الرئيسية | اتجاهات | حبل الكذب قصير وإن طال…/ محمد العلمي السائحي

حبل الكذب قصير وإن طال…/ محمد العلمي السائحي

ها هي النيابة السعودية تعلن في ندوة صحفية عقدها المتحدث باسم النائب العام السعودي، عن نتيجة التحقيق في جريمة اغتيال “جمال خاشقجي” التي نفذها المعتدون في قنصلية المملكة في اسطنبول على الأراضي التركية، وقد أسفر هذا التحقيق عن أمور منها:

ـ إن الأوامر الصادرة من السعودية تقضي بإحضار جمال إلى السعودية لا قتله.

ـ أن اغتيال جمال قد تقرر في القنصلية لا في السعودية.

ـ استحالة تهريب جمال هي التي فرضت على الفريق قتله.

ـ أن جثة المغتال سلمت لمتعهد محلي.

ويرمي هذا التفسير للجريمة إلى تبرئة ساحة ولي العهد محمد بن سلمان والمقربين منه” أحمد العسيري، وسعود القحطاني”.

إن منفذي الجريمة هم قتلة مارقون فعلا، كما أشارت إلى ذلك رواية سابقة لذلك اعتبرها ترامب صادقة.

ـ تحميل تركية جزءا من المسئولية باعتبار أن تشديدها الرقابة على القنصلية حال دون تهريبه وفرض على الفريق قتله.

ـ تكذيب الرواية التركية التي تقول أن الجثة جرى تذويبها بالاستعانة بأحماض كيماوية.

ـ  ترضية الرأي العام الدولي بتقديم كباش فداء يتحملون وزر هذا الاغتيال البشع.

غير أن التفسير السعودي لوقائع هذه الجريمة لم يلق القبول الحسن لا من قبل تركيا فقط، بل من قبل ألمانيا وبريطانيا وأبرز المشرعين الأمريكيين، وذلك يرجع إلى تناقض هذا التفسير مع وقائع هذا الحدث، ولأنه لم يتضمن الإجابة على الكثير من الأسئلة من ذلك:

ـ التفاوض مع الرجل لإقناعه بالعودة إلى بلاده لم يكن يستدعي الاستعانة بكل هذا العدد من الأفراد.

ـ إن التسجيل الصوتي الذي سرب في تركيا يظهر أن جمال قتل فور دخوله غرفة القنصل، ولم يجر التفاوض معه البتة، أي أن مهمة الفريق كانت تقضي بقتله لا بإحضاره.

ـ استحضار شبيه له يكشف أن النية كانت مبيتة لقتل جمال، والاستعانة بشبيهه لإيهام الناس بأن جمال خرج من القنصلية سالما معافى.

ـ لو لم تكن النية مبيتة لقتله لماذا ضم الفريق طبيبا شرعيا؟ وليس أي طبيب بل طبيب صمم طريقة لتقطيع الجثة في مدة لا تتجاوز سبع دقائق.

ـ لو لم تكن نية الاغتيال مبيتة لماذا جلب الفريق معه كل الأدوات والوسائل التي كشف عنها لليزر في المطار: الصاعق، ووسائل التخدير، والتقطيع.

ـ هذا تفسير لا يعلل وجود الأحماض الكيماوية في العينات التي أخذت من بئر بيت القنصل، ومجاري الصرف الصحي في الجوار.

خلاصة القول: أن هذا التفسير متهافت وضعيف جدا، ولا يجيب عن كل الأسئلة المتعلقة بهذه القضية، وهذا ما يفسر رفض تركيا والمجتمع الدولي له.

ولعل تمسّك السعودية بنظرية القتلة المارقين، التي أوحى لهم بها: جاريد كوشنر وترامب، هو الذي اضطر وكالة المخابرات الأمريكية أن تسرب إلى بعض وسائل الإعلام الأمريكي أنها قد انتهت في تحقيقها إلى استنتاج أن اغتيال جمال خاشقجي قد تم بأمر مباشر من محمد بن سلمان، وذلك لإفهام النظام السعودي أن حبل الكذب قصير وإن طال، وأن عليهم التوقف عن استغفال الآخرين والتمادي في كذب لا يصدق…

 

 

 

عن المحرر

شاهد أيضاً

رفـــــع الـمـــــــلام عن الإسلاميــــــين

عبد العزيز كحيل/ الاسلاميون هم انصار المشروع الإسلامي، دعاة، مصلحون، سياسيون، علماء، شرائح اجتماعية متعددة …