الرئيسية | عين البصائر | تحت إشراف اللجنة الوطنية للشباب والطلبة لقـــاء لجنــة الشبــاب والطلبــة لولايــة خنشلـــة

تحت إشراف اللجنة الوطنية للشباب والطلبة لقـــاء لجنــة الشبــاب والطلبــة لولايــة خنشلـــة

نظمت الشعبة الولائية لجمعية العلماء بخنشلة اللقاء الأول للجنة الشباب والطلبة بالتنسيق مع اللجنة الوطنية في يوم الجمعة 14 رجب 1442 بمقرها عبد الحميد ابن باديس ببلدية خنشلة، حيث ارتكز اللقاء حول مناقشة الدليل الخاص بمشرفي اللجنة الوطنية للشباب والطلبة، وقد كانت بداية اللقاء باستقبال الضيوف ليلة الجمعة، حيث كانت جلسة أخوية افتتاحية بين المضيفين والضيوف افتتحت بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها الأخ مصطفاوي الهواري من ولاية سيدي بلعباس، ليفتتح بعدها عضو المكتب الولائي السيد بن جدو سالم هذا اللقاء مبينا أهمية مرحلة الشباب وأهميتها على ما يليها من المراحل العمرية، كما دعا الشباب إلى تكثيف النشاط الدعوي والحذر من التكاسل لأنه إن لم يعمل لنفسه فسيُعمل من أجله، كما أوصى الشباب بالتآخي فيما بينهم مع العمل على تجديد نية العمل والحرص على ركن الإخلاص في العمل، مذكرا أن أبواب الجمعية ستبقى حاضنا بين يدي الشباب لتحقيق الأهداف المرجوة، كما تخللت الجلسة نقاشات أثراها أعضاء الشعب البلدية نذكر منها انشغال السيد رئيس المكتب البلدي إسماعيل حمام حول متابعة الشباب في مرحلة الجامعة وما بعد الدراسة الثانوية.
وفي حدود الساعة العاشرة والنصف اختتمت الجلسة بدعاء مبارك من طرف الأخ علي بن الطاهر مسؤول لجنة التربية للشعبة البلدية خنشلة..
وفي صباح الجمعة انطلقت أشغال الملتقى على الساعة التاسعة صباحا بتقديم «دليل المشرف» من طرف السيد بن عيسى محرز مسؤول اللجنة الوطنية للشباب والطلبة، وقد تمحور الدليل حول العديد من النقاط الأساسية التي تمت مناقشتها وإثراؤها من طرف المشرفين، مع الحرص التام على تطبيق الدليل المقترح من طرف اللجنة الوطنية ليختتم هذا اللقاء في حدود الساعة الثانية عشر بدعاء مبارك من طرف عضو المكتب الولائي الأخ عبد الغني صيد.

عن المحرر

شاهد أيضاً

إكرامًا لوالــــد الرئيس تبـــــون!

عبد الحميد عثماني/ لم يتوقف منذ سنوات رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، الشيخ عبد الرزاق …