الرئيسية | في رحاب الشريعة | ما قل و دل | تقدرون فتضحك الأقدار/ محمد الصالح الصديق

تقدرون فتضحك الأقدار/ محمد الصالح الصديق

فكرت في أولئك الذين ألهتهم الدنيا عن الآخرة، وفتنتهم فأصبحوا لا يفكرون إلا فيما يأكلون ويشربون، وفيما يتمتعون به من ملذات الحياة الدنيا، وإذا سمعوا من يذكر الآخرة بكلمة عنها لووا رؤوسهم وصدوا معرضين، أو سخروا وهزئوا، وكأن الأمر لا يعنيهم، أو كأنهم لا يموتون ولا يحاسبون؟

فكرت في هؤلاء –وما أكثرهم- وكنت هذه الصبيحة التقيت أحدهم عرضا بأحد شوارع القبة القديمة، فشدني إليه برهة من الوقت، يذكر مشاريعه وأسفاره إلى أوروبا، ويعرض قائمة من الأعمال التي يخطط لها، وأخذ في شره ونشوة يبرم وينقض، ويرفع ويخفض، حتى ليحسب من يسمعه أنه تعاقد مع قابض الأرواح ألا يزوره إلا بعد قرون ينجز فيها كل أعماله، ويحقق كل آماله، وما درى المسكين أن أيامه قد انتهت فوق هذه الأرض، وأن قبره قد حفر:

تقفون والفلك المحرك دائر    فتقدرون فتضحك الأقدار

بعد هذا الزوال يغيب في قبره، وليس معه إلا عمله، ولا آماله الباسمة، كل ذلك لا يؤنس وحدته، ولا ينير ظلمته، ولا يكون له شفيعا ولا منجيا.

بلغني الساعة نبأ وفاته، فارتعت لموته، ورأيت الأماني أوهاما، والدنيا أضغاث أحلام، فجرى على لساني قول الله تعالى:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ}(1) فكل نفس تفد إلى هذا الوجود وتقضي فيها أجلها، يجب أن تنظر فيما قدمته إلى لغد{يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً }(2) والموقف جد رهيب، يوم يقوم الناس لرب العالمين {يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ * فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ}(3).

وكفى تحذيرا للإنسان ودرسا له وعبرة، أنه يشيع كل يوم أقاربه وأصدقاءه، وأن الموت لا يقع على الشيوخ فقط، ولا على المرضى، وأنه أيضا قد يأتي بلا إنذار وبلا مقدمات.

إن الموت يخطف في كل ساعة من ساعات الليل والنهار ألوفا من الأنفس، ثم تبتلعها القبور، فهلا استعددت له، وأخذت زادك؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  • الحشر الآية 18.
  • آل عمران الآية 30.
  • الزلزلة الآيتان 6-8.

عن المحرر

شاهد أيضاً

الكتابة وضوح وبيان

بقلم: محمد الصالح الصديق   جاءتني كاتبة بكتاب أنجزته وأعدته للطبع، وقالت أنها تريد أن …