الرئيسية | أقلام القراء | الظالمون هم العدوّ بقلم/ عبد العزيز كحيل

الظالمون هم العدوّ بقلم/ عبد العزيز كحيل

أبغض شيء في حسّ المسلم – بعد الشرك – هو الظلم، هو خصمُه وعدوّه لأنه كذلك في ميزان الله تعالى.

يجب أن ننتبه حتى لا نخطئ الطريق بفعل الخطاب الديني المحرَّف: العدوّ ليس هو غير المسلم – ما دام مسالما – لا المسيحي ولا اليهودي ولا البوذي ولا الهندوسي ولا حتى الملحد، هؤلاء ندعوهم إلى الإسلام وندعو الله لهم بالهداية وحسابُنا وحسابُهم على الله يوم القيامة.

وليس العدوّ هو المسلم الذي ينتمي إلى مذهب مختلف أو يتبنى رأيا مغايرا في الفكر أو الفقه أو السياسة.

إن العدوّ هو الظالم مهما كان دينُه، وهل للظالم دين؟

الظالم الذي يعتدي على عقيدة المسلمين أو أرضهم أو ممتلكاتهم أو أعراضهم.

الظالم الذي يبغي على الأبرياء مهما كان دينهم ومكانهم ووضعُهم.

إنه الذي يحارب الحرية ويغمط الناس حقوقهم، يغتصب أموالهم ويفتح لهم السجون ويبيح ظهورهم لجلاديه، يجبرهم على التسبيح بحمده واللهج بذكره والتظاهر بحبّه.

إذا تمكّن في الأرض أشاع فيها الفساد المالي والمادي والخلقي وجعل أعزة أهلها أذلة.

وأسوا أنواع الظلم بغيُ الحُكام ومعاداتُهم للفكر الحرّ والكلمة الصادقة والإبداع والتمسك بالدين والأخلاق، بدل أن يُؤتمُنوا على الأمة ومصالحها وقضاياها يخدعونها ويتآمرون عليها ويضيعون حقوقها.

ويبلغ ظلمُ هذه الأنظمة مداه حين تتحالف مع الشيطان ضدّ المسلمين، تخضع للمحتلّ والغاصب وتحارب المقاومة والجهاد وتصفهما بالإرهاب، وهي التي كانت تمنّينا بتحرير فلسطين وإعادة الخلافة !!! تُرهب الشعوب والدول الشقيقة وتهادن أعداء الأمة المحاربين المعتدين ولا تصفهم بالإرهاب، وتمنع أئمة المساجد من الدعاء عليهم.

لا تستعمل سلاح الحصار والمقاطعة ضدّ اليهود الغاصبين ولكن ضدّ المسلمين بدءا بغزة، اقتداء بقريش ومحاصرتها للرسول صلى الله عليه وسلم وصحبه في شعاب أبي طالب، ويفشل الحصار هنا إن شاء الله كما فشل هناك.

عداؤنا للظالم ينسحب أيضا على أعوانه، وهل للظالم بقاء لولا حاشيته؟ وأسوأ مكوّنات هذه الحاشية هم من غير شكّ رجال الدين الذين يشترون بآيات الله ثمنا قليلا، يبيعون دينهم بعَرَض من الدنيا، ويبيعون قضايا الأمة بفتاويهم المغرضة المنحرفة لأن إرضاء الحُكام مقدّم عندهم على إرضاء الله تعالى، عبيدٌ يؤصلون للعبودية لغير الله ويتبجحون بإنشاء طبقة من “طلبة العلم” يكرهون الحرية ويعشقون الذلّ والهوان باسم السنة النبوية !!! كلّ ذلك ليستمرّ الظالمون في ظلمهم، كأنهم لا يعلمون أن من دعا لظالم بطول البقاء فقد أحبّ أن يُعصى الله في أرضه.

ومن قديم حذّر الأحرار من أعوان الظلمة لأنهم يطيلون عمر الظلم، وقد نسبوا إلى الإمام أحمد -رحمه الله- وكان سجينا بسبب رأي أصيل ثبت عليه- أن حارسا في السجن سأله: هل تراني من أعوان الظلمة؟ فردّ عليه: أعوان الظلمة من يخيطون لهم الثياب ويطهون لهم الطعام أما أنت فمن الظلمة أنفسهم.

إن المسلم مأمور شرعا بدفع الظلم وإنكاره ولو بقلبه، يترتب على ذلك أنه مُبْغضٌ لكل الظالمين مهما كانوا ومنحازًا للمظلومين مهما كانوا، فكما نفتخر نحن المسلمين بوقوف سعيد بن جبير في وجه الحجاج، وقيام رجالات الجزائر في وجه الظالم الفرنسي المحتلّ حتى طرده مذموما مخذولا فإننا معجَبون بـ”غاندي” رغم هندوسيته، و”تشي غيفارا” رغم شيوعيته ، و”منديلا” رغم مسيحيته، لأننا مع الحق ضد الباطل ومع العدل ضد الظلم، كيف لا وقد تولّى رب العالمين جلّ جلاله الدفاع عن يهودي اتهمه مسلمون بالسرقة وبرّأ سبحانه وتعالى ساحته وذلك في:{إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَائِنِينَ خَصِيماً * وَاسْتَغْفِرِ اللّهَ إِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً * وَلاَ تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنفُسَهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ خَوَّاناً أَثِيماً * يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لاَ يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطاً * هَاأَنتُمْ هَـؤُلاء جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَن يُجَادِلُ اللّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَم مَّن يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلاً * وَمَن يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُوراً رَّحِيماً * وَمَن يَكْسِبْ إِثْماً فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً * وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْماً ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئاً فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً * وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّت طَّائِفَةٌ مُّنْهُمْ أَن يُضِلُّوكَ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَضُرُّونَكَ مِن شَيْءٍ وَأَنزَلَ اللّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً * لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً} [سورة النساء من الآية: 105 إلى 113].

ومن حق كلّ عربي ومسلم وحرّ أن يعتزّ بالجزائر التي سُميت “مكة الثوار” حين آوت قيادات المظلومين من الدنيا كلها حتى تحرّرت أراضيهم من الاحتلال وربحوا قضاياهم العادلة، ولعلّ النخوة العربية تدفعها إلى نصرة المظلومين مرة أخرى وفكّ حصارهم.

يجب علينا أن نكره الظلم بكلّ أنواعه وخاصة ذلك المتمسّح بالدين، فهو الأسوأ.

أخيرا، نشكو الظالمين إلى الله، عز وجل، ونـحـْذر أن يشكوَنا أحدٌ إلى الله.

 

 

عن المحرر

شاهد أيضاً

تأصيل العلوم الإنسانية طريق التخلص من التبعية/ أ.د. عبد الملك بومنجل

       تعاني الأمة، في موقفها من العلوم الإنسانية أمرين اثنين، كلاهما سبب في كبوتها …