الرئيسية | في رحاب الشريعة | فتاوى | الخدمة الوطنية العسكرية

الخدمة الوطنية العسكرية

الشيخ محمد مكركب أبران
Oulamas.fetwa@gmail.com/

قال السائل (ك.ع.ج) من ولاية ميلة:
استدعيت للخدمة الوطنية، وأنا مكلف بكفالة أسرتي، فأنا الوحيد أسعى لجلب القوت لأمي وإخوتي، وقَدَّمْتُ طلب إعفاء من الخدمة الوطنية ورُفِضَ الطَّلَبُ، فأشار علي بعض زملائي باستعمال الوشم على جسدي لكي لا يقبلونني في الخدمة العسكرية. وسؤالي: هل الخدمة الوطنية العسكرية واجبة على الشباب؟ وهل الوشم حرام؟ وهل يجوز الكذب للحصول على رخصة الإعفاء من الخدمة الوطنية.؟
****الجواب****
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله.
أولا: هذا موضوع يحتاج الشباب والسلطات السياسية معا إلى فهمه، وفهم أولي الأمر قبل غيرهم أن يفقهوا الموضوع فقها شرعيا صحيحا، لأن ما يجري على أرض الواقع إلى حد سنة (2020م في الجزائر) في طريقة أداء الخدمة الوطنية العسكرية، يفهم من ذلك الواقع في أداء الخدمة الوطنية كأنما هو عقاب أو نوع من الأعمال الشاقة يجب أن يخضع لها كل شاب دون أن ينال فائدة، هكذا يفهم الكثير، والغريب أحيانا يطلق بعضهم على الخدمة العسكرية (ضريبة الواجب الوطني) والناس في العالم مُكْتَوُونَ بنار الضرائب والخراج المرهق!!. فالخدمة الوطنية الواجبة على كل مسلم ومسلمة هي فنون الجهاد الدفاعي في شريعة الإسلام وهذا واجب شرعا، بل الدفاع عن الوطن واجب جهادي مقدس. وعندما يفهم الناس جميعا بأن الدفاع عن النفس والوطن والدين والمقدسات هو واجب كل مواطن، ويجدون الوسائل والطرائق الحكيمة، والتداريب العلمية الذكية المشروعة، في تعليم الناس كيف يستعملون وسائل الجهاد الدفاعي، وكيف يجب على كل فرد أن يحسن كيف يحمي وطنه ويدافع عنه، ويتعلمون أحكام الجهاد الذي منه الخدمة العسكرية. لو كانت كل الشعوب العربية المسلمة مدربة ومتعلمة ويقظة وفق أحكام وفقه الجهاد، لما تطاول عليهم الكفار. ولكن مع الأسف لما علم الشباب، وفق الواقع، أو هكذا علموا أن الخدمة الوطنية عقاب وضريبة يجب أن يدفعها كل شاب، صار بعض الشباب يتهربون منها، لأنهم لم يتلقوا الفهم السليم، ولم يجدوا الفائدة الفنية الدفاعية والمهنية الراقية الحقيقية من ضباطهم في الثكنات!! فأقول للسائل: نعم التدريب من أجل الدفاع عن الوطن واجب على كل مواطن بالتساوي بين كل المواطنين، والدفاع عن الوطن واجب، على الرئيس والوزير، والوالي والمدير، وكل فرد قادر على حمل السلاح بالحق، لإحقاق الحق. وبهذا يكون التدريب وتعلم فنون الدفاع حق وواجب. قال الله تعالى:﴿وَقاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ﴾(البقرة:190) وإذا لم يفقه الشباب حقيقة الجهاد، وحقيقة الوطن، قد يكرهون الخدمة العسكرية، بل وربما يكرهون المشاركة في الجهاد حين يُفْرَضُ الجهاد. وهذا مِمَّا جُبِل عليه كثير من الناس. الذين لم يفقهوا حقيقة مقاصد الخدمة الوطنية العسكرية في مفهوم الجهاد المشروع. قال الله تبارك وتعالى:﴿كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ﴾ (البقرة:216).
لقد أمر الله تعالى بالإعداد للجهاد، وأهم إعداد هو إعداد الرجال. قال الله تعالى:﴿وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِباطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللهُ يَعْلَمُهُمْ وَما تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ﴾(الأنفال:60)
وفي الحديث. عن عقبة بن عامر، يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر، يقول:﴿وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّة﴾، أَلَا إِنَّ الْقُوَّةَ الرَّمْيُ، أَلَا إِنَّ الْقُوَّةَ الرَّمْيُ، أَلَا إِنَّ الْقُوَّةَ الرَّمْيُ](مسلم:1917) فإذا لم يشارك الشباب في الخدمة العسكرية فكيف يعلمون الرمي بالوسائل الحديثة؟ والرمي عنوان ورمز، إذ أن الخدمة الوطنية العسكرية لا ينبغي أن يتعلم فيها الشباب استعمال السلاح فقط، وإنما يتعلمون فيها كل مقتضيات الدفاع وقيم الجهاد.
ثانيا: قال السائل: وهل الوشم حرام؟ والجواب: نعم، لا يجوز الوشم شرعا، وهو في أصله مخالف للأخلاق والآداب، وتغيير لخلق الله عز وجل. وفي الحديث.عن علقمة، عن عبد الله، قال: [لعن الله الواشمات والمستوشمات، (جمع متوشمة، وهي التي يفعل فيها الوشم) والمتنمصات والمتفلجات، للحسن المغيرات خلق الله] فبلغ ذلك امرأة من بني أسد يقال لها: أم يعقوب، فجاءت فقالت: إنه بلغني عنك أنك لعنت كيت وكيت، فقال: وما لي ألعن من لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن هو في كتاب الله، فقالت: لقد قرأت ما بين اللوحين، فما وجدت فيه ما تقول، قال: لئن كنت قرأتيه لقد وجدتيه، أما قرأت:﴿وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا﴾(الحشر: 7)؟
ثالثا: قال السائل: وهل يجوز الكذب للحصول على رخصة الإعفاء من الخدمة الوطنية؟ والجواب: لا يجوز الكذب ولا الحيلة في هذا الموضوع، كما لا يجوز الكذب للحصول على رخصة أو شهادة إقامة، أو شهادة مرضية، وغير ذلك، فالكذب في الوثائق تزوير، وشهادة الزور كبيرة من الكبائر. والله تعالى أعلم وهو العليم الحكيم.

عن المحرر

شاهد أيضاً

من يغسل غيره لايجب عليه الغسل إذا أمن النجاسة، ولم يمس فرج المغسول.

الشيخ محمد مكركب أبران Oulamas.fetwa@gmail.com /   ***السؤال*** قالت السائلة (م. ز) من ولاية بومرداس. …