الرئيسية | قضايا و آراء | بمناسبة «عيد الجيران»..فرقاء وخلان حول موائد رمضان/ محمد مصطفى حابس

بمناسبة «عيد الجيران»..فرقاء وخلان حول موائد رمضان/ محمد مصطفى حابس

 

تتفنن الأمم والشعوب المعاصرة في اختراع مناسبات لتضيف رونقا جديدا ومسحة فرح على حياتها المادية والروحية، إذ لا يخلو يوما من أيام السنة الميلادية من مناسبة محلية أو دولية، مما جعل الدول المتقدمة تجتهد بكل ما في وسعها من أجل تقديم الخدمات لمواطنيها ماديا ومعنويا. وإذا فهمنا البعد المادي للخدمات، فإن البعد المعنوي يشمل ابتكار المناسبات من أجل إشاعة الفرح والبهجة. إذ على سبيل المثل لا الحصر في هذا الشهر، أي شهر مايو تحديدا، تتزاحم مناسبات أعياد عديدة بداية بأول مايو المعروف باليوم العالمي للعمال أو «يوم الشغل»، ثم اليوم العالمي «لحرية الصحافة»، واليوم العالمي «بدون تدخين»، فاليوم العالمي« ليتامى الإيدز»، واليوم العالمي« للأسرة»، واليوم العالمي «من أجل تنمية صحة المرأة»، وهناك أيام أخرى غريبة نوعا ما عن ثقافة مجتمعاتنا العربية، لكن لها وزنها لدى شعوب العالم الغربي كاليوم العالمي «ليتامى الإيدز» واليوم العالمي «لمرض الذئبة الحمراء» واليوم العالمي «للكائنات المهددة بالانقراض» واليوم العالمي «للسلحفاة » وغيرها من الأعياد، طبعا هذه بعض نماذج الأعياد فقط في شهر مايو لوحده، وهناك أعياد أخرى عديدة طوال أشهر السنة!!

وبالنسبة للعرب والمهاجرين في الغرب أمثالنا بشكل خاص، والمسلمين بشكل عام، فإن عيدي الفطر والأضحى، هما أهم الأعياد التي ينتظرها الكبار والصغار، الأغنياء والفقراء، ويستعد الجميع لاستقبال الأقارب والجيران والأحباب، إذ غالبا ما تكون هاتان المناسبتان فرصة للتصالح بين من اختلفوا داخل العائلة الواحدة أو مع الأقارب والجيران.

والعيدان الأضحى والفطر، في محصلتهما النهائية تجديد للحياة شكلا ومضمونا، ويمكن أن نضيف لهما الأعياد الأخرى والتي لم تعد تخص المسيحيين بل تعدت إلى معظم الناس بحكم أن العالم أصبح قرية صغيرة!

ومن هذه المناسبات، احتفال العالم مجددا هذا الأسبوع باليوم العالمي للجيران أو «عيد الجيران»، بحيث شارك الملايين من الأوروبيين في فعاليات عيد الجيران في دورته السنوية يوم أول أمس التي تصادف يوم 25 مايو من كل سنة. وقد انتهزت جاليتنا المسلمة كعادتها ممثلة في المساجد ومنظمات المجتمع المدني في المساهمة في الاحتفال بـ «عيد الجيران» هذه السنة لتوعية الجيران بأهمية دورهم كأفراد في أسرة واحدة رغم الفوارق في الدين والحسب والنسب، وقد حرصت بعض الجمعيات على تذكير الجيران بأن تعزيز العلاقات البشرية عامل أساسي من عوامل الاستقرار التي تسمح بتجنب التوتر والتشنج بين أبناء الحي الواحد على اختلاف معتقداتهم وأصولهم وفصولهم..

