الرئيسية | ملف/ ذكرى نوفمبر | دروس وعبر من ثورة نوفمبر:

دروس وعبر من ثورة نوفمبر:

مداني حديبي /

محياك جلا دي، ولا تلتثم، فلستُ حقودا
واقض يا موت فيّ ما أنت قاضٍ أنا راضٍ
إن عاش شعبي سعيدا
أنا إن مت، فالجزائر تحيا، حرة، مستقلة، لن تبيدا
قولةٌ ردَّد الزمان صداها قدُسِياً، فأحسنَ الترديدا
أحفظوها، زكيةً كالمثاني وانقُلوها، للجيل، ذكراً مجيدا
وأقيموا، من شرعها صلواتٍ، طيباتٍ، ولقنوها الوليدا
1-شكر النعمة: نعمة الحرية ..
واذكروا إذ أنتم قليل مستضعفون في الأرض تخافون أن يتخطفكم الناس،فآواكم وأيدكم بنصره ورزقكم من الطيبات لعلكم تشكرون..
قال ابن عطاء الله السكندري:من شكر النعم فقد قيدها بعقالها..ومن لم يشكرها فقد تعرض لزوالها..
إذا كنت في نعمة فارعها فإن الذنوب تزيل النعم
وحطها بطاعة رب العبا د فرب العباد سريع النقم
وإياك والظلم مهما استطعت فظلم العباد شديد الوخم
وسافر بقلبك بين الورى لتبصر آثار من قد ظلم
فتلك مساكنهم بعدهم شهود عليهم ولا تتهم
وما كان شيء عليهم أضر من الظلم وهو الذي قد قصم
فكم تركوا من جنان ومن قصور وأخرى عليهم أطم
2- التمسك بالقيم الإسلامية:
هذا الإسلام الذي حفظنا من الذوبان والمسخ والتشويه..وألهب العواطف و علم المجاهدين صناعة الجهاد وعشق الشهادة..التمسك به فريضة شرعية وضرورة واقعية..:واستمسك بالذي أوحي إليك..
هذه العقيدة العظيمة..وهذه القيم القوية السامقة..علينا أن نعض عليها بالنواجذ..ولا نفرط فيها..فهي سر قوتنا ومنبع وجودنا وإكسير حياتنا..
3- وحدة الصف:
فقوة الوحدة هي الركن الركين الذي حقق النصر والتمكين..فالجزائر المنشودة لن تتحقق إلا بحل المعادلة الوطنية المفقودة..بالوحدة بين الإسلامي والوطني والديمقراطي..
4-حب الوطن من الإيمان:
قالها الزعيم الروحي للثورة العلامة الشيخ عبد الحميد بن باديس:
هَــذا لكُمْ عَـهْــدِي بِـهِ
 حَتَّى أوَسَّــدَ في الـتُّـرَبْ
فَــإذَا هَلَكْتُ فَصَيْـحـتـي
 تَحيـَا الجَـزائـرُ وَ الْـعـرَب
وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يلتفت إلى مكة وقد غادرها والوثنية تملؤها وهو يقول:
يا مكة إنك من أحب بلادي الله إلي ولو لا أن قومك أخرجوني منك ما خرجت..!
(إن كان دعاة الوطنية يريدون بها حب هذه الأرض، وألفتها والحنين إليها والانعطاف حولها، فذلك أمر مركوز في فطر النفوس من جهة، مأمور به في الإسلام من جهة أخرى، وإن بلالا الذي ضحى بكل شيء في سبيل عقيدته، ودينه هو بلال الذي كان يهتف في دار الهجرة بالحنين إلى مكة في أبيات تسيل رقة وتقطر حلاوة:
ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة
 بواد وحولي إذ خر وجليـل
وهل أردن يوما مياه مجـنة
وهل يبدون لي شامة وطفيل )
ولقد سمع رسول صلى الله عليه وسلم وصف مكة من أصيل فجرى دمعه حنينا إليها وقال: يا أصيل دع القلوب تقر…

عن المحرر

شاهد أيضاً

مقالات عن الثـورة المباركــــــة(*)

أ. محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا / بمناسبة الذكرى 66 لاندلاع الثورة الجزائرية المباركة، …