الرئيسية | قضايا و آراء | قراءة في نصوص الدكتورة الشاعرة زهرة خفيف: ملامح من الكتابة النسوية الجزائرية/ بوليد بوعديلة

قراءة في نصوص الدكتورة الشاعرة زهرة خفيف: ملامح من الكتابة النسوية الجزائرية/ بوليد بوعديلة

 تعتبر الدكتورة والمبدعة زهرة خفيف من الأسماء الجديدة في عالم الكتابة الأدبية في الأدب الجزائري المعاصر، وقدمت للقارئ مجموعة من الدواوين التي تحيل لتجربة تحمل هويتها وملامحها في الحقل الثقافي وفي سياق الكتابة النسوية.

 نصوص المدح النبوي..

     ومن ملامح الكتابة الشعرية عندها نجد قصائد المدح النبوي والتعبير الشعري عن السيرة النبوية،  ومنها  قصيدة “أمارات النبوة”، في ديوان “في البدء كانت حواء”( منشورات دار الهدى،2015) وقصيدة “روضة العاشقين في مدح سيد المرسلين”  من ديوانها ” مقام الهسهسات” (دار الأوطان 2018)..

كما كتبت المديح النبوي في نص “بوح” في مجوعة “تباريح الروح” دار الأوطان 2016) ونصي “مديح وفخر” و” سيظل بيننا” من ديوان  “قطر الندى”(دار الأوطان، 2019).

والملاحظ أن محاولات الكاتبة لإنشاد أنغام الحب النبوي قد تراوحت بين نصوص عمودية وأخرى من الشعر النثري، كما لم تغامر كثيرا في المجاز والترميز، مختارة الصدق العاطفي والتعبيري، لنقل محبة الرسول محمد-صلى الله عليه وسلم-.

نقرأ  مثلا  نص “دلائل النبوة” من ديوان” لازب… كطين”:

وبشائر النور طفت من جبينه

فكست محياه الجميل السّؤددا

تا الله ما إن محاسنه التي  

رفعته بين العالمين تفردا

لهي دلائل صدقه ويقينه  

وهي دلائل للنبوة خالدة

والقصيدة طويلة، فيها سفر نحو كل محطات حياة النبي –صلى الله عليه وسلم- وكأن زهرة خفيف تريد أن تكتب السيرة بطريقة شعرية واضحة الصورة وسهلة المعجم، تساعد على فهم وحفظ معالم السيرة ومميزات الدعوة المحمدية وأهم من حضر في حياة الرسول-صلى الله عليه وسلم- من شخصيات.

السفر في التراث والأساطير…

من يقرأ الأعمال الشعرية والإبداعية التي نشرتها الكاتبة الدكتورة زهرة خفيف سيلحظ ذلك الحضور الجمالي الدلالي للتاريخ والتراث العربي الإسلامي، كما سيجد التوظيف الأسطوري بكل رمزياته وإحالاته.

إنها تدخل الزمن الأندلسي القديم باحثة عن مجد اسلامي ، فيه الكثير من المنجز الحضاري في نصها “الزمن الجميل”، قبل أن تظهر الفتن والصراعات وملامح الانهزام والذل وتراجع الحضارة العربية الإسلامية  وتخلفها عن ركب الأمم..

ويتجلى التوظيف الأسطوري والديني في قصيدة “أنا” من مجموعة “في البدء كانت حواء”، وكذلك في نص “بالشعر”، وفيه توظيف للسندباد، شهرزاد، بلقيس، كليوباترا، موسى… ويمكن للقارئ العربي تأمل الحضور  العددي لهذه الشخصيات بطريقة تكشف ثقافة المبدعة، لكن قد لا نجد الكثير من التوغل الدلالي والوهج الفني للحضور الأسطوري، لأن الشاعرة انشغلت بهز وخلخلة ذاكرة القارئ وإجباره على البحث التاريخي والتراثي، لكن دون إضافة لدلالات الرسالة النصية، نقرأ مثلا:

“بالشعر أسبح في مقلتي/ وأغزو الفيافي على بساط الريح / وأغزو البحار مع السندباد/ أداوي أخاديد قلبي الجريح… /واسترق السمع من شهرزاد وبلقيس /أدخل عمق التاريخ /فأضع تاجا لكليوباترا/ وأحمل سيفا لصلاح الدين….”.

