الرئيسية | ملف | جمعية العلماء تذكر بجهود علمائها بوهران في الحفاظ على الثوابت الوطنية

جمعية العلماء تذكر بجهود علمائها بوهران في الحفاظ على الثوابت الوطنية

تذكيراً بالجهود التي قام بها شيوخ جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بوهران في الحفاظ على الثوابت وضرورة السير على نهجهم أمام ما تتعرض له الهوية من تحديات، نظمت شعبة جمعية العلماء بوهران يومي 06 و07 سبتمبر 2018 ملتقاها الجهوي الأول الموسوم بعنوان:”علماء جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بوهران ودورهم في الحفاظ على الثوابت الوطنية”، احتضنته قاعة المحاضرات بالمسجد القطب الشيخ عبد الحميد بن باديس –رحمه الله- بحضور كوكبة من الدعاة والمشايخ وأطر الجمعية من العديد من ولايات الوطن شرقا وغربا وبحضور السلطات المحلية بالولاية.

افتتح الملتقى بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها الشيخ درقاوي ثم بعدها عزف النشيد الوطني ونشيد الجمعية. اعتلى المنصة رئيس شعبة وهران الطبيب مبارك برادعي الذي رحب بالحضور شاكراً كل من ساهم في عقد هذا الملتقى، ليعقبه مباشرة الشيخ عبد الرزاق قسوم رئيس الجمعية الذي بدأ بتوجيه التحية لمكتب الجمعية بوهران ثم ذكَّر بدور العلماء في إيقاظ الأمة قائلاً بأنه لولاهم ما كنا نصنع هذا المشهد الجميل وبفضلهم بعد الله تم تحرير هذا الوطن حاثاً على ضرورة التعاون بين المسؤولين وشعب الجمعية لصالح الوطن.

ثم جاءت كلمة السيد مدير التنظيم بولاية وهران ممثلا للسيد والي ولاية وهران فتحدث عن فضل جمعية العلماء في الدفاع عن ثوابت الأمة التي حملها شعارها داعياً إلى ضرورة محبة العلم والعلماء لأن بهما تتحقق سعادة المجتمع وأفراده.

ثم جاءت كلمة الشيخ بن يونس آيت سالم نيابة عن ضيوف الملتقى والتي دعا من خلالها إلى ضرورة العمل على نفض الغبار عن تاريخنا المجيد، وقبل الانصراف إلى جلسة استراحة أمتع الدكتور أسامة دلهوم منشد الصحوة الإسلامية الحضور بوصلة إنشادية رائعة تحت عنوان:”مسلمون مسلمون حيث كان الحق والعدل نكون”.

الجلسة العلمية الأولى: كانت برئاسة عضو شعبة الجمعية بوهران الأستاذ مرزوق خنشالي وتحدث فيها كل من:

  • الشيخ عبد الرزاق قسوم الذي أسهب في الحديث عن أستاذه وشيخه الشيخ عبد القادر الياجوري معتبراً حضوره بمداخلة نوعٌ من الوفاء له.
  • أما الدكتور الأمين بلغيث فأفاض في الحديث عن الشيخ الطيب المهاجي ومما جاء في مداخلته أن الذي قام بتعريب بيان أول نوفمبر قبل إذاعته على الشعب الجزائري هو قاسم زدور –رحمه الله- نجل الشيخ المهاجي والذي استشهد تحت التعذيب وتم رميه في البحر.
  • والمتدخل الثالث كان الرئيس السابق لشعبة وهران الدكتور المخطار حمحامي والذي تحدث عن الشيخ الأطرش السنوسي –رحمه الله- الذي مد الله في عمره حتى ترأس شعبة جمعية العلماء في وهران عقب بعث الجمعية من جديد.

وبانتهاء محاضرات الجلسة الأولى اعتلى المنصة مجددا المنشد الدكتور أسامة دلهوم ليمتع الحضور بوصلة إنشادية تحت عنوان “بالعلم والإيمان تسمو للعلياء”. بعد هذه الوصلة، عاد الحضور لجو النشاط العلمي فكانت:

الجلسة العلمية الثانية برئاسة الدكتور الحبيب الصافي عضو المجلس الوطني لجمعية العلماء وتم تقديم مداخلاتها في شكل ندوة تحليلية أطرها كل من: الدكتور عمار جيدل عضو المجلس الوطني للجمعية والشيخ بن يونس آيت سالم والدكتور محمد حاج عيسى وقد ناقشت الندوة موضوع “ثوابت الأمة بين جهد الماضين وواقع الحاضرين واستشراف المستقبليين”.

وبانتهاء الندوة فتح باب النقاش للجلستين فتفاعل الحضور بالتعقيب والأسئلة ليختتم الملتقى بتوزيع شهادات تكريمية على الأساتذة المحاضرين.

نشاطات مرافقة للملتقى:

ولإيصال رسالة الملتقى لأكبر عدد ممكن من أهل وهران برمجت الجمعية بالتنسيق مع مديرية الشؤون الدينية والأوقاف بوهران مساء يوم 06 سبتمبر ندوة علمية بمسجد التقوى وسط وهران بعد صلاة المغرب أطرها كل من: الشيخ قدور قرناش عضو المكتب الوطني للجمعية والدكتور حكيم عباس من جامعة مولود معمري بولاية تيزي وزو والشيخ إمام المسجد من تنشيط مرزوق خنشالي عضو شعبة وهران كان موضوع الندوة بعنوان: “المنهج التربوي لجمعية العلماء ودوره في الحفاظ على الثوابت الوطنية”.

وفي اليوم الثاني 07 سبتمبر أشرف الشيخ محمد الهادي الحسني على جلسة حوارية مع أطر جمعية العلماء بقاعة المحاضرات بمسجد التقوى.

ليتوزع شيوخ الجمعية لإلقاء دروس الجمعة وفق الآتي:

  • الشيخ عبد الرزاق قسوم: المسجد القطب الشيخ عبد الحميد بن باديس.
  • الشيخ عمار طالبي: مسجد القدس.
  • الشيخ الهادي الحسني: مسجد التقوى.
  • الشيخ مرزوق خنشالي: مسجد بلال بن رباح.

وبعد صلاة العصر من يوم الجمعة أشرف وفد من الجمعية على افتتاح مدرسة قرآنية بحي المنزه أطلق عليها مدرسة “دار القرآن” تتربع على مساحة 600 متر مربع من ثلاث طوابق.

وبعد صلاة المغرب نشط الدكتور عمار طالبي ندوة علمية بمسجد مالك بن نبي بعين البيضاء وسط وهران لاقت تفاعلاً كبيراً من المصلين.

فكانت زيارة وفد جمعية العلماء إلى وهران زيارة علمية عملية ماتعة ناجحة بامتياز.

من وهران: قدور قرناش

عن المحرر

شاهد أيضاً

نظرات في تقرير سـتــورا حول قضايا الذاكرات بين الجزائر وفرنسا

أد. مولـــود عــويمــــر/ في منتصف شهر جويلية 2020 كلّف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون صديقه المؤرخ …