الرئيسية | شؤون اقتصادية | أنظمة الدفع الرقمي مفتاح النجاح لرواد الأعمال

أنظمة الدفع الرقمي مفتاح النجاح لرواد الأعمال

أ. نجلاء عبد المنعم /

ــــــــــــــ

في البلدان مرتفعة الدخل والمتقدمة، يقبل رواد الأعمال من عملائهم الدفع الإلكتروني تلقائيا ويدفعون للموردين والضرائب والجهات الأخرى إلكترونيا. ولكن في البلدان النامية، فإن انتشار استخدام أنظمة الدفع الإلكتروني مازال محدوداً رغم أن العمل بنظام الدفع الإلكتروني سوف يوفر العديد من المنافع لرواد الأعمال والمجتمع على السواء وذلك من خلال دمج المزيد من الأفراد في النظام المالي الرسمي. ومع النمو السريع في امتلاك الهواتف المحمولة لتيسير عمليات الدفع الرقمي في البلدان النامية، وسوف يدر التحول من الدفع النقدي إلى الدفع الرقمي مكاسب كبيرة، وتتعدد مزايا الدفع الرقمي، لكل من صغار التجار والبائعين والمديرين وأصحاب المصانع الكبيرة.
فعندما يستطيع أحد رواد الأعمال أن يتتبع بسهولة مبيعاته اليومية من خلال الدفع الرقمي، فإن هذا الشخص يمكنه أن يدير مخزوناته وهوامش ربحه بشكل أفضل. أيضا أن توسع قاعدة المتعاملين مع رواد الأعمال وأن تزيد من التعريف بهم، مما يفسح المجال أمام نمو أنشطتهم ليتجاوز مجرد تغطية التكلفة.
أما بالنسبة لكبار رواد الأعمال، فإن التطبيقات الرقمية، كالحفظ الإلكتروني للملفات والدفع الإلكتروني لرسوم التراخيص، يمكن أن تخفض التكلفة الباهظة للامتثال الضريبي في البلدان النامية.
كما يمكنه أيضا التشجيع على إضفاء الصبغة الرسمية على مؤسسات الأعمال وعلى توسيع القاعدة الضريبية للحكومات. وعلاوة على ذلك، فإيداع الأجور إلكترونيا في حسابات الموظفين، أصبح بوسع رواد الأعمال الاطمئنان إلى دقة وأمان مرتبات عمالهم، مما يعود بالنفع على الموظفين وأرباب العمل على السواء.
الدفع الإلكتروني يزيد من قوة وتمكين رائدات الأعمال
يمكن لرائدات الأعمال بشكل خاص الاستفادة من الدفع الإلكتروني. فكثيرا من الأعراف والتقاليد الاجتماعية تحول دون سفر المرأة إلى الموردين الموجودين على مسافات بعيدة أو الانتقال إلى فروع البنوك. ويحسن الدفع الرقمي سبل دخول المرأة للأسواق فلا تحتاج السفر لإيداع الأموال. كما أن هناك بعض الأعراف الاجتماعية التي تغل يد رائدات الأعمال في الاحتفاظ بأموالهن. لكن الدفع الإلكتروني يضمن خصوصية وأمان أموال المرأة.
ولا يفيد الدفع الإلكتروني الأفراد فقط ، بل المجتمع برمته، فعلى الصعيد العالمي، لا يزال هناك أكثر من ملياري بالغ من غير المتعاملين مع البنوك ربعهم تقريبا من البالغين العاملين لحسابهم الخاص في البلدان النامية. وتمنح أنظمة الدفع التجارية الإلكتروني أصحاب منشآت الأعمال حافزا قويا لإجراء معاملات مالية رسمية، ومن ثم تزيد من الشفافية المالية وتحد من الفساد في الأنشطة والأنشطة الأخرى غير المشروعة.
كما يمكن أن تتيح عمليات الدفع الإلكتروني أيضا دمج نظام الايداعات التلقائية والرسائل النصية المنتظمة للتذكير بالادخار، وتظهر الدراسات أن لهذه “المحفزات” تأثيرا إيجابيا على السلوكيات المالية وغير المالية. كما يمكن للدفع الرقمي أن يؤدى إلى تيسير الحصول على الائتمان . فنصف الشركات في العالم تحتاج إلى الاقتراض، إلا أن نسبة لا تتعدى ٣٥٪ منها هي التي تحصل على قروض أو على تسهيلات ائتمانية مصرفية وكثيرا ما يعجز صغار رواد الأعمال منخفضي الدخل، بشكل خاص، على الحصول على الائتمان بسبب ارتفاع أسعار الفائدة والتشدد في الضمانات المطلوبة . ويمكن أن يساعد الدفع الإلكتروني في التغلب على هذه العقبات بتكوين تاريخ ائتماني يؤهلهم للاقتراض ليبدؤوا النشاط على سبيل المثال فى الولايات المتحدة، وقد ساعد دمج سجل دفع رسوم المرافق والهواتف بدرجة كبيرة في تقليص نصيب البالغين الذين لم يكن لهم تاريخ في الدفع وخاصة لدى المجتمعات والأقليات منخفضة الدخل. ومن شأن تطبيق هذه الممارسات في البلدان النامية أن ييسر الحصول على الائتمان على نطاق واسع، لاسيما للفئات الضعيفة والفقيرة.
ولكن هناك أيضا العديد من التحديات، فمشاكل البنية الأساسية مثل قصور التغطية لدى شبكات الهواتف المحمولة وانقطاع التيار الكهربائي خاصة فى المناطق الريفية، وفضلا عن ذلك، فإن أنظمة الدفع الإلكتروني عادