الرئيسية | في رحاب الشريعة | الموضوع: فدية الأذى على الاختيار بين الصوم والإطعام والنسك/ محمد مكركب

الموضوع: فدية الأذى على الاختيار بين الصوم والإطعام والنسك/ محمد مكركب

قال السائل: هل الفدية على حلق الرأس اختيارية في الأنواع الثلاثة{الإطعام والصوم والذبح} أم لا يلجأ إلى الصوم والإطعام حتى إذا لم يجد النسك؟ وهل يقاس على الحلق في الإحرام: قص الأظفار من اليدين أو الرجلين؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم.الحمد لله رب العالمين. والصلاة والسلام على رسول الله.

أولا: قال الله تعالى:﴿وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ﴾[البقرة:196].

وفي الحديث. عن كعب بن عجرة رضي الله عنه، أنه خرج مع النبي صلى الله عليه وسلم محرما، فقمل رأسه ولحيته، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم، فأرسل إليه فدعا الحلاق، فحلق رأسه، ثم قال له:[هل عندك نسك؟] قال: ما أقدر عليه،[فأمره أن يصوم ثلاثة أيام، أو يطعم ستة مساكين، لكل مسكينين صاع]، فأنزل الله عز وجل فيه خاصة:﴿فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ﴾[البقرة: 196] ثم كانت للمسلمين عامة(مسلم:1201) وسميت فدية الأذى لقول الله تعالى﴿أَوْ بِهِ أَذًى﴾ ولقول رسول الله صلى الله عليه وسلم  لكعب بن عجرة، بالحديبية ورأسه يتهافت قملا، فقال له: [أيؤذيك هوامك؟] قال نعم: قال له:[ صم ثلاثة أيام، أو تصدق بفرق بين ستة، أو انسك بما تيسر](البخاري:1815) ومن الآية والحديث يعلم الأخ السائل أن فدية الأذى على الاختيار بداية. والفدية هي: كفارة ما يفعله المحرم من الممنوعات في الإحرام بالحج. والله تعالى أعلم، وهو العليم الحكيم.

ثانيا: نعم يقاس على الحلق في الإحرام مخالفة محظورات أخرى منها: قص الأظفار، ولبس الثياب المفصلة، وتغطية الرأس، أو نتف الإبط أو حلق العانة لعلاج مثلا. شرح ذلك ابن جزي في القوانين الفقهية، فقال:{فمن لبس مخيطا (يعني الثياب المفصلة كالقميص والسروال) أو غطى رأسه، أو حلق شعره، أو فعل غير ذلك عمدا أو خطأ أو جهلا فعليه الفدية، إما صيام ثلاثة أيام أو إطعام ستة مساكين مدين لكل مسكين بمد النبي صلى الله عليه وسلم أو ذبح شاة يتصدق بها وتسمى نسكا فالنسك أحد خصال الفدية، وهي على التخيير مع العسر واليسر في أي مكان شاء}  وهكذا يعلم السائل أن فدية قص الأظفار من اليدين أو الرجلين ولبس الثياب لضرورة وتغطية الرأس للرجال تقاس على حلق الرأس لضرورة. والله تعالى أعلم، وهو العليم الحكيم.

 

عن المحرر

شاهد أيضاً

في ذكـرى مــولد خيــر البريــة/ د. يوسف جمعة سلامة

 تهفو نفوس المؤمنين في مشارق الأرض ومغاربها دوماً إلى شهر ربيع الأول من كل عام، …