السلطة في المجتمع العربي

كتبت الدكتورة زهرة خفيف في موضوعات الانتقال السياسي في المجتمع العربي الكثير من شعرها، مثل قصيدة “يوميات سلطان العروبة” من مجموعة “قطر الندى” وهي من الشعر النثري، ونلقى فيها صوت الشاعر العراقي أحمد مطر والشاعر السوري نزار قباني، وموضوعها حول رفض ممارسات السلاطين في مجتمعات عربية محاصرة بالفساد والاستبداد…

ويلتقي تفاعل الشعري بالسردي في أغلب قصائد الأديبة، كما أننا نكاشف في كتاباتها النص المثقف المليء بالإحالات التاريخية العربية، وتحتاج نصوصها لمعرفة بالأسماء ومرجعياتها وبالأحداث وخلفياتها، وكذا بالنصوص الشعرية العربية القديمة…

ولعل الشاعرة زهرة خفيف –فيما قرأنا- أول وأبرز شاعرة جزائرية تكتب الشعر السياسي الساخر في الأدب الجزائري باللغة العربية، حيث يتجدد حضور التعبير الطريف المستهزئ من واقع عربي متخلف قابع تحت الدكتاتوريات، ونلقى هذا في نصوص كثيرة منها على سبيل المثال نص “فوضى” من ديوان “مقام الهسهسات”، ونص حديث البلاد من مجموعة في البدء كانت حواء”…

نصوص التحدي..

ومن مميزات الهوية الشعرية عند الأستاذة زهرة خفيف كتابة نصوص تتمرد على السلطة الذكورية في المجتمع التقليدي، فهي تتحدى الجبروت الذكوري الذي يستغل العادات لينجز طغيانه وتحكمه، فتكون الكلمة الشعرية بروحها ودلالاتها هي قوة الشاعرة للمقاومة.

من ذلك قصيدتها “شكوى ضد رجل” من ديوانها “في البدء كانت حواء”، وفيها تكرار لفعل “أشكوك”، والصيغة الاستفهامية “كيف استطعت يا رجل؟”، في خطاب موجه للرجل عبر كامل النص، لتقدم الكاتبة كل المعاني السلبية بين يدي أعمال الرجل ( الجزائري العربي)، ومنها نقرأ:

“أشكوك للصحاري/  أشكوك للفيافي/ كيف استطعت يا رجل/ أن تلهب القوافي/ أشكوك لبلقيس/ أشكوك لعشتار / كيف استطعت يا رجل أن تغرق البحار…”

عودة للشيخ ابن باديس..

في ديوانها “قطر الندى” يجد القارئ قصيدة” رسالة إلى عبد الحميد ابن باديس”، وهي طويلة ومن الشعر العمودي، تخاطب الشاعرة المجد الإصلاحي الإسلامي، وتستدعي إمام الجزائر الشيخ ابن باديس لتخبّره عن الراهن الجزائري، في أبعاده السياسية والمجتمعية، وتخبره عن ممارسات المفسدين ومحاولات الاستعمار الفرنسي للعودة مجددا لأرض الشهداء، ثم تتوقف عند الحراك الشعبي والثورة السلمية الحضارية، ونتمنى أن تنشر الشاعرة في جريدة البصائر بعض مقاطعها.

هل في العيون الباديسية فارس    

يقتاد ركب بقية الفرسان

فيعيد مجد بلادنا وشـــــــــــبابنا     ويضخّ نبض التل والزيبان

 ويقيم محكمة الــعدالة بيننا       

مهما تعاظم في النفوذ الجاني

وتمارس التناص مع شعر عبد الحميد بن باديس عن الشعب الجزائري لتكتب زهرة خفيف:

شعب الجزائر مسلم عهدي به  

وإلى العروبة ينتمي إخواني

 من قال حاد عن أصالته فقد    

نطق قول الزّور والبهتان

 يا نشء أنت رجاؤنا وخلاصنا     

ربّاه احم رباطة الشجعان

وفي رسالتها لشيخ وإمام جمعية العلماء المسلمين تتلاحق الكثير من الرموز التاريخية والدينية على وعي القارئ ( قابيل، لقمان، العربي التبسي، فرعون، أهل الكهف…)

الروح الوطنية عندها..

