أخبار عاجلة
الرئيسية | شؤون اقتصادية | وباء كورونا….. وولادة عالم جديد

وباء كورونا….. وولادة عالم جديد

بقلم: نجلاء عبد المنعم

إنّ وباء كورونا مشكلة عالمية تهيمن على العناوين الرئيسية، فقد كان ينظر إلى كورونا أولاً على أنه صدمة للصين، ثمّ صدمة إقليمية آسيوية. إلاّ أنّه من الواضح أنّ الفيروس ينتقل بسرعة كبيرة، ونحن الآن نواجه صدمة عالمية وشائعة، فالوباء يخيف الجميع، فبالإضافة للخسائر البشرية، فهناك خسائر مادية فادحة، وبوادر أزمة مالية مدمرة. فهناك توقعات لمنظمة التعاون الاقتصادي، والمفوضية الأوربية، أنّ كلاً من ايطاليا وفرنسا في خطر الانزلاق إلى الركود، وقال صندوق النقد الدولي أنه يرى الوضع أكثر خطورة أمام الاقتصاد العالمي.

وقد أوضحت مديرة صندوق النّقد الدولي أن العالم دخل حالة ركود قد تكون أسوأ من الأزمة العالمية الأخيرة (2008م)، كما أضافت أنه من غير الواضح بعد ما إذا كانت الإجراءات لحماية النظام المالي ستكفى حتى احتواء كورونا.

ويتوقع الكثير من الاقتصاديين أن ما سيحدث الآن أسوأ بكثير مما حدث في الكساد العظيم، والسبب يرجع أن الاقتصاد العالمي يعتمد بشكل أكبر من أي وقت مضى على حالة من التواصل المركب المتداخل والعولمة المعتمدة على بعضها، فمنذ أن بدأت الأسواق في الانهيار في باقي أنحاء العالم. وعلى سبيل المثال بدأ سوق النفط في التدهور عندما أغلق الصينيون مصانعهم ولم يعد هناك طلب على النفط، ثمّ انهيار النفط لمستويات غير مسبوقة في السنوات الأخيرة حيث وصل إلى 28دولار وقد يصل إلى 20دولار في وقت ما قبل أن تعود المصانع إلى فتح أبوابها.

ومن المتوقع أن تهبط معنويات السوق إلى 90 من95,9 وفق توقعات محللين جمعتها investing.com  ومقياس التوقعات ستكون عند و85,3، ومع استمرار تفشي وباء كورونا، يستمر النفط بالتراجع، وسط حالة التباطؤ الاقتصادي وقد عقود الذهب الآجلة هبوطا 1,624 دولار للأوقية.

هذا يعنى بالضرورة أن العالم الذي عرفناه قد انتهى، وأن عالماً جديداً سوف يولد، العولمة المنفتحة على كل شيء تعانى اليوم من خطر كبير، فالحدود تغلق والعولمة تنتهى، فالعولمة كانت اقتصادية بالدرجة الأولى، ثمّ صارت تقنية وثقافية، والاقتصاد اليوم هو الضحية الأكبر بعد الإنسان، فالإنسانية اليوم تحاول العبور من انهيار اقتصادي غير مسبوق، فهل سنعبر بسلام أم يغرق العالم في كساد وركود.

عن المحرر

شاهد أيضاً

صـــيـــغ الــتمـويـــل فـــي بنــك الســـلام الجــزائــــر

1/ المرابحة للواعد بالشراء هي عملية شراء المصرف لأصول منقولة أو غير منقولة بمواصفات محددة …