الرئيسية | أعلام | مقالات | خلـــــود العربيــــة لا يضــــره ناعــــــــق

خلـــــود العربيــــة لا يضــــره ناعــــــــق

أ. لخضر لقدي /

المسلم سليل أمة لها سابقة فضل ومأْثُرَة في الحضارة، وهو صاحب رسالة امتدت طولاً حتى شملت آباد الزمن، وامتدت عرضاً حتى انتظمت آفاق الأمم، وامتدت عمقاً حتى استوعبت شؤون الدنيا والآخرة، والعربية شئنا أم أبينا بينها وبين القرآن رابط لا تمحوه الأيام ولن تغيره الليالي.
وأنا وأنت والآخر من أبنائها, المأمول فينا أن نكون دعاة إصلاح وهداة إلى الخير.
وآراؤنا جزء من شخصيتنا، والمفروض ألا نعبر عن رأي شاذ، أو نغرد خارج السرب، وألا نكتب ما يضر ولا يسر.
نعبر عن رأي، ونعيش لهمة، ونتوق لطموح،نغرد كالطائر الحر،يطير ضمن سربه، ويشدو بأغانيه الجميلة فرحا مسرورا.
ولو تأملت سرب الطيور لرأيت السرب يرسم لوحة جميلة، يطير على أنغامها بتناسق في خط سير يقودهم كبيرهم.
قال مالك: النّاس أشكال كأجناس الطير الحمام مع الحمام ,والغراب مع الغراب، والبط مع البط، ، وكلّ إنسان مع شكله.
ولو تأملت الهدهد كيف جال في الأرض من بلاد الشام إلى أرض اليمن، ودل سليمان فاهتدت بسببه أمة وملكتها.
أو تأملت النملة كيف أفصحت، وحذرت، واعتذرت، أو تأملت الغراب يتبع الجيف، منها يأكل، وحولها يحوم. وإذا كان الغراب دليل قوم.. مرّ بهم على جيف الكلاب وهذه العقرب تلدغ وتصيء (تخرج صوتا)، وهو الحمار يحمل أسفارا لايدري كنهها ولا ما فيها، ولا يستفيد منها.
ولقد تلقيت باستغراب ما صدر من هذيان لا علاقة له بحقائق الأشياء ولا بنهوض أمته، يخادع لعزلنا عن تاريخنا ويجاهر بعداوة تحمل ثمارا خبيثة،يبثها في تغريداته، ويذكرها في ندواته، تحسبه أمينا في نقله سليما في عقله.
وما دفعه إلاّ خالف تعرف، وكي تنال الجوائز كن ممن يهرف بما لا يعرف. أما الأمين في خدمة أمته فهو مغرد حسن الأدب، قوي البيان، جيد الأسلوب، رقيق العاطفة، لا معتوها شاردا، ولا خبيثا ماكرا.
هكذا بدا لي مشهد من قرن العبرية بتمازيغت، لتكونا لغتي طب وعلم والمسكين يجهل أو يتجاهل أن علوم يهود بلغة الانجليز، وأنّ إحياء ميّت معجزة لا تصنعها الأماني، ولن تتحقق ولو طالت الأيام والليالي، ولا هدف للقوم سوى التمكين للفرنسية والكيد للعربية.

عن المحرر

شاهد أيضاً

فرنسا بعد مرور 30 سنة من اندلاع معركة الحجاب

باريس/سعدي بزيان / تحركت ترسانة الإعلام الفرنسي عشية مرور 30 سنة على اندلاع معركة الحجاب …