الرئيسية | عين البصائر | تعزيز الاستقرار الأسري في ظل الوسائط التكنولوجية الحديثة الحلقة الثانية: الطريق الأمثل للاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي

تعزيز الاستقرار الأسري في ظل الوسائط التكنولوجية الحديثة الحلقة الثانية: الطريق الأمثل للاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي

أ. لخضر لقدي/

لكي نحدد الطريق الأمثل للاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي بما يحقق مصلحة الفرد والجماعة بشكل سليم، بعيداً عن الانحراف والضياع، لابد من بيان التالي:
أولا: وجوب تنشئة الفرد تنشئة سويّة على حمل القيم السليمة، والرقابة الذاتية الصحيحة تمكنه من الخوض في هذا البحر الهائج .
ثانيا: معرفة الأحكام الشرعية المتصلة بهذه الوسائل.
أولا: حفظ الأسرار الشخصية، وحفظ الأسرار خلق الأبرار، وإفشاؤها خلق الأشرار، وخاصة أسرار البيوت، والأسرار الشخصية، وحين يلجأ النساء والرجال للحديث عن الحياة الخاصة تتحول الأسرار إلى نشرة أخبار، وحينئذ تنتهك الخصوصيات.
والأسرار الشخصية كالعنوان الشخصي أو الحسابات المالية أو الشهادات العلمية غير قابلة للسرد بين الناس، وإلا تعرضت للسرقة أو الابتزاز أو المساءلة القانونية… وقد تستعمل ضد مستخدم هذه الشبكات.
وليكن في العلم أن مواقع التواصل الاجتماعي لها بعد معلوماتي واستخباراتي، وجل هذه المواقع مقرها أمريكا.
ثانيا: لابد أن يكون الإنسان ضابطا لوقته في استخدام هذه الشبكات فهي تلتهم الكثير من أوقاتنا الثمنية، وتشغل عن طاعة الله، ولذلك عليك أن ترتب الأولويات وتجعلها في المقدمة، وتعمل الأهم، وتؤخر المهم، وتحديد أوقات معيّنة لاستخدام الأنترنت لا يمكن تجاوزها بأيّ صورة له أو لمن هو تحت مسئوليته.
ثالثا: الحذر من الإدمان على النت ومواقع التواصل.
مواقع التواصل الاجتماعي نيكوتين العصر، والإفراط في استعمالها يوصل إلى مرحلة الإدمان، والكثير من مستعمليها يسجل دخوله فيها بعد الاستيقاظ وقبل صلاته وذهابه إلى العمل أو الدراسة، وتجد الكثير من المبالغين في استعمال الانترنت إذا انقطعت الكهرباء أو قطعت الأنترنت في حالة عصبية شديدة وفراغ قاتل، متذمرين ليس لهم حديث إلا على هذا الانقطاع.
وقد حذرت دراسة حديثة من الإدمان في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.
وهذا النوع من الإدمان الجديد أقوى من الإدمان على الخمر أو المخدرات أو التدخين، وهو أحد أسباب ظهور حالات التوتر والاكتئاب التي قد تؤدي إلى الانتحار.
وتشير الدراسات إلى أن الدماغ يرغب في تفقد مواقع التواصل الاجتماعي مرة كل 31 ثانية.
ويوصي الخبراء كل شخص بالتغيب عن مواقع التواصل الاجتماعي مدة أسبوع إن كان قد مضى على استخدامه لها عاما كاملا دون توقف، بما يفيده من ناحية السيطرة على إرادته في التعامل مع تلك المواقع.
… وللحديث بقية إن شاء الله تعالى.

عن المحرر

شاهد أيضاً

اجتمـــاع الـمكتـــب الوطنــي لجمعيـــة العلمـــاء

اجتمع بنادي الترقي في العاصمة يوم السبت 13 فيفري 2021 المكتب الوطني لجمعية العلماء المسلمين …