ومن الناحية التاريخية فإن «عيد الجيران» مناسبة جديدة نوعا ما، حديثة المولد بفرنسا في نهاية القرن الماضي فقط، أنشئت “قصد السماح للجيران بالالتقاء بطريقة ودية لكسر حواجز العزلة بين أبناء العمارة الواحدة أو الحي الواحد ومحاولة خلق شعور الانتماء إلى الحي مع باقي ساكنيه” كما هو مدون على لسان مؤسسيها.. وما هي إلا سنوات بعد ذلك التأسيس حتى أصبح «عيد الجيران» مناسبة دولية رسمية منذ عام 2003 يُحتفل بها في العديد من دول العالم، وتجدر الإشارة إلى أن مُطلق عيد الجيران بفرنسا أو صاحب الفكرة الأول فعل ذلك عندما علم ذات يوم بأن جارته العجوز قد توفيت في شقتها ولم يهتد أحد لذلك طوال أيام كثيرة، وهو يشعر اليوم مع أبناء جيله ومن سَوَّق وعرَّف بيوم الجيران بالفرح الكبير لأسباب كثيرة منها أن هذا العيد صُدِّر إلى كثير من بلدان العالم الأخرى في القارات الخمس في وقت قياسي..ولأن العولمة التي كان يفترض أن تحول العالم إلى قرية صغيرة تعج بالحياة، صدَّرت أيضا الشعور بالوحدة والغربة لدى الناس في كل مكان حتى بين الأهل والجيران في مدن الجنوب وفي في عالمنا الإسلامي، فالتمدن أحدث فجوة كبيرة في علاقة الجيران، وأصبح الجار لا يعلم عن جاره شيئاً، وقد وصل الأمر إلى أن الشخص قد يموت جاره ولا يعلم عن ذلك إلا بعد فوات الأوان كما حدثني أحد الأئمة الأسبوع الماضي عن وفاة مسلم يعيش لوحده ولم يكتشف إلا بعد أسبوع من تعفن جثته، قائلا لي:” إن مثل هذا الوضع يحتاج منا إلى وقفة جادة بدءاً من الأسرة وأفرادها مرورا بالمدرسة والمسجد” فأين نحن من ذلك؟!

وهذه السنة يصادف لأول مرة «عيد الجيران» شهر رمضان الكريم، فمن المسلمين في الغرب من رأى أنه لا يستطيع تنظيم المناسبة كعادته، لأن وقت الإفطار متأخر جدا، و لا يصح إحضار الجيران دون تناول حلويات ومشروبات معهم، وأفتى بعض الجهال أنه “حرام” أن نطعم غير المسلمين في وقت الصيام! بينما اغتنم غيرهم هذه المناسبة ورأى فيها فرصة سانحة للدعوة في بلاد الغرب رغم مشقة التحضير في رمضان، للإعداد لاستقبال الجيران من غير المسلمين في الشهر الفضيل، رغم ذلك فإن حب تعريف الآخر برسالة الصوم الربانية وبالمسلمين في شهر الصيام كان محفزا للقفز على الصعاب!

ذلك ما اهتدت إليه بعض مراكزنا في سويسرا منها المؤسسة الثقافية الإسلامية في جنيف، حيث فتحت أبوابها مساء الجمعة للجيران ابتداء من الساعة السادسة مساء، لتنطلق الزيارة بمرافق المؤسسة ومعرضها المعد خصيصا للمناسبة في باحة المسجد الكبير، مع ترحيب وشروح ضافية من طرف طاقم المؤسسة الإسلامية يتقدمهم مديرها الجديد سعادة السفير فهد بن عبد الله الصفيان ونائبه الدكتور محمد لفراك، ثم اختتمت الزيارة بوجبة طعام العشاء أعدتها إدارة المؤسسة كعربون ود وصداقة لجيرانها وضيوفها الكرام من المسلمين وغير المسلمين، منهم كاتب هذه السطور الذي حضر خصيصا للمناسبة.

وعلى ذكر هذه المناسبة التي تتجدد كل سنة في مثل هذا الوقت، حري بنا عموما أن نستلهم الدروس من هذه “الأيام – الأعياد” المحلية والدولية ونضعها في سياق أوسع وأشمل، ليس فقط بين المواطن وجاره المواطن ولا حتى بين الحي السكني والحي مجاور له، ولا حتى الولاية المجاورة لشقيقتها في البلد الواحد، بل حق الجوار بين شعب وشعب بين دولة وأخرى!

