الرئيسية | عين البصائر | بمبادرة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين / لجنة الإغاثة في البليدة لأداء واجب التضامن الوطني

بمبادرة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين / لجنة الإغاثة في البليدة لأداء واجب التضامن الوطني

في إطار جهودها المعهودة، وضمن مشروعها الوطني، وفي ظلّ هذه الجائحة التي عمت العالم، قامت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ممثلة في لجنة الاغاثة بوضع مخطط إغاثيّ، حيث اتصلت بخلية الأزمة لوزارة الصحة على مستوى مستشفى فرانس فانون بمدينة البليدة لتحديد المتطلبات الأساسية، وعليه اتصلت اللجنة بالمؤسسات والأفراد لتمويل هذه الحاجيات، نذكر منها على الخصوص مصرف السلام وبعض المستوردين، تمثلت في 30 سرير مجهزا بآلات التنفس وأجهزة قياس الأكسجين في الجسم وطاولات طبية، ولباس طبي واقي وأحذية مستعملة مؤقتة 1200 وحدة وكمامات ونحو 2400 لتر من سائل التعقيم الخاص بالمستشفيات، كما تكفل محسن بتقديم 25 وجبة غداء وعشاء للطاقم الطبي يوميا.

كما تمّ توزيع 50 آلة تعقيم و ما يقارب 300.000 لتر من سائل التعقيم على الشعب البلدية الجزائر العاصمة بالتنسيق مع السلطات البلدية.

المشروع القادم الذي تعتزم هيئة الاغاثة القيام به هو تمويل مستشفى بوفاريك وذلك في انتظار قائمة الحاجيات الأساسية من اللجنة المختصة لبداء العملية هذا الأسبوع بحول الله تعالى.

كما قامت اللجنة على المستوى الوطني عن طريق الشعب الولائية بـ:

-الجانب التوعوي والإعلامي الميداني وذلك بطبع منشورات تحسيسية، وأخرى منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي للشعب، وكذا لقاءات صحفية من وإذاعية ومكتوبة.

-عمل جبار قامت به شعبة برج بوعريريج حيث كلفت بالتنسيق مع مختلف الجمعيات المحلية من طرف والي الولاية لتعليم الأحياء والمؤسسات وتوزيع المواد الغذائية على المحتاجين قدرت بنحو 4 مليار سنتيم.

بنفس الجهد عملت الشعب الولائية لشعبة سطيف، إذ تمّ تعقيم الجناح الخاص بتلقي مرض هذا الوباء بمستشفى سطيف وكذا مراكز الحماية المدنية ودار الشيخوخة ومستشفى رأس الماء لأمراض ضيق التنفس.

معدات طبية وأجهزة قدمت لمستشفى سطيف المركزي وكمامات وقفازات ونظارات طبية وسائل التعقيم بكميات معتبرة.

جهود بذلت وتبذل على مستوى الشعب غرباً وشرقاً مثل مستغانم ومعسكر وتلمسان وغليزان والبليدة -سلمها وعفاها الله – ولا ننسى شعبة بلدية أولاد سي سليمان ولاية باتنة بإنشائها لنادى الطب يجمع 37 طبيبا ينشط فى هذا الإطار.

وشعبة عنابة القديمة الفتية بخرجاتها التوعوية وللحديث بقية.

الله نسأل القبول وأن يرفع عنا الداء والوباء عن بلدنا وبلاد المسلمين وسائر المستضعفين في الأرض.

عن المحرر

شاهد أيضاً

حاجتنا للعمل والأمل حاجتنا للطعام والشراب والهواء

أ. لخضر لقدي / في قوله تعالى: «وَقُلْ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنَّا …