الرئيسية | قضايا و آراء | دور ورسالة المسلم اليوم/ عبد القادر قلاتي

دور ورسالة المسلم اليوم/ عبد القادر قلاتي

في مقدمة كتاب “مجالس دمشق” للأستاذ مالك بن نبي، يذكر الأستاذ عمر مسقاوي، أنه عندما زار وهران منذ سنوات سأله أحد الحضور عن ماذا بقي من فكر مالك بن نبي، فأجاب الاستاذ مسقاوي، بأنه بقي دور المسلم ورسالته، والحقيقة أن ما قدمته حركة الإصلاح في العالم الإسلامي، يشكل مخزونا كبيرا لدور المسلم ورسالته اليوم، وخصوصا بعد أن رأينا فشل المشاريع العربية السياسية والفكرية، فأغلب ما تلقاه الجيل الذي عاش مرحلة الاستقلال الوطني -مشرقا ومغربا – تشكل وعيه انطلاقاً من مشاريع سياسية وفكرية كانت في أغلبها وهمية لا ترتبط بالذات الحضارية، ولا تقدم إجابات شافية ووافية لقضايانا المعاصرة، ومن هنا تسرب إلى هذا الجيل وعي مغلوط، ما زال يتحكم في الكثير من تفاصيل حياتنا اليوم، أما فكر حركة الإصلاح فقد جوبه بحرب شرسة من أنظمة استبدادية تعضدها نخبة متغربة حملت إلى واقعنا الثقافي والفكري مشاريع مستوردة، فرضتها بقوة السلطة السياسية، وعندها غاب فكر حركة الإصلاح عن هذا الواقع.

إنَّ جغرافيا العالم الإسلامي اليوم تشهد حالة من الانقسام والتشضي للجسد الواحد، والخلاف أصبح القاعدة التي تحكم هذا الواقع، فكيف يقوم المسلم اليوم بدوره في عملية التغيير الحضاري في ظلّ وضع سياسي واجتماعي وفكري خطير، غابت معه الكثير من معالم الحق؟

إنَّ دور المسلم اليوم –باختصار – يتلخص في سطر واحد، وهو إعادة النظر في تقييم النظرة إلى الموقع الحضاري للأمة، فما لم يدرك المسلم موقعه الحضاري، وما لم يستوعب معنى الانتماء لهذه الدائرة الحضارية، فإنه يبقى مرهونا لمنظومة فكرية أخرى، تجعل مصيره ومستقبله في هذا الكوكب مجهولاً. وللحديث بقية.

عن المحرر

شاهد أيضاً

فلسطيــــــن محـــــور الصـــــراع

أ. محمد الحسن أكيلال/ الولايات المتحدة مصرة على الهيمنة رغم كل ما لحق بالولايات المتحدة …