الرئيسية | موقــــف و خـــاطـــــرة | ذكرى أليمة وآثارها وخيمــــة لا تنسى

ذكرى أليمة وآثارها وخيمــــة لا تنسى

الشيخ نــور الدين رزيق /

13 فيفري 1960، ارتكبت فرنسا أكبر جريمة ضد الإنسانية: تفجيرات نووية في منطقة رقان-أدرار، تمت عملية التفجير تحت اسم «اليربوع الأزرق» وأعطى إشارة التفجير ديغول في خطاب بث في نشرة الأخبار المتلفزة على الساعة الثامنة من نفس اليوم، آثارها على الساكنة والطبيعة والحيوان لازالت إلى اليوم، بل تمتد إلى مئات السنين، وأخرى بمنطقة «إن أكار» بالهقار- تمنراست وهي الأخطر حسب الخبراء.
المستعمر الفرنسي البغيض استعمل الجزائريين والأرواح البشرية فئران تجارب بغية إظهار عظمته للعالم، كذبت فرنسا الديغولية صاحبة الشعار الزائف حرية، مساواة، أخوة(بالفرنسية:Liberté, égalité, fraternité).
ندعو من بيده زمام الأمور توثيق هذه الجرائم وكشفها فى المحافل الدولية، وأن تدرج في مقررات الدراسة لوزارة التربية والتعليم العالي حتى يعرف جيل الخلف ما عانى جيل السلف من جرائم دعاة حقوق الإنسان والحريات بزعمهم.
وبهذه المناسبة الأليمة تسير جمعية العلماء المسلمين الجزائريين قافلة هامة لتجهيز مستشفى مدينة رقان بمعدات ومستلزمات طبية وذلك يوم 10 فيفري إحياء للذكرى ومواساة لإخواننا أهل رقان وحتى لا ننسى ما فعلت فرنسا!!
قال الله تعالى: {لَا يَرْقُبُونَ فِى مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً وَأُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلْمُعْتَدُونَ}.

عن المحرر

شاهد أيضاً

أرض الله التي يُرثها عباده الصالحون

الشيخ نــور الدين رزيق / حَكَم الله جَلَ في علاه وقَضَى في كتابه أن الأرضَ …