الرئيسية | شعاع | ذكــــــــــرى للذاكرين الجـامع الأخضر ومسكن عائلة ابن باديس … الإهمـــال غيــر الـمبرر (*)

ذكــــــــــرى للذاكرين الجـامع الأخضر ومسكن عائلة ابن باديس … الإهمـــال غيــر الـمبرر (*)

يكتبه: حسن خليفة/

انتشرت في المدة الأخيرة على نطاق واسع في الفضاء الأزرق، صور مفزعة معبّرة، شديدة الأثر والوقع على النفوس.. صور الجامع الأخضر العريق بقسنطينة، وصور مماثلة لمسكن الشيخ الإمام عبد الحميد ابن باديس المتهدم، وصور آخرى نُشرت من قبل عن المطبعة الجزائرية الإسلامية وقد آل حالها إلى ما يبكي القلب قبل العين.
هذه ثلاثة معالم من معالم الوضاءة والقوة والعلم والاجتهاد في الدين والحياة في بلادنا، معالم لها قيمتها في التاريخ وفي الجغرافيا وفي موازين العلم والفضل والفضيلة، وأيضا في موازين الجهاد العلمي والفكري والديني والوطني؛ حيث يمثّل كل معلم من تلك المعالم كتابا ناطقا بالسؤدد والعز والجهد والبذل والرعاية والنهضة والاجتهاد.
السؤال كما تكشف عنه الصورالمؤثرة القاتلة: كيف انتهت هذه المعالم إلى هذه النهاية المؤسفة القاتمة، وقد صارت (تلك المعالم) المهملة … محلا لرمي الزبالة والردوم وما يشبه من أنواع المخلّفات؟!.
كيف أمكن الوصول إلى هذا الحدّ القاتل من الإهمال والازدراء والاستهتار لميراث ديني وثقافي وحضاري شامخ عظيم …حتى صار مكان الجامع الأخضر فضاء لرمي الفضلات والتبوّل أكرمكم الله، حتى لا أقول شيئا آخر أقسى وآكثر إيلاما؟ .
أما منزل ابن باديس فتكفي الصورالمنشورة، في الفضاء الأزرق، للدلالة على «الهوان» الذي نترجمه في حق رموزنا وأعلامنا.وقد دفع ذلك البعض إلى اقتراح «جمع الأموال»لترميمه وجعله مُتحفا، ولم يحرّك ذلك أحدا لا في السلطة ولا في غيرها.
وأما المطبعة فأمرها غريب كل الغرابة، إذبدلَ أن يُهتم بها وترمم ويعاد إليها ألقها الثقافي ويجعل منها فضاء شاهدا للزواريُبرز مدى الحرصِ والإخلاص والجهد الموصول الذي بذله عظماؤنا من أهل الصلاح والإصلاح والفكر والعلم والدين، في الكتابة والتوثيق، والتأريخ وطبع ونشر العلم والخير.
لقد صارت المطبعة هملا أسدل فجور النسيان والإهمال والاستهتار ستارها عليها، حتى صارت مضرب المثل في الإهمال والنكران، بل مثالا في خيانة الإرث والتنكر له؛ لأن الأمر يتصل بمطبعة وما وما أدراك ما المطبعة، وما أدراك ما دورها في الحضارة الإنسانية .
فأي إجرام في حق التاريخ وحق التراث؟ وأي نوع من البشر نحنُ؟ وأي وعي وأي فكر بائس نحمل… والأمر يتعلق بنا جميعا، دون استثناء. سلطة ووصاية ووزارة وجمعيات، وشعبا.
أما الجامع الأخضر..فحدث ولا حرج .. وما أدراك ما الجامع الأخضر أيقونة الجوامع والمساجد الرسالية الحية التي أدت أفضل وأجمل أدوارها، تعليما وتربية وتكوينا، وتحفيظا للقرآن الكريم وتفسيره ونشره، وإعدادا للإنسان وحفاظا على المقومات والثوابت، وخدمة للدين والعربية والوطنية ..عبر عقود طويلة من الزمن، فيها تضحيات، وتحمّل واصطبار.
لمن لا يعرف الجامع الأخضرنقول: إنه مسجد أسس بقسنطينة سنة 1156 للهجرة، أسسه حسن باي، لإقامة الصلوات والذكر والتعليم، وفي جواره مدرسة ملاصقة له نشرت العلم والمعرفة في العهد التركي بقسنطينة.
وقد سُمي الجامع الأخضر أيضا باسم الجامع الأعظم، وتستند شهرته (الجامع) إلى أبي النهضة الجزائرية الشيخ العلامة عبد الحميد ابن باديس الذي قام بالتدريس فيه لمختلف طبقات التلاميذ، مع دروس أخرى على مدى إحدى وعشرين سنة، كما فسر فيه القرآن الكريم على مدى خمس وعشرين سنة.
وكانت بداية التدريس فيه كما جاء بقلم الشيخ ابن باديس نفسه:” أما بداية تعليمي فيه، فقد كانت أوائل جمادى الأولى عام 1332هـ (1913 م) وكان ذلك بسعي من سيدي أبي لدى الحكومة فأذنت لي بالتعليم فيه بعد ما كانت منعتني من التعليم بالجامع الكبير، بسعي من المفتي في ذلك العهد الشيخ المولود بن الموهوب»(الشهاب ج 4 ص 303 )
كيف لنا أن نلقى الله ونحن على هذا النحو من الهوان والغفلة والتنصّل من الأمانة ؟.
كيف لنا أن نؤتمن على الدين والثقافة والفكر ورعاية الأجيال ونحن نضيّع ـ بقدر كبير من الوقاحة وسوء التصرف ـ ميراثا تركه العظماء، ميراثا كان سببا في حياة أجيال وأجيال، وكان سببا في الحفاظ على الوطن نفسه؟.
أي عار لحقنا ويلحقنا ونحن سادرون في غيّ أو في غيبوبة لا تلتقط أرواحنا ونفوسنا وعقولنا هذا الميراث بمفرداته العظيمة: المسجد، المطبعة، بيت المؤسس وباني النهضتين الدينية والعلمية؟.
أليس نفاقا أن نحتفي بذكرى 16 من أفريل كل عام ونحن على هذا العقوق المشين لما تركه لنا الأسلاف الماهدون؟.
أليس من العار أن ننتسب إلى ميراث ونحن نزدريه ونهمله ولانهتم به، بل ولا ندافع عنه، فلنتخيل فقط: لوكان ابن باديس حيّا؟ ولو كان صحبه من الأعلام أحياء ماذا كانوا سيقولون عنا وهم يرون ما يرون مما آل إليه ما تركوه لنا.
إن أقل وفاء أن نكفّر عن هذه الخطيئة بالتداعي إلى صيانة هذا الميراث بجمع الأموال وإحداث جهاز للاهتمام بترميم المخرّب والمهمل وإعادة الحياة إلى كل ما تعرض لـ «لقتل بالإهمال.» المقصود.
كيف يجب أن يكون ذلك ..لنبتكر ..لنجتهد ..لتكن لنا ثقة في الله ثم في مجتمعنا ودولتنا …فإن كل الأمم تهتم بتاريخها وتراثها وتضعه في المقام الأول صيانة ورعاية، وتعمل على إيصاله إلى الأجيال بكل الوسائل ..كل الأمم ..إلا هذه الأمة العجيبة…النائمة …البغيضة ..التي ترمي الفضلات على أبواب الجوامع وتتبول على هياكل بيوت قاماتها (مالك بن نبي في تبسه).

(*) سبقت الدندنة حول هذا الموضوع منّي، ومن أكثر من كاتب ومهتم وباحث، ولكن لاحياة لمن تنادي في السلطة أو غيرها.أو لعلّه لا حياة لمن يُنادي (لأن أداة الكاتب هي القلم والكتابة ولا يستأنس بقطع الطرق وإشعال العجلات كما يفعل المحتجون هنا وهناك؛ لإحضار السلطات وأجبارها على ايجاد الحل!!)

عن المحرر

شاهد أيضاً

ثقافة المعارف المقدسيـة …الطريق إلى التحرير

يكتبه: حسن خليفة/ كنتُ كتبتُ شيئا لشعاع هذا الأسبوع عن «الأمازيغية» من منظور الشيخ الإبراهيمي …