الثلاثاء 16 ذو القعدة 1441ﻫ 7-7-2020م
الرئيسية | قضايا و آراء | كُتب عشت معها (4) «الإنســــان ذلك الـمجهـــول» لألكسـيـــس كــاريــــل

كُتب عشت معها (4) «الإنســــان ذلك الـمجهـــول» لألكسـيـــس كــاريــــل

أد. مولود عويمر /

«الإنسان ذلك المجهول» لألكسيس كاريل (1873_1944) هو أول كتاب اشتريته من معرض الجزائر الدولي للكتاب في أكتوبر 1985. لم أسمع بهذه التظاهرة الثقافية من قبل، بل اكتشفتها صدفة وأنا أتابع النشرة الإخبارية الرئيسية في التلفزيون الجزائري، فشاهدت الرئيس الشاذلي بن جديد يشرف على مراسيم الافتتاح، فقلت لوالدي الذي كان جالسا بجنبي: غدا سأسافر إلى الجزائر العاصمة لأشتري الكتب من المعرض، فوافق ومنحني مبلغا ماليا لشراء التذكرة والكتب.
في الصباح الباكر، ركبت الحافلة التابعة للشركة الوطنية لنقل المسافرين والمتوجهة إلى العاصمة التي تبعد عن بلدتي الصغيرة 114 كلم. وصلت باكرا إلى قصر المعارض.
وجدت مجموعة من الزوار أمام العمارة المركزية يستعدون للدخول. غير أن حارس الباب رفض وقال أن المعرض سيفتح للجمهور في المساء، أما الفترة الصباحية فهي مخصّصة لإطارات الدولة والحزب الحاكم وعائلاتهم.
اعترضنا على هذا التمييز الاجتماعي، وبينما دخل البعض في نزاعات كلامية مع الحُراس، استغلت هذه الفوضى وتسللت إلى داخل العمارة (تسمى الآن القصبة) وتجولت بأريحية بين أجنحة الكتب واشتريت مجموعة منها بالأموال القليلة التي كنت حملتها في جيبي، ومنها «الإنسان ذلك المجهول» الذي اشتريته قبل غيره من الكتب بـ 10 دنانير و55 سنتيما.
لم يكن اختيار الكتاب عشوائيا فقد سبق لي وأن قرأت عنه في بعض المجلات والكتب. وقد نال هذا الكتاب شهرة عالمية منذ صدوره في عام 1935، وترجم إلى عدة لغات، وأنجز الترجمة العربية شفيق أسعد فريد. وأجد اليوم في بعض الطبعات اسما لمترجم آخر لكن بنفس الترجمة. لا أدري ماذا حصل بالضبط؟.
أما المؤلف فهو ألكسيس كاريل عالم وطبيب فرنسي مشهور، عاش فترة طويلة في الولايات المتحدة الأمريكية، ونال جائزة نوبل في الطب في سنة 1912، وتوفيّ بباريس في عام 1944. له عدة مؤلفات فكرية منها: تأملات في مسلك الحياة، الدعاء، وكذلك كتب متخصصة في علم الطب.
كانت الفكرة الأساسية للكتاب تتمثل في نقد الحضارة الغربية وبشكل خاص نزعتها العلمية المفرطة وذهنيتها المادية للحياة التي تتعارض مع الفطرة الإنسانية والذوق السليم وقوانين الطبيعة. وتمنى الكاتب في النهاية أن ينتبه الإنسان الغربي إلى هذا الخطر المحدق بحاضره والمهدد لمصيره، ويصلح الخلل قبل فوات الأوان خاصة وأنه يملك كل الوسائل ليحقق مهمته الحضارية الجديدة.
وقد اعتمد العديد من العلماء والكُتاب المسلمين على هذا الكتاب ووظّفوا أفكاره النقدية، وأذكر منهم على سبيل المثال: وحيد الدين خان، أنور الجندي، أبو الحسن الندوي، ومحمد قطب، وغيرهم.
اكتشفت بعد سنوات كتابه الآخر المعنوّن «الدعاء» الذي قرأته بنهم وأعدت قراءته مرات عديدة، وهو لم يترجم لحد الآن إلى اللغة العربية، والله أعلم.
وسعدت لما عرفت فيما بعد أن الدكتور علي شريعتي ترجمه إلى اللغة الفارسية لما كان طالبا في جامعة طهران قبل سفره إلى فرنسا لمواصلة دراساته العليا في جامعة السوربون.
قرأت كتاب «الإنسان ذلك المجهول» على فترات متعددة لغزارة المادة وتنوع الموضوعات وصعوبة فهم بعض الأفكار وما يستدعي ذلك من إعادة القراءة. وحدثت أصدقائي في المدرسة الثانوية وكذلك أساتذتي عن هذا الكتاب، واستعاره مني بعضهم للقراءة أو تصفح أوراقه من باب الفضول.
وبقيّ هذا الكتاب محفوظا في مكتبتي، أقرأ فصوله من حين إلى آخر. وعدت إليه في عام 2003 لقراءته قراءة متأنية عميقة استفدت منها في كتابة دراسة عنوانها «ألكسيس كاريل في فكر سيد قطب وعلي شريعتي».
وقد نشرتها في نفس العام في مجلة «مرايا» الصادرة عن منتدى فكر المستقبل بباريس. واستقبلت هذه الدراسة بحفاوة من طرف الباحثين والمهتمين بالفكر المعاصر.

عن المحرر

شاهد أيضاً

العلمانيـــــة: النسخة العربية المشوهة

عبد القادر قلاتي / عندما يتعلّق الأمر بالإسلام كمنظومة عقائدية واجتماعية وسياسية ناظمة لحياة المجتمعات …