وأمثلة حق الجوار المتشنج والمتعفن بين دول عالمنا الإسلامي هذه السنوات الأخيرة وفي مثل هذا الشهر الفضيل لا تحصى ولا تعد، لأن علاقة الجار المسلم بجاره مسلما كان أو غير ذلك، في هذا الوقت لم تقف هذه الوشيجة عند حد عدم معرفة الآخر أو ارتباطه مع جاره بل تعدى ذلك إلى إيقاع الأذى به من نواح متعددة، وهي معلومة يعرفها العام والخاص، ندعو الله السلامة لأهالينا ونحمده على كل حال و”الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه”..

أما على المستوى الفردي والمحلي في مدننا وأحيائنا، فهناك من لا يبالي في قضية إزعاج من حوله من الجيران بعد صلاة التراويح مثلا في ساعات متأخرة من الليل، وفيهم من تجده يرفع أصوات التلفاز دون أي اعتبارات أخرى للجيران بحجة أنه يستمع القرآن، كذلك تجد من يرمي ببقايا الطعام في حين أن جاره لا يجد ما يقتات به، لذلك حرص الدين الإسلامي قبل النظم الوضعية بأزيد من 14 قرنا على إعطاء الجار مكانة أسرية أساسية في صلب خلية المجتمع الأساسية الأولى، إذ قال النبي -صلى الله عليه وسلم- :” مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه”، ونسب للإمام علي قوله “الجار قبل الدار”..وقول المثل “اشتر الجار قبل الدار”، وغيرها كثير من الأمثال والأحاديث والأقوال المأثورة التي تتحدث عن الجار وحقوقه وترفع قدره!

إلا أن ما نعيشه اليوم لا يعكس كليا معنى الجيرة في عالمنا الإسلامي، سواء بين الأفراد أو بين الدول، بسبب تداخل عدة عوامل أسهمت من قريب أو من بعيد في القضاء على صور التواصل بين الجيران الأشقاء في الدين واللغة والمصير المشترك! بل بات الجار مصدرا للنميمة والحسد والحقد وفي بعض الأحيان المتسبب الرئيسي في المشاكل الإقليمية وحتى مشعلا للحروب بين أبناء الملة الواحدة لأسباب أوهن من بيت العنكبوت!

وبالمناسبة هناك لدينا مصطلح حديث اسمه “التضامن الاجتماعي”، التضامن الاجتماعي في الإسلام، كيف يكون؟ يكون بطريقتين، بطريقة النسب، وبطريقة الجوار، بطريقة النسب أي بصلة الأرحام، وبطريقة الجوار عن حق الجار، فالإنسان له أخ، له ابن عم، له ابن خالة، له قريب، له صهر، هؤلاء أنسابه بكل أنواع النسب، من طرف الأب، أو من طرف الأم، والعلماء عدوا أربعين بيتاً من الجيران، أربعون من الشرق، أربعون من الغرب، أربعون من الشمال، أربعون من الجنوب، أربعون طابقاً لفوق، وأربعون طابقاً لتحت كما في اليابان، فصار عندك يمين، شرق، غرب، شمال، جنوب، أعلى، أسفل، هؤلاء جميعاً جيراننا!

