الرئيسية | في رحاب الشريعة | ما قل و دل | قيمة العلم في الإسلام/ محمد الصالح الصديق

قيمة العلم في الإسلام/ محمد الصالح الصديق

يلاحظ أن أول ما نزل من القرآن الكريم هي آيات القراءة والكتابة والتعلم {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ}، وإنه أمر صريح بالقراءة والكتابة، وليست القراءة والكتابة اللتان افتتح بهما الوحي الإلهي مجرد قراءة وكتابة، وإنما هما في شريعة الإسلام سبيل العلم الغزير، والمعرفة الواسعة، ولذا نرى اختتام هذا الافتتاح ينتهي بقوله تعالى{عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ}!

والإنسان مهما علم فإن وراء علمه علما، وهو ما يقرره قوله تعالى:{وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ} بعد وقله تعالى:{نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاء}!

والمجهول أمام الإنسان عالم واسع لا حد له، وهو أكثر مما يُكشف له، مهما تعلم ودرس واكتشف، ولذا يقول تعالى في سورة الإسراء:{وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً}، وفي هذا إغراء وأي إغراء بدرس العلم، والاستزادة منه، وتحريض على كشف المجهول حتى يظل الإنسان متحركا، طالبا باحثا، مكتشفا، لا يقف عند غاية، فكلما قطع مرحلة، واكتشف حقيقة، وبلغ أُفقا، أغراه حب الاستطلاع والاكتشاف والبحث بمتابعة السير إلى فضاءات جديدة يكشفها ويقف عندها، وهذا بعض ما يقرره أو يوصي به، قوله تعالى:{عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ}!

وليس هذا فحسب ما يرضى به الإسلام ويتقاضاه من إنسانه، بل إنه يُغذي غريزة الاستطلاع في مجال العلم، حتى تكون عقيدة في القلب، وملكة في الفكر، وإحساسا وشعورا في الوجدان، ونلاحظ هذا في أن القرآن الكريم يقرر في وضوح أن العلم هو الذي يسلك بصاحبه أقرب الطرق إلى الله تعالى، فيقول: {وتلك ألمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون}، ويقول: {وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ}. ويقول:{إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء}!

والإيمان عن طريق العلم والمعرفة، هو الذي يفرق بين إيمان وإيمان، قال الله تعالى:{هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ}.

وهكذا فقيمة العلم في الإسلام قيمة حضارية عالية، حسبك أنها تجعل من التأمل الواعي في صفحة الكون والتحلق في فضاءات العلم سمو العقل والروح، وسمو الإحساس والشعور والنزوع دأبا إلى الأفضل مادة ومعنى.

عن المحرر

شاهد أيضاً

الإنسان والحيوان/ محمد الصالح الصديق

  سألتني إحدى المعلمات هذا السؤال: ما الفرق بين الإنسان والحيوان؟ والسؤال في ظاهره واضح …