همسات لكِ …

• لا تسمحي لطفلك أن ينقل إليك كلاماً سمعه من أحد عنك أو عن آخرين فإن ذلك يشجعه ويعوده على التجسس والنميمة ونقل الأسرار وعدم الحفاظ على العهود.
• لا تورثي أبنائك أخبار سيئة عن أرحامهم مهما حدث بينك وبينهم، دعيهم ينشؤون بقلوب سليمة ونوايا صافية، علميهم حسن الخلق، ووصل الأقارب.
• تمتعي بابنائك وهم صغار، فسوف تمر الأيام بسرعة ولن يبقَى لك من براءتهم وطفولتهم إلا مجرد ذكريات، لاعبيهم اضحكي معهم ، مازحيهم، أُخرجي معهم، كوني كطفلة بينهم، واجعلي التعليم والأدب مع اللهو واللعب .
• عندما تقولي شكراً لطفلك او جزاك الله خيرا فأنت تقدمين له رسالة تربوية غير مباشرة ، بحيث يقول شكراً لكل من قدم لهم خدمة، فلا تتجاهلي ذلك وتحرميه الأدب .
• الغضب…. في كثير من الأحيان نغضب على أبنائنا لأمر لا يستحق الغضب، ويكون سبب غضبنا كثرة ضغوط الحياة علينا، لذا ينبغي إن نفرق بين ضغط الحياة علينا، وضغطنا على أبنائنا، فلا يكون أبناؤنا متنفساً لنا من ضغط الحياة .
• عوِّدي طفلك إن يلجأ إلى الله تعالى، ويطلب منه العون والقوة، ورددي أمامه الإستغفار، ولا حول ولا قوة الا بالله .
• عوِّدي طفلك على احترام الأخوال والأعمام، وتقديرهم ، وحتى إن وجد خلاف معهم، فلا تقحموا أطفالكم في هذا الخلاف .
• عوِّدي طفلك على أدب الحديث والاستماع واحترام آراء الآخرين، وذلك لن يحدث إلا إذا تكلمت معه بهدوء، وسمعت آراءه، وعلمته أن يسمع أكثر مما يتكلم، فالسمع يدل على رقي المتحدث واحترامه آراء الآخرين .

عن المحرر

شاهد أيضاً

مستقــبــلك يـسـتـقــيــم بالتــربــيــة والـتـعــلــيـــــم

أ‌. آمنة فداني/ التربية والتعليم مفتاح الإنسان إلى المجتمع والنافدة التي يطل منها على مجمل …