الرئيسية | قضايا و آراء | قضايا الكبرى وإنتاجنا الهزيل -01/ عبد القادر قلاتي

قضايا الكبرى وإنتاجنا الهزيل -01/ عبد القادر قلاتي

في كثير من المواقف الهامة في تاريخنا، نصنع الحدث، ونشغل النّاس، لكننا لا نقابل هذا بإنتاج فكري ينظر لهذا الموقف أو ذاك، بل تمر علينا الأحداث وتترك آثارها الواضحة، ثمّ سرعان ما ننسى حتى ملامحها ولا تبقى إلاّ تاريخاً سردياً شفوياً يتناقله النّاس وينقل من جيل لآخر دون أن نبني عليه رؤى وأفكار وتصورات، ولعلّ تاريخ الثورة التحريرية خير دليل على ذلك، فما كتبناه من كتب وما دوناه من أفكار لا يرقى أبدا إلى حجم هذه الثورة العظيمة التي ملئت الدنيا وشغلت النّاس لسنوات طويلة وما تزال، واليوم نعيش حدثا تاريخياً كبيراً، ربما سيترك آثاراً بالغة الخطورة، وقد يدفع بنا نحو تحولات سياسية وربما جغرافيا، نظراً لما يطرح من أفكار تصادمية، قد تفعل فعلها في البنية الاجتماعية والنفسية للمجتمع الجزائري، ومع هذا ما زالت قراءاتنا لهذا المشهد قراءات هزيلة وتبسيطية، وضعيفة وقليلة رغم تسارع الأحداث وتطور المعطيات، كلّ ما أنتجناه حول الحراك من قراءات وأفكار لا يخرج عن سياق لغة الإعلام الارشادية والتوجيهية، ولم نسمع لحدّ الساعة لغة تفسيرية تستوعب هذا المنجز، وتدفع نحو صوابية المواقف والحلول، بل الكلّ يغني على ليلاه، وأقول جازماً أننا في كلّ الآراء التي طرحت، تفرض المعلومات الكثيفة والمتسارعة نفسها على حساب فهم الظواهر الاجتماعية والأحداث المتشابهة، التي ترتبط غالباً مع الفعل الاجتماعي في التاريخ…    يتبع

عن المحرر

شاهد أيضاً

وثبة التحوُّل وعلاقتها بالخصوصية الحضارية/ د . إبراهيم نويري

هناك تيار عريض من الناس في أمتنا – بما فيهم الكثير من المثقفين – يقع …