الرئيسية | نشاطات الشعب | الداعية الفلسطيني محمود الحسنات في ضيافة شعبة خنشلة

الداعية الفلسطيني محمود الحسنات في ضيافة شعبة خنشلة

بدعوة كريمة من شعبة ولاية خنشلة وضمن الاحتفالات المخلدة لذكرى نوفمبر المجيدة، ومناسبة المولد النبوي الشريف، حل بالجزائر الاثنين 04 نوفمبر 2019 الداعية الفلسطيني الشاب محمود الحسنات المولود بغزة والمقيم حاليا بالسودان الشقيق، وقد دأبت شعب جمعية

العلماء المسلمين الجزائريين على تنظيم أنشطة متنوعة مناصرة للقضية الفلسطينية حيث تكون الأنشطة تحت شعار :

(على خطى نوفمبر، الأقصى يتحرر) وهي سنة سنتها شعبة العاصمة قبل سنوات وآزرتها لجنة الإغاثة بالجمعية، وما زاد المناسبة بهجة هذا العام هو تزامنها مع المولد النبوي الشريف، حيث يعبّرُ الجزائريون والجزائريات فيه عن مدى التعلق بهدي المصطفى صلى الله عليه وسلم.

وعقب وصول الداعية الفلسطيني أرض الجزائر عبر عن فرحه وسروره بسجوده سجدة شكر لله تعالى قائلا: لا أستطيع أن أعبر عن شعوري إلا أنني أقول لكم: سأحدث أحفادي في المستقبل أنني زرت الجزائر وهي عبارة تؤكد مدى التعلق الفلسطيني بالجزائر.

وعقب مراسم الاستقبال بالمطار توجه الضيف إلى ولاية خنشلة حيث حظي باستقبال جماهيري حار عبر فيه الشعب الجزائري من خلال أهل خنشلة عن حبهم لفلسطين والتعلق بتحريرها.

وفي إطار هذه الزيارة سطرت شعبة ولاية خنشلة برنامجا ثريا للضيف يتضمن لقاءات مع أهل خنشلة وتنشيط ندوات ومهرجان شعبي، كما

أدى ضيف الشعبة سلسلة زيارات ميدانية إلى قلاع الجهاد بهذه الولاية

التاريخية.

ولن تقتصر زيارة الضيف الفلسطيني على ولاية خنشلة فقط بل هناك ولايات أخرى وبالتنسيق مع شعبة خنشلة ستستضيف الداعية الضيف محمود الحسنات الذي قال ذات يوم في محاضرة له بالخرطوم عبارته الشهيرة (كيف لا نخاف على الجزائر) مستلهما مما قاله الزعيم الراحل ياسر عرفات مخاطبا أبناء وبنات شعبه(إذا ضاقت عليكم الدنيا فعليكم بالجزائر توجهوا للجزائر).

عن المحرر

شاهد أيضاً

شعبة ولاية سطيف : “لجنة الدعوة والوعظ والإرشاد في ندوة تكوينية”

تم يوم السبت 30 نوفمبر عقد الندوة الثانية لأساتذة التعليم القرآني لمدارس الجمعية لشعبة ولاية …