الرئيسية | في رحاب الشريعة | الفتوى رقم: 278/ محمد مكركب

الفتوى رقم: 278/ محمد مكركب

الموضوع: حكم التحدث مع المخطوبة عبر الهاتف، وحرمة الخروج معها.

قال السائل:

خطبت امرأة، ولم أعقد عليها، وذلك منذ عامين، وأنا أتصل بها وأحدثها عبر الهاتف، دون علم أهلي وأهلها. ولما سمع أخوها منعها من التحدث معي عبر الهاتف، وقال لي: لا تكلمها ما دمت لم تعقد عليها، وسؤالي: هل يحرم على الخاطب أن يتحدث مع مخطوبته؟

وهل يجوز لي الخروج معها إلى مكان عام كحديقة عامة أو سوق؟

وهل يجوز عقد القِرَان دون أن يوثق في البلدية؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أولا: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: [عن عامر، قال: سمعت النعمان بن بشير، يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: [الحلال بين، والحرام بين، وبينهما مشبهات لا يعلمها كثير من الناس، فمن اتقى المشبهات استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات: كراع يرعى حول الحمى، يوشك أن يواقعه، ألا وإن لكل ملك حمى، ألا إن حمى الله في أرضه محارمه، ألا وإن في الجسد مضغة: إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب]. (البخاري، كتاب الإيمان، 52).

ليس التحدث بين الخاطب والمخطوبة حراما، وإنما الطريقة والشبهات وآثار الكلام الزائد، هو المحرم، وفي الحديث أعلاه: [فمن اتقى المشبهات استبرأ لدينه وعرضه] ومن قبيل باب سد الذرائع. لا يجوز الإكثار من التحدث عبر الهاتف مع المخطوبة (طبعا، وهذا الكلام للمؤمن التقي العفيف الذي يخاف الله تعالى)، وعلى السائل فلينظر لو كانت المسألة بشأن أخته المخطوبة لخاطب آخر. وعلم أن أخته في اتصال مفرط مع خطيبها مدة عامين. فأقول: لا يليق هذا، ولا يجوز أدبا وعفة ونزاهة.

والله تعالى أعلم.

ثانيا: لا يجوز الخروج مع المخطوبة، فالمخطوبة امرأة أجنبية عن الخاطب، وأنت شاب مسلم تحب لبنات الناس ما تحبه لأختك. وقبل هذا ليس الحكم وفق ذوقنا ورغباتنا، ولكن الحكم هو حكم الله تعالى. فالله تعالى يقول: ﴿فَاسْتَقِمْ كَما أُمِرْتَ وَمَنْ تابَ مَعَكَ وَلا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ﴾ [هود: 112]. فبعض التصرفات قد نرتكبها ونألفها فتعجبنا – وربما حتى الناس لا ينكرونها علينا- ويعجبون بها، وقد تكون مخالفة لحكم الله، ونحن خُلقنا لعبادة الله بما شرع لنا وبما أمرنا، ولا ننظم حياتنا بما يعجبنا، وما لا يعجبنا. قال الله تعالى. ﴿قُلْ لاَّ يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُوا اللهَ يا أُولِي الْأَلْبابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ [المائدة: 100].

والله تعالى أعلم.

ثالثا: قال السائل: وهل يجوز لي الخروج معها إلى مكان عام كحديقة عامة أو سوق؟

إن جلوس شاب مع فتاة في حديقة عامة، أو الخروج وحدهما في سيارة من وإلى سوق أو منتزه، يعتبر في حكم الخلوة، وهو غير جائز يا شباب. يا من تخافون الله تعالى، وكم من شباب وقعوا في معاصي كبيرة عندما استسهلوا ما يعتبرونه هينا. لا يجوز لكم. ألم تسمعوا حديث نبيكم صلى الله عليه وسلم: [فمن اتقى المشبهات استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات: كراع يرعى حول الحمى، يوشك أن يواقعه]؟

والله تعالى أعلم.

رابعا: قال السائل: وهل يجوز عقد القِرَان دون أن يوثق في البلدية؟

لا يجوز الزواج والدخول بالمرأة دون توثيق العقد رسميا في البلدية أو في الدوائر الرسمية المخصصة لهذا الغرض، ذلك لما لأثر الزواج من نتائج تتطلب الوثائق المثبتة لعقد القران، وذكرت لكم أن كل العقود يجب أن تكتب وتوثق.

والله تعالى أعلم، وهو العليم الحكيم.

 

عن المحرر

شاهد أيضاً

يوم الفطر عيد المسلمين يوم الأفراح للصائمين والاعتبار للمعتبرين

الشيخ محمد مكركب أبران/ يوم عيد الفطر هو اليوم الأول من شهر شوال من كل …