وبالتالي التضامن بالإسلام تضامن جغرافي عن طريق حق الجار، وتضامن نسبي عن طريق صلة الأرحام، و”قمة الإحسان إلى الجار لا أن تكف كفرد الأذى عنه فقط بل أن تحتمل الأذى منه“، كما يقول بعض حكماء الإسلام..وبالتالي لو نعود للسيرة النبوية المطهرة، نجد عشرات الأحاديث التي تكشف لنا قيمة الجار كلبنة أساسية في صرح المجتمع الصالح وكذا نبل رسالة الإسلام السلمية للجيران عموما حتى المعادين منهم، والتي تقتضي من مجتمعاتنا أن تعود إليها وتعمل بدستورها المتوازن المتبصر! وقد تشرفت العام الماضي، في إطار “حوار الأديان”، بإلقاء كلمة عن رسالة الجار وحقوقه، إذ كانت كلمتي يومها مستنبطة من مصادرنا، أي من بعض أمثال التراث العربي والأحاديث النبوية الشريفة، مما جعل بعض القساوسة المسيحيين يستفسر مستغربا مني بقوله:”هل العرب على اطلاع بهذه الكنوز من تراثهم التي سردت لنا بعضا منها قبل قليل؟!”، طالبا مني نشرها في مجلة حوار الأديان الفصلية المقبلة! ومما علق بذهني ولا زلت أذكر  بعضا منها أني لخصت مجموعة أحاديث منها، ما روي عن عبد الله بن عمر، رضي الله عنهما، قول مجاهد: كنت عند عبد الله بن عمر وغلام له يسلخ شاة، فقال: يا غلام إذا سلخت الشاة فابدأ بجارنا اليهودي حتى قال ذلك مراراً، لأني سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول:(( ما زال جبريل يُوصيِني بالجار، حتى ظننتُ أنه سيُوَّرِّثُه)).

منها أيضا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:(( خيرُ الأصحابِ عِندَ الله خيرُهُم لصاحِبه، وخيرُ الجيرانِ عِند الله خيرُهُم لجاره))، وقول رسول الله، صلى الله عليه وسلم، عن أبي ذر رضي الله عنه:(( يا أبا ذر، إذا طبخت مرقة؛ فأكثر ماءها وتعاهد جيرانك))، وعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قوله:(( ما مِن مسلمٍ يموتُ فيشهَدُ له أربعةُ أهلِ أبياتٍ مِن جيرانه الأدنَينَ أنّهم لا يعلمونَ إلا خيرًا؛ إلاّ قالَ الله: “قد قبِلتُ عِلمَكُم فيه، وغَفرتُ له ما لا تعلَمون“))، وحديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:(( والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن))! قيل: من يا رسول الله؟ قال:(( الذي لا يأمن جاره بوائقه!)) وحديث (( لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه))، وحديث ابن عمر الذي قال: خرج رسول اللّه -صلى اللّه عليه وسلم- في غزاة فقال:(( لا يصحبنا اليوم من آذى جاره))، وقول النبي -صلى الله عليه وسلم:(( من سعادة المرء المسلم: المسكن الواسع، والجار الصالح، والمركب الهنيء))، وقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أيضا:(( من آذى جاره فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله، ومن حارب جاره فقد حاربني، ومن حاربني فقد حارب الله))، وقوله:(( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر  فليحسن إلى جاره)). وقوله عَنْ ابْنِ عَبّاسٍ رضي اللهُ عنهما، عَنْ النبي -صَلى الله عَلَيْهِ وَسَلمَ قَالَ:(( مَنْ كَانَتْ لَهُ أَرْضٌ فَأَرَادَ بَيْعَهَا فَلْيَعْرِضْهَا عَلَى جَارِهِ)) وقصة المرأة التي تؤذي جيرانها في حديث أبي هريرة لما قيل للنبي صلى الله عليه وسلم:” إن فلانة تقوم الليل، وتصوم النهار، وتفعل، وتصدق، وتؤذي جيرانها بلسانها“، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(( لا خير فيها، هي من أهل النار..)).

هذه الأحاديث العديدة وغيرها كثير من النصوص والحكم التي تدعو لحسن الجوار بين أبناء الحي الواحد والبلد الواحد والكوكب الواحد، تحتاج منا ليس فقط كأفراد بل كمؤسسات ودول والعمل بها، وكذا التبصر والتمعن بعين والبكاء بعين على ما عليه حال أمتنا المسلوبة والمنكوبة، والله يقول الحق وهو يهدي السبيل..

 

عن المحرر

شاهد أيضاً

المعاملة هي روح التدين الحـــــق..

مداني حديبي/ ألا تتعجب معي لحال ذاك المتدين الذي يلزم الصف الأول ولا تفوته تكبيرة …