الرئيسية | سلسلة: تأمٌّــلات | الدون كيشوت والزمن الضائع

الدون كيشوت والزمن الضائع

م ع/ حديبي عبد الله /

كان الدون كيشوت لا يتوقف عن مصارعة طواحين الهواء، أملا في نصر ما.. ينتصر على شيء أو لا شيء ..لا يهم المهم أن ينتصر، أضاع الكثير من الجهد، والكثير الكثير من الوقت.. لا يهم، .. المهم أن ينتصر في النهاية، غاية تهون في سبيلها كل الوسائل … لا يهم .. المهم أن ينتصر، قد يموت حصانه من شدة الإرهاق، قد يخسر تابعه في هذه الحرب … لا يهم ..المهم أن ينتصر.
ما أكثر الدونكيشوتات في هذا الزمن قد يكونون من عامة الناس، أو في مقام مؤسسات أو جمعيات، وقد يكونون في مرتبة دول. إن منطق الدونكيشوت يستهوي الكثير، منطق يتعطل فيه العقل ويستسلم مريده للعاطفة، منطق إثبات الذات ولو عبثا، ولو باستعمال أهداف وهمية، وركوب خيال جامح يأخذ صاحبه بعيدا.. بعيدا عن العدو، وبعيدا أيضا عن الصديق، منطق تتعطل فيه الغاية وتتعطل فيه الوسيلة أيضا.
من السذاجة أن تقنعه أن هذا الآلي الضخم، ما هو إلا طاحونة هواء، وأن هذه الأذرع الطويلة المخيفة المرعبة ليست سوى مراوح كبيرة، وقد تعتقد أن زاوية رؤيتك لا تتيح لك مشاهدة موضوعية كاملة، فتعدل منها، لتكون زاوية رؤيتك مماثلة لزاوية رؤيته، ثم لا ترى بعد ذلك كله إلا طاحونة هواء .. فلماذا هذه الدرع الحديدية ولماذا هذا الرمح الطويل..؟ وما اتعس هذا التابع الذي لا يستطيع أن يحلم إلا بما يحلم به سيده، ولا يستطيع أن يرى إلا ما يراه سيده.
إن انتصار الدون كيشوت في هذه الحرب لو تم، يؤدي إلى تعطيل الطاحونة، وتوقف الماء وجفاف الأرض، هو انتصار لنفسه على نفسه، هو قتل لنفسه بطريقة معقدة ملتوية.
الإنجاز الوحيد الذي استطاع أن يحققه الدون كيشوت، هو اكتشافه للعالم الافتراضي قبل كل العلماء المعاصرين، وقد استطاع الولوج إليه بدون وسائل ولا تكنولوجيا متطورة، استطاع أن يتخيله وأن يعيش فيه، والغريب أنه استطاع أن يقنع حصانه وتابعه بذلك….

عن المحرر

شاهد أيضاً

عوامل القوة

م ع/ حديبي عبد الله / العمل مقياس قوة الأمم وتقدمها ولا يمكن مناقشة النمو …