الرئيسية | متابعات وتغطيات | الصالون الوطني للكتاب في طبعته الأولى

الصالون الوطني للكتاب في طبعته الأولى

افتتح يوم الخميس11 مارس صالون الجزائر للكتاب الذي أشرفت على تنظيمه المنظمة الوطنية لناشري الكتب، وذلك في الفترة الممتدة بين 11 إلى 20 مارس الجاري، بالجناح المركزي بقصر المعارض بعد عودة نشاطاته هذا الشهر، وقد قامت وزيرة الثقافة السيّدة مليكة بن دودة، بافتتاح فعاليات الطبعة الأولى للصالون الوطني للكتاب بقصر المعارض بالصنوبر البحري، ودعت الوزيرة المواطنين إلى الإقبال على هذا الحدث الثقافي الهام مع ضرورة احترام التدابير الوقائية المتخذة.

وتمنت بن دودة للمنظمة الوطنية لناشري الكتب النجاح في تنظيم الصالون الموسوم بشعار “الكتاب حياة”.
ويعرف الصالون مشاركة 216 دار نشر، حضرت بقوة في معرض الجزائر للكتاب، في تجربة أولى تقوم بها المنظمة الوطنية للناشرين، بعد تعليق التظاهرة الدولية بسبب الجائحة العالمية التي ضربت عدة دول، وعلقت معارض وتظاهرات ثقافية وطنية ودولية. ورغم استمرار الوضعية الصحية المتأزمة وبقاء العمل بالتدابير الوقائية الموصى بها، إلاّ أنّ هذا لم يمنع المنظمة الوطنية للناشرين من تنظيم صالون الكتاب، ولكن تحت توصيات مشددة باحترام البروتوكول الصحي حتى لا «يتهم المنظمين برفع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد أو المتحور».
وشدّدت وزير الثقافة مليكة بن دودة، وهي تفتح صالون الكتاب، على ضرورة تقيد القائمين على المعرض بتوصيات اللجنة العلمية المتعلقة بإجراءات الوقاية من تفشي فيروس كورونا، وحتى «يسمح مستقبلا بتنظيم مثل هذه التظاهرة في ولايات أخرى ومرافقة من الوزارة»، لإرواء ظمأ العائلات المتعطشة للعلم والمعرفة، وإيصال «خير جليس» للأطفال والناشئة.
وعلّقت على الصالون، أنه «عودة الكتاب لجمهوره» بعد أكثر من سنة من الغلق، معلنة عن تنظيم معارض أخرى خارج العاصمة، سترافقها وزارة الثقافة، وهي مسألة وصفتها بـ «المهمة» وستركز عليها مصالحها، «لأنّ النّاس حرمت من الكتاب».
يذكر أنّ جمعية العلماء المسلمين الجزائريين شاركت بجناح(المدخل الرئيسي 109) في الصالون الوطني، ضمَّ مجموعة من منشورات الجمعية وأهم الكتب التي تناولت فكرها.
ه.ت

عن المحرر

شاهد أيضاً

لجنة «الشباب والطلبة الوطنية» في لقاء جهوي بتندوف

• وفـــد من لجنــــة: «الشباب والطلبة» الوطنية في زيارة تنظيمية تكوينيـــة إلى ولاية تندوف • …