وتحضر نصوص المحبة الوطنية وجلال الأرض في التجربة الشعرية عند زهرة خفيف، نتأمل هذا في نصها “عشق”، ننقل للقارئ هذا المقطع:

وهو السحيق قد تقادم عهده

مجدا تماهى في سما الأحقاف

ف “أل” التعريف تعظم شأنه

والجيم جنة…دونها أوصافي

والزاي زمرد، تربها ورمالها

وألف المد بها مجدافي

وهمزتها إرث تقدس مجده

والراء..رابطة لذي الأطراف

هي الجزائر فاهتفوا بسموها

مستيقنين بحبها لإيلاف

وفي مجموعتها  الشعرية ” في البدء كانت حواء” ، أبدعت الشاعرة نصا يفيض عشقا للوطن وحسرة على أمجاده ونضالاته،  وهو نص ” الشهداء ينقذون الوطن ثانية”، إنه نص وطني يسائل الجزائري الذي خان عهد الشهداء، مع توظيف للكثير من أسماء الشهداء، ودعوة أنثوية صادقة للوحدة والترابط الوطنيين.

والموضوع الوطني هو من أهم الموضوعات حضورا عند الشاعرة زهرة خفيف، وعبره تقول هويتها وتكتب توهجها ووجهتها ، لتغاير الكثير من الكتابات النسوية في الجزائر، باختيارها الموضوع الوطني كعالم دلالاي للتعبير الشعري من جهة والتفرد الإبداعي النسوي من جهة أخرى.

ومن النصوص التي رحلت فيها المبدعة نحو الوطن وقضاياها نجد نص “في بلادي من ديوان “لازب ..كطين”( منشورات الأوطان ،2019)، هو نص طويل مقسم إلى مقطوعات تركيبة ودلالية، فيها الحس القصصي وتكثيف اللغة و المعنى، وكذلك نصها” خارطة غريق”، حيث تتكرر لفظة مطر، لتذكر القارئ بقصيدة أنشودة المطر للشاعر العراقيبدر شاكر السياب، ونص زهرة خفيف هذا يبحث في الشأن الجزائري، ويقرأ- بسخرية- تحولات وفساد السلطة و مواقف الرعية، كما يكشف آليات الديكتاتورية في الاستخفاف بالشعب ومحاصرته بخطاب شعبوي زائف.

فبطريقة الشعر النثر تكتب المبدعة:

” أدري بأن هواكم فاق الهوى/ لا يقبل التمديد و  التأجيلا/ يهوي بفلسفة البلاط وعقها/ ويقيم فلسفة الحراك بديلا/…”  إلى أن تقول بأسلوب ساخر ومميز بعضا من الحقائق السياسية التاريخية الجزائرية، ومحاولات الرئيس المخلوع البقاء في السلطة :”امنحوني سنة أخرى/أبريء نفسي والعتيد/ وقوم تبّع والسعيد/ وأسلّم المشعل غرّة أيلول/.. إلى الجيل الجديد ..عبرة لمن يعتبر/ فهلاّ رحمتم..أيا أعزة/ عزيز.. قوم انكسر/ مطر، مطر، مطر”

 

في الختام..

لقد حاولنا تقديم أهم الملامح الفنية والفكرية في الكتابة الشعرية عند الدكتورة المبدعة زهرة خفيف، وهي ملامح تحيل على نصوص تقترب من الميزات النثرية في تشكلاتها التي تمنح القارئ المتعة، وتعانق الذات والروح والوطن والذاكرة.

ومن الخصائص التي يجدها القارئ العربي نذكر:- حضور الومضة، التوقيعة- التركيز على الأسلوب المباشر التقريري -توظيف مكثف للتراث العربي الإسلامي- الالتفات لأهمية التشكيل الطباعي في النص -الدعوة لتحرير المرأة – كتابة قصائد الأنوثة -توظيف الأسطورة-الحنين للمجد الجزائر والإسلامي…

للتذكير فالدكتورة خفيف أستاذة محاضرة بكلية الآداب واللغات جامعة سكيكدة، وهي باحثة متخصصة في الدراسات الأدبية والنقدية، وبخاصة حول الرواية والنقد الثقافي، نشرت مقالاتها في مجلات أكاديمية، وأصدرت مجموعة من الأعمال الشعرية ( ملكة بلقيس، الرذاذ والرماد، تبريح الروح..)، تمزج النص العمودي والقصيدة النثرية.

 

عن المحرر

شاهد أيضاً

التضحيـــــة … قيمــــة ســـامــيـــة تكـــاد تنــحـســــر

عادل بن جغلولي */ التضحية مصدر ضحَّى يقال: ضحَّى بنفسه أو بعمله أو بماله: بذله …