الرئيسية | قضايا و آراء | كلام لا يفهمه إلا العقلاء/ لخضر لقدي

كلام لا يفهمه إلا العقلاء/ لخضر لقدي

لست كلب حراسة، ولن أختار الخيار الثاني.

قال محدثي: هل أنت مع المعارضة أم مع الموالاة؟

قلت: لا هذا ولا ذاك.

قال وكيف أنت إذا ؟ ومن تكون؟

قلت: لست مائعا ولا إمعة، ولست منافقا ولا مجاملا، ولست فاتنا ولا مفتونا ولا سببا في فتنة…

قال: إذن ليس لك موقف.. ولست إلا هلاميا.. وكيف تتخذ موقفا وسطا في صراع يكاد يقضي على اليابس وقد قضى على الأخضر من زمان.

قلت: أنا أجتهد في معرفة المحق من المبطل وأنا أعرف الظالم وأميز المظلوم… وأنا أعلم أن آفة الدنيا هي الركون للظالمين مما يشجعهم على التمادي في الظلم، والاستشراء فيه، وأن أدنى مراتب الركون إلى الظالم ألا تمنعه من ظلم غيره، وأعلى مراتب الركون إلى الظالم أن تزين له هذا الظلم؛ وأن تزين للناس هذا الظلم.

يا محدثي: إن كثيرا من الناس يتهمونك بالتطرف إذا تحمست لقضاياك… ويتهمونك بالتخاذل والجبن إذا دعوت للسلم والركون للعقل، وإذا عدوت بالشوارع قالوا عنك: استعراضي يتباهى بقوامه وبفصاحة لسانه… وإذا كان عندك إصرار على رأيك وناقشت على أساس المبادئ التي تؤمن بها اعتبروك متعصباً وعنيداً.

وأنا لست مغرورا ولا إمعة ولا مترددا ولا عدميا لا يبالي… ولست شاكيا ولا باكيا… ولست ريشة في مهب الريح… ولست كثير الكلام ولا كليل اللسان، ولا أرضى أن أكون ظهرا يركب ولا ضرعا يحلب…

لقد تعلمت أن رضى الناس غاية لا تدرك، وأن رضى الرب غاية لا ينبغي أن تترك … وعلمت منذ نعومة أظفاري أن ليس لي فرصة ثانية، ولا خطة احتياطية، ولا علاجا مؤقتا، فعاهدت الله أن أكرس حياتي لخدمة الجزائر والعربية والإسلام، واقتبست من الشيخ الذي أثر في حياتي “إني أعاهدكم على أني أقضي بياضي على العربية والإسلام، كما قضيت سوادي عليهما وإنها لواجبات، وإني سأقصر حياتي على الإسلام والقرآن، ولغة الإسلام والقرآن، هذا عهدي لكم” …”أطلب منكم شيئاً واحداً وهو أن تموتوا على الإسلام والقرآن، ولغة الإسلام والقرآن.” ابن باديس.

وما كل من يضحك مع الناس مبسوط، وما كل من يحكم الناس مأمون، وما كل من يجري مع الناس في الشوارع مؤتمن… سيتعالى صخب الفقراء … وستلعب الفئران، وتختفي مدة الجرذان… ولن يتغير من يسرق الفقراء ليطعم الأغنياء، ولن يغير الثعبان جلده إلا ليلبس جلدا جديدا أملس… وستعلمُ إذا انجلى الغبارُ أفرسٌ تحتك أم حمار…    .

 

 

عن المحرر

شاهد أيضاً

سورة العهد الأسبوعي…(1) واصبر نفسك

مداني حديبي / سورة الكهف سماها شيوخ العلم بسورة العهد الأسبوعي لأنك تعاهد الله على …