الرئيسية | نشاطات الشعب | شُعب جمعية العلماء تواصل البذل والعطاء لمواجهة البلاء

شُعب جمعية العلماء تواصل البذل والعطاء لمواجهة البلاء

من إعداد : أ. قدور قرناش /

مع استمرار هذه المحنة التي ألمَّت بأمّتنا وبلدنا جرّاء انتشار فيروس كورونا القاتل، وما خلَّفه من آثار سلبية على الناس، طالت حتى لقمة العيش تواصل شٌعب جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بلاءها الحسن بتقديم الغذاء والدواء والكساء للفقراء والمساكين والمحتاجين ومن انقطعت أعمالهم اليومية في هبّة تضامنية عبّرت بحق عن طينة هذا الشعب الذي تزيده المحنة صلابة وتكافلا وتضامنا، إذ ليس هذا بالغريب عنه، وهو الذي كان يقتسم رغيف الخبز كلما ضاقت به سُبل العيش منذ الاحتلال إلى اليوم كما أبانت هذه المحنة عن مدى ثقة الشعب الجزائري في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين إذ لبّى نداءها وسمع نصحها يوم نادت في الناس أن هلمُّوا للتكافل والتعاون حتى تزول المحنة، فما بخل أبناء وبنات شعبنا بدعمهم المادي والمعنوي لجمعية العلماء التي استأمنوها على أماناتهم، فأوصلتها الجمعية بكل أمانة لمستحقيها من إخوانهم ونشير أن الجيش الأبيض الذي يتقدم الصفوف لمواجهة هذا العدو المجهول كان لن نصيب أوفر من الدعم والعطاء ، فسيّرت القوافل الطبية للمشافي محمّلة بالعتاد الطبي وكل ما يساعد الأطقم الطبية على أداء المهمة الصعبة في أحسن الظروف. وإن شُعب جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تؤكد أن ما تقوم به هو استجابة لنداء رب العالمين الذي أمر بذلك في كتابه الكريم واستجابة للرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- الذي كان قدوة في الوقوف مع المحتاجين بتفريج كربهم، وهو أيضا أداء للواجب الوطني الذي يفرضه العيش المشترك في الوطن الواحد. والجمعية تعِد الشعب الجزائري الذي آمن بها مرجعا نقيًّا وخيمة يجتمع الكلّ تحتها على اختلاف مشاربهم بأنهّا ستواصل الوقوف معه بكلّ ما تستطيع حتى تنجلي هذه المحنة ويزول البلاء ويومئذ يفرح المؤمنون وما ذلك على الله بعزيز. وتواصل البصائر رصد جزء من هذه الأنشطة التي تقوم بها شعب جمعية العلماء ضمن ركنها الأسبوعي (نشاطات الشعب ) الذي يشرف عليه عضو المكتب الوطني للجمعية.
ق.ق.

رابط تحميل الصفحة 18  و 19

page 18 page 19

عن المحرر

شاهد أيضاً

رابط تحميل صفحة نشاطات الشعب 1036

page 19n° 1036