الرئيسية | في رحاب الشريعة | ما قل و دل | أعظم رجال التاريخ/ محمد الصالح الصديق

أعظم رجال التاريخ/ محمد الصالح الصديق

نُشر اقتراح في “مجلة المجلات” الانجليزية سنة 1912 لتحديد أعظم الرجال في التاريخ، والناس مختلفون في معنى العظمة وتعريفها، فبعضهم يعدون العظمة في الحرب، والعظيم عندهم هو الفاتح الغازي، وآخرون يعتبرون العظمة فيما ينتج عن الأعمال والثمرات النافعة لبني الإنسان، وعندهم أن أعظم الرجال أكثرهم نفعا للإنسانية، فيدخل في هؤلاء المخترعون والمكتشفون، ويرى آخرون أن العظمة بفرط الذكاء، والاقتدار على التفكير في الموضوعات الصعبة، وعندهم أن العظيم هو المفكر، الفيلسوف، والعالم الواسع المدارك، ونشرت مجلة الهلال في شهر مارس سنة 1912 رأي أحد كبار المفكرين الانجليز “فريديريك هريسين” في أعظم رجال التاريخ، وهم خمسون في نظره كان لهم تأثير في نظام الاجتماع من أقدم أزمنة التاريخ إلى هذا اليوم، وقد رتبهم حسب أنواع أعمالهم وتأثيرهم في الحياة، وهم هؤلاء:

  • موسى، وبوذا، وكونفوشيوس، ومحمد، مؤسسو أعظم الأديان الإلهية.
  • هوميروس، وأشيلوس، وفيداس، أعظم رجال الشعر والتمثيل عند القدماء.
  • سقراط، وأفلاطون، وأرسطو، وأرخميدس، مؤسسو الفلسفة والآداب القديمة.
  • الإسكندر، ويوليوس قيصر: مؤسسا الممالك الشرقية والغربية.
  • القديس بولس وأوغسطين وبرنار:أعظم رجال النصرانية.
  • شارلمان، وألفريد الأعظم، ولويس التاسع: أعظم رجال الأجيال الوسطى.
  • دانتي، وشكسبير، وكلدرون، وموليير، وغوطة، أعظم شعراء الأمم الحديثة: إيطاليا، وأنكلترا، وإسبانيا وألمانيا.
  • ميشال أنجلو، ورفائيل، وموزار: مؤسسو فنون النحت والتصوير والموسيقى.
  • كولمبس، وغوتنبورغ، وفرنكلين، ووط، وستيفنيس: أعظم رجال الاكتشاف والاختراع.
  • ديكارت، وباكن، وكانت، وريشليو، كرومويل، واضعو أساس الفلسفة الحديثة.
  • لوثير، ووليم الساكت، وريشليو وكرومويل، وبطرس الأكبر، ووشنطون، وفريدريك الثاني، وكافور، ولنكلن، أعظم منظمي الدول الحديثة: ألمانيا، والنمسا، وأنجلترا، وفرنسا، أمريكا وإيطاليا.
  • غليلو، ونيوتن، ولافوازيه، وفولتا، وفراداي: أعظم رجال العلوم الحديثة: الفلك، والطبيعيات، والكيمياء، والكهربائية، و”في هذا الرأي إجحاف بالأمة العربية والإسلامية كما لا يخفى ولكل وجهة هو موليها”.

عن المحرر

شاهد أيضاً

الكتابة وضوح وبيان

بقلم: محمد الصالح الصديق   جاءتني كاتبة بكتاب أنجزته وأعدته للطبع، وقالت أنها تريد أن …