترسبت وتراكمت وترسخت حتى صارت
من الأبجديات التي لا تناقش والبديهيات التي تشبه المقدسات..
وينسى المتعصب أن أي فكرة بشرية وأي اجتهاد انساني قابل للخطأ والصواب والأخذ والرد إلا القرآن الكريم…
أوالرأي المسدد بالنص القطعي الثبوت القطعي الدلالة.
ولوكان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا..
والمتعصب يشبه ذاك الذي يسوق سيارته بجنون وهومسافر إلى مدينة في الشرق لكنه يتجه بها إلى الغرب غير آبه بمن ينصحه بأنه يستنزف طاقته ووقته في الاتجاه الخطأ.
ويجني المتعصب أول ما يجني على نفسه..فلا تطوير
ولا تجديد..بل تكرار واجترار..وحماقة وابتسار.
والشافعي وهومن هو..علما وتأصيلا وبيانا.. كان له رأي في القديم ورأي آخر في الجديد..والفتوى تقدر زمانا
ومكانا
وشخصا…
لهذا كان الامام مالك يغذي فينا ملكة التجديد
والتصويب والمراجعة والنقد البناء…حينما قال تلك الكلمة الذهبية …كل انسان يؤخذ من كلامه ويترك إلا المعصوم..
إلا صاحب هذا القبر..صلى الله عليه وسلم..

عن المحرر

شاهد أيضاً

سورة العهد الأسبوعي…(1) واصبر نفسك

مداني حديبي / سورة الكهف سماها شيوخ العلم بسورة العهد الأسبوعي لأنك تعاهد الله على …