الرئيسية | مساهمات | الـمنــع عيـــن العطـاء..

الـمنــع عيـــن العطـاء..

أ. مداني حديبي

لا يحدث شيء في الأرض و لا في السماء إلا بعلمه و حكمته..وهو الذي في السماء إله و في الأرض إله.
و سنن الله لا تحابي أحدا مؤمنا أو كافرا… فالمؤمن يبتليه ليمحصه و ينقيه و يحليه.. و الكافر عقوبة و عذابا و محقا أو ردعا و زجرا ليعودوا ..ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم.
و ليمحص الله الذين آمنوا و يمحق الكافرين . و لا تزال تصيب الذين كفروا قارعة أو تحل قريبا من دارهم حتى يأتي وعد الله..
فهذا الوباء الكوروني الذي أجبر العالم على العزل الصحي. والمكوث في بيوتهم و تعطلت بسببه مؤسسات و أعمال وأنشطة و مساجد و جمعات لم يأت هكذا صدفة بلا أسباب و حكم وأسرار تدفعنا دفعا لتأملها.
و لنقف مع أنفسنا وقفة صادقة و جادة في مراجعات عميقة لأخطائنا و سلبياتنا و عثراتنا..
و لنعيد ترتيب أولوياتنا ..
و لنعيش مع ذاتنا التي فقدناها من زمن حوارا
و اهتماما و محبة و احتواء..
و لنرمم ما نحتته الأيام و الغفلات و التحركات..
و لنستثمر عزلتنا المؤقتة الإيجابية في تجديد الايمان
و الاخلاص و التلاوة و الاذكار و النوافل و المطالعة
و الكتابة..فيكون المنع عطاء و المحن منحا..
يقول سيدي ابن عطاء..متى فتح لك باب الفهم في المنع عاد المنع عين العطاء.

عن المحرر

شاهد أيضاً

سلطــــة الإبـــداع وسجـــن الـمراقــبــــة…

د/ عاشور توامة سلطة الإبداع وسجن الرقابة، إن قلبنا طرفي المعادلة صارت سلطة الرقابة وسجن …