الرئيسية | قضايا و آراء | يكفرون من حيث لا يشعرون؟!/ جمال نصر الله

يكفرون من حيث لا يشعرون؟!/ جمال نصر الله

  

الفئة الشبانية التي نتحدث عنها اليوم ليست من أولئك الذين يُطلق عليهم عبدة الشيطان والذين غالبا ما يتمركزون في المدن والعواصم الكيرى..والجميع يعلم ما يقومون به من طقوس حين يستحضرون فيها الشياطين على حد زعمهم وما هم في الأصل بشياطين إنما مجموعة من الهلاوس تراودهم يفعلون المستحيل لتثبيتها في عقولهم..ولكن من نقصدهم هم فئة أقل ما يقال عنها أنها تائهة تيهانا مبرِحا..لا تستعمل عقولها بصفة دائمة بل تترك الفرصة لكثير من الأفكار التي أقل ما يقال عنها أنها الأقرب للخرافة والأسطورة بل الشعوذة والدجل..خاصة رواد اليوتوب. وما يشاهدونه من لمسات سحرية تأخذ بهم نحو عوالم غريبة وعجيبة .وهي في الأصل لسعات. وجدت لتخدير الآلاف بل الملايين عبر العالم وليس الجزائر فقط. إنه صديق لي يدعى لطفي حادثني يوم طلبت منه أي جديد فراح على المباشر يخبرني بأن العلم توصل إلى اختراع قرص طبي ممنوع استسواقه داخل الصيدليات ويسمى بالفيل الأزرق؟! وصراحة تعجبت من هذه التسمية ورحت أسأل عن معناها وهي التي جاءت على وزن الثعبان الأزرق (البلوتوت) قال لي لطفي بأن من يتناول قرصا واحدا لا أكثر. يدخل في عالم جنوني إلى درجة المطلق…بحيث يرى أشياء قريبة من تلك التي يراها المرء وهو يحتضر..قُبيل دقائق من موته.زيادة عن أنه يرى الجن؟! وبعض الأموات الذين فارقوا الحياة ويعرفهم هو في الحياة الدنيا..لأن هذا القرص يتوجه إلى منطقة حساسة في المخ ويفرز بعض الدهون التي تمنع حاسة البصر العادي من النشاط؟! لتشد بيده نحو العالم الآخر.أي الذي لا نراه بالعين المجردة..تركت لصاحبي الفرصة أطول  ليس لأنني لم أفهم هذه النظرية التي تدخل في عالم الأرواح ولكن كي أتأمل جيدا الطريقة التي يفكر بها وكيف تسنى له أن يتقبل هذه الأمور والمسائل بهذه البساطة .. وكان أقل ما علقت به هو أنني قلت له هذا نوع من الكفر بعينه..وأنا هنا لا أعلق لك عن الطريقة التي يتناولون بها هذا الفيل الأزرق .وكيف تؤثر عليهم. ولكن أقولها لأنك قلت بأن ضحاياها يرون الأشخاص الذين ماتوا من ذي قبل؟! فكيف يحدث هذا يا لطفي وأنت الشاب المتعلم الطموح…فلو قلت لي بأنه رأى أحدهم في حلم أو كابوس لا بأس على  ذلك. ولكنك قلت بأن ذلك يحدث بفعل القرص الجهنمي هذا؟! ثم من الذي تناوله ثم عاد إلى حالته الطبيعية..إن أشياء مثل هذه يا صاحبي من فلسفات اليهود حتى لا أقول بروتوكولاتهم التي من خلالها يطمحون لإلهاء شباب العالم (وأنت واحد منهم) وهذا بعد أن توصلوا لمعرفة العضو الجسمي في الدماغ وهو المسؤول عن شبكة الحواس والذي يتحكم فيها ويحافظ على سلامتها..وهذا من نعم الله تعالى لو تدرك ومن عظمة خلقه..فقد أراد هؤلاء تخريب كل شيء ولا موانع لديهم البتة وفي أي مجال يخترقون كل محظور باسم الفلسفات والأبحاث وشعارهم الأول والأخير العقل الحر؟! لأنه يا لطفي لا أحد يرى الموتى بعد أن يبعثوا..وهو حي يُرزق بل كل شيء يحدث أيام قيام الساعة وحق الحساب، والذين دعوا وأسسوا لذلك وتقولوا به إنما هم يخالفون القرآن الكريم وما جاء فيه من آيات بينات تبيّن للقاصي والداني بأن الله خلق الإنسان على أحسن تقويم وهو الذي قال سبحانه:{وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً}.

وهذا لحكمة يعلمها هو .أما الذين يدّعون بأنهم يرون الجن ويتعاملون معه فهم يكذبون على أنفسهم..لأن العلم الحديث وبترسانته الضخمة عجز عن تصوير الجن وتحديد شكله وملامحه.أما ما بقينا نسمعه هنا وهناك فهي مجرد افتراضات وتكهنات ليس إلا ؟! أخيرا نقول بأن عشرات من شبابنا ممن ظلوا يصدقون هذا النتائج وعصارة العالم الافتراض هم حقا ضحايا ولا يشعرون بذلك، فنحن مع العالم الافتراضي إذ كان في خدمة العلم والتقدم والطب والصحة والرياضة وكل مناحي الحياة..أما أن يتجاوز حدود المعقول إلى درجة الدهشة دون تقديم أدلة دامغة وثابتة ومقنعة للجميع…فهذا شق من شطحات الغربيين الذين يريدون الخروج من آدميتهم والعيش كأشباه الشياطين والعياذ بالله؟!

شاعر وصحفي جزائري

 

عن المحرر

شاهد أيضاً

المعاملة هي روح التدين الحـــــق..

مداني حديبي/ ألا تتعجب معي لحال ذاك المتدين الذي يلزم الصف الأول ولا تفوته تكبيرة …