الرئيسية | متابعات وتغطيات | جمعــيـــة العلـمـــاء الـمسلمــيــــن الجــزائــريـيـــــن تـدشـيـــــن مـــدرســـــة “نادي الـنـخـبــــة” بتــيــزي وزو

جمعــيـــة العلـمـــاء الـمسلمــيــــن الجــزائــريـيـــــن تـدشـيـــــن مـــدرســـــة “نادي الـنـخـبــــة” بتــيــزي وزو

تغطية : فاطمة طاهي/

 

قام وفد من جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بزيارة إلى ولاية تيزي وزو، حيث افتتحت مدرسة ” نادي النخبة” التابعة لجمعية العلماء، وذلك يوم الجمعة 24 جمادى الأولى 1442هـ الموافق لـ 08 جانفي 2021م، وقد أُسست المدرسة بالولاية لتكون واحدة من سلسلة مدارس الجمعية، وفي هذا الصدد أعرب الحضور عن سعادتهم بتدشين مدرسة ” نادي النخبة” لتكون رائدة من خلال توصيل منهج ورسالة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في أنحاء ولاية تيزي وزو، مثمنين ومباركين هذا الانشاء والتأسيس الذي يعكس حرص مدارس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في السير على النهج في إطار التعليم القرآني، وذلك من أجل بناء فرد متشبع بقيمه الدينية والوطنية ولإعداد جيل متمسك بهويته ودينه ليتحصن بها في بيئة سادتها الضغوطات والتحديات المعاصرة.
وقد حضر حفل الافتتاح الدكتور عبد الرزاق قسوم رئيس جمعية العلماء المسلمين وذلك بمرافقة الشيخ الهادي الحسني والأستاذ كمال بوسنة الأمين العام لجمعية العلماء المسلمين، إلى جانب الأستاذ طارق بن شين رئيس لجنة القانون، والدكتور فاروق الصايم رئيس لجنة التربية، والدكتور مولود عويمر رئيس لجنة الإعلام إلى جانب أهل المنطقة: رئيس شعبة ولاية تيزي وزو محمد صالح لحضيري وأعضائه من محبي الجمعية بالولاية كل من الأساتذة: مصطفى خوجى، حكيم حرشاوي، سي سعيد محند أكلي، حمداد اعمر، والشيخ دحمان إمام مسجد النور “لالة السعيدة”، إضافة إلى أعضاء المكتب الوطني الأستاذ عبد اللطيف حجيج والدكتورة رشيدة زبيري.


ومن جهته أكد رئيس شعبة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين لولاية تيزي وزو، الأستاذ محند صالح لحضيري في كلمة ألقاها بالمناسبة، أن مدرسة ” نادي النخبة” ستقوم على المنهج التعليمي لجمعية العلماء المسلمين لتكوين الأجيال الصاعدة حتى تؤدي رسالة الجمعية، ولبناء أفراد فاعلين في مجتمعهم، وذلك من خلال المحافظة على الهوية الوطنية وترسيخها في عقول الناشئة بالتعليم القرآني واللغة العربية وتنظيم مختلف الأنشطة الفاعلة والهادفة لاحتواء شباب الولاية وتوجيههم محافظة على قيمهم وأصالتهم ولترسيخ الوعي لديهم ولتفعيل دورهم في المجتمع، ليتجندوا وليتسلحوا بالدين والعلم، مما يضمن لهم تنشئة سليمة تقوم على منهج السلف الصالح.


كما كرمت شعبة ولاية تيزي وزو الشيخ طارق بن شين رئيس لجنة القانون، ببرنوس جزائري كما منح له درع تكريمي نظير جهوده المتواصلة في الجمعية، كما تم تكريم مديرية أمن الولاية، وقد سلّم التكريم كل من الدكتور عبد الرزاق قسوم والشيخ الهادي الحسني والأستاذ محند صالح لحضيري.
125 شهيدا من طلبة الجمعية
جمعية العلماء المسلمين بقيادة حسان حموتان ورابح بونار
“لالة سعيدة” أقدم مسجد بالولاية
وتلا فعاليات الافتتاح جولة إلى مسجد النور “لالة السعيدة” المتواجد بولاية تيزي وزو، حيث يعود بناء هذا المسجد إلى سنة 1873م، نسبة إلى امرأة تدعى “لالة السعيدة” وحسب إمام المسجد الشيخ دحمان سلامي، “لالة السعيدة” هي من وهبت قطعة الأرض التي بني عليها المسجد، كما قامت ببيع حليّها من أجل تشييده، وفي ذات المكان كانت تتواجد مدرسة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بقيادة حسان حموتان وبونار اللذين كانا يقودان هذه الجمعية، وحسب الصور التي وُجدت بالمسجد والتي اطلع عليها الحضور كان يظهر فيها المدرّس حسان حموتان رفقة الطلبة، ويضيف إمام المسجد أنه سقط 125 شهيدا من طلبة هذه الجمعية.

عن المحرر

شاهد أيضاً

لجنة «الشباب والطلبة الوطنية» في لقاء جهوي بتندوف

• وفـــد من لجنــــة: «الشباب والطلبة» الوطنية في زيارة تنظيمية تكوينيـــة إلى ولاية تندوف • …