الرئيسية | قضايا و آراء | نكره سياساتكم… وليس أشخاصكم/ جمال نصر الله

نكره سياساتكم… وليس أشخاصكم/ جمال نصر الله

عقب أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001م مباشرة طرح المجتمع الأمريكي سؤالا جوهريا أو قل بمعنى آخر حضاريا وهو (لماذا يكرهوننا) ولحد اللحظة لسنا متأكدين من أحقية هذه المعلومة، وهل المجتمع فعلا أدلى بهذا الطرح أم هي النخب المثقفة هناك أو بعض الدوائر السياسية ممن تريد تأجيج الوضع وصب الزيت على النار صبّا؟!

ضف… هل المقصود بالكارهين هنا هم العرب خصوصا أم المسلمون أم الأوروبيون أم سكان كافة المعمورة.. لأن من روج لهذا السؤال لم يكن يدرك آنذاك من قام بذاك الفعل الشنيع في حق الأبرياء الـ 3000 أو تبنى تفجيرات البنتاغون والمركز التجاري مباشرة مما يرجح بأنّ السؤال قديم جدا وغائر في النّفوس بل ساكن في الخواطر وكأنه الحقيقة المدفونة التي كانت تنتظر الخروج في كلّ حالة طواريء.. وهو ما حدث فعلا… لكن يجب أن نسلّم بأنّ المجتمع الأمريكي أغلبه مثقف وليس بعجيب أو غريب عليه أن يطرح سؤالا مثل هذا (لماذا يكرهوننا). وإذا سلمنا بأحقية هذه الفرضية من حقنا أن نسأل ومن زاوية أخرى عن طبيعة هذا المجتمع المثقف… أهو جاهل لسياسات بلده في الداخل والخارج… بحكم أنه يطّلع يوميا وتصله أخبار كل صغيرة وكبيرة، ولأجل ذلك وجب العودة للتاريخ قليلا حيث نقرأ بأن السياسات الأمريكية ومع مطلع عشرينيات القرن الماضي قامت على مبدأ مونرو (الرئيس الأمريكي السابق) وهو مبدأ الحياد الرامي على عدم اقتراب الاستعمار الأوروبي نحو أمريكا ومن جهتها أمريكا التزمت يومها بعدم التدخل في الشؤون الأوروبية لا من قريب ولا من بعيد، لكن هذه المعاهدة سرعان ما ألغيت وتبخرت مع مجيء الرئيس ويلسون، القائم على مبدأ استخدام القوة العسكرية ليأتي بعده روزفلت ويقضي على نفح هذه المبادىء ويعلنها ثقافة عسكرية صرفة تنص على استخدام اللغة العسكرية لكل من يقف  أمام مصالح أمريكا والقائمة طبعا على صناعة الأحداث الدولية والتأثير فيها، فراحت أمريكا تنفث سمومها وتدخلها في شتى بقاع العالم بدءا من داكوتا الجنوبية عام 1870 ثم

الأرجنتين ومن بعدها التشيلي وهايتي ثم بنما والفلبين وصولا إلى كوبا ومن بعد أفغانستان والعراق لنصل إلى عشرات التدخلات ومع أغلب الصراعات بحجة أن هذا البلد العريق هو حامي السلام في العالم، لكن بتعبير تشومسكي فإن 90 بالمائة من الشعب الأمريكي يرفض سياسة حكومته، ومادامت هذه الإحصائيات دقيقة، فإن المجتمع يعي حجم المخاطر والمجازفات… لأنه يجر أبناءها نحو حروب مجانية قاتلة… لا فائدة تُرجى منها سوى أنها تعود بالنفع على ثقافة الاستقواء واحتقار الآخر وتقزيمه …وليس هذا وفقط فأمريكا تتدخل حتى في الرياضة وما قضايا الفيفا وما يجري في كواليسها الانتخابية إلا دليل ظاهر على ما خفي، زيادة على تدخلها السافر في كافة الانتخابات الرئاسية الخاصة بالدول، والحضور المستديم  بعيون لا تنام ليل نهار في الشرق الأوسط…وكل هذا وذاك بتحالف وسائل يعرفها أغلب المحللين السياسيين وهي المال والسلاح والإعلام..مما شكل هذا الثلاثي القوة الجبروت واللب الجوهري لغلاف فضفاف ورنان يُسمي نفسه مرة بالنظام العالمي الجديد ومرة العولمة ومرات بأمريكا العظمى. وما هي في الأصل إلا عظمة في الدوس على حقوق الآخرين…. والسؤال الذي نريده جوهريا هل الشعب الأمريكي الذي طرح سؤالا لماذا يكرهوننا يعرف بعضا من هذه الحقائق أم لا… فإن كان يعرف فإنه يذرف أمامنا دموع التماسيح ويتمسكن تمسكن الذئاب الأسيرة والمقبوض عليها… وإن كان لا يعرف فهو بكل صراحة شعب مخدر بحقن حضارية بعيدة المدى مثل الصواريخ التي يصنعها بلده العابرة للقارات حتى إشعار آخر؟!… وهنا يمكن استنتاج بأن سؤال لماذا يكرهوننا ليس بسؤال شعبي محض بل هو من قلب السياسة الأمريكية نفسها كآلية دفاع عن النفس أمام الرأي العام الداخلي… ومحاولة بائخة لصناعة أعداء وهميين… أهمهم الإسلام… في محاولة لتشويهه والإنقاص من خطره ولأنه وحده من عجزت عن محو آثاره كما تزعم وتخطط… ووحده من سيطبق العدل والمساواة بين أبناء البشرية… وهو ما يضاد الشراسة والأطماع اللتان تتنفس بهما رئتا الكونغرس الذي لا يريد أن يخنق فلسفته.. بل يحررها نحو أبعد الحدود منذ أن أُسس وظهر للوجود..وذلكم هو عصب هذه الدولة المارقة… مجلس الشيوخ وما أدراكم ما مجلس الشيوخ.

شاعر وصحفي جزائري

djamilnacer@gmail.com*

عن المحرر

شاهد أيضاً

وثبة التحوُّل وعلاقتها بالخصوصية الحضارية/ د . إبراهيم نويري

هناك تيار عريض من الناس في أمتنا – بما فيهم الكثير من المثقفين – يقع …