أخبار عاجلة
الرئيسية | نشاطات الشعب | شعبة عين ولمان ولايةسطيف/ بطاقية الفرائض.. بين الذاكرة والمذاكرة

شعبة عين ولمان ولايةسطيف/ بطاقية الفرائض.. بين الذاكرة والمذاكرة

 

في الخامس من شهر رجب المحرم من عام 1441هـ الموافق لـ 29 فبراير 2020م استضافت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين (شعبة عين ولمان) بالتنسيق مع ملحقة المركز الثقافي الإسلامي، الشيخ الجابري سالت مشرف مدرسة الإخلاص للقرآن بالجلفة في لقاء تحت عنوان : بطاقية الفرائض بين الذكر والمذاكرة.

انطلق اللقاء – الذي حضره جمع غفير من الأئمة خصوصا والمفتشين والأساتذة والطلبة من داخل الولاية وخارجها – في حدود الساعة التاسعة صباحا، حيث افتتح اللقاء بتلاوة عطرة لآيات بينات من كتاب الله تعالى شنف بها آذان السامعين المقرئ الشاب عبد الله عريبي، بعدها كانت الكلمة الترحيبية المزدوجة لكل من الدكتور عبد الفتاح داودي عن جمعية العلماء والشيخ رابح شخشوخ عن ملحقة المركز الثقافي الإسلامي، ثم أحيلت الكلمة لعالم الجلفة والجزائرالشيخ الجابري سالت الذي بين أن اللقاء يحتوي على شقين أحدهما نظري والآخر تطبيقي.

في الجانب النظري أوضح الشيخ أول الأمر أن هذه البطاقية هي استنادا إلى ما أخذ به الإمامان مالك والشافعي اللذان اعتنقا مذهب زيد بن ثابت رضي الله عنه.

بعدها انتقل إلى ترتيب الورثة الرجال من واحد لثمانية والنساء أيضا من واحد لثمانية، بعدها تركت فسحة لتدخلات الحاضرين واستفساراتهم.
في الجانب التطبيقى انتقل الحاضرون إلى عمل الورشات حيث اشتمل كل فوج على ستة مشاركين وزعت عليهم بطاقات عليها أسماء الورثة وغير الورثة ثم طلب من كل فوج أن يرتب البطاقات حسب الترتيب المتفق عليه (ترتيب الثمانية) ثم عملية التصفية، تلاها حساب ما يناله كل فرد حسب ما يوجد عنده في تلك البطاقات.

أشرف على عمل الورشات الشيخ الجابري مع مساعديه: الأستاذ طيباوي ابراهيم الخليل – إمام بالجلفة وطالب دكتوراه – والأستاذ وليد مسعودي – ماستر قانون وأستاذ المواريث – والدكتور مسعود بوخالفي – أستاذ بجامعة غرداية – بعدها عاد الحاضرون إلى القاعة وشرعوا في طرح الأسئلة على الشيخ الجابري حول بعض القضايا المعاصرة كالتنزيل والوصايا ومناقشات واستفسارات عامة، وكان من توصيات اللقاء اختيار ستة أساتذة لمواصلة عمل الورشات في حصص قادمة بالتواصل مع الشيخ من جهة ومع الراغبين في تعلم الفرائض من جهة أخرى، وقبل الختام كُرّم الشيخ ومرافقوه بأوسمة تعبيرا عن الاعتراف والشكر والتقدير.

وفي الأخير اختتم اللقاء على الساعة الواحدة ظهرا بدعاء من الشيخ زين العابدين بصالح باي الذي دعا فيه بصلاح البلاد والعباد وبموفور الصحة وطول العمر للشيخ الجابري وبمزيد من العلم والتعلم للحاضرين.

متابعة: عبد العزيز بلعمري.

عن المحرر

شاهد أيضاً

رابط تحميل صفحة نشاطات الشعب العدد 1037

page 19 ى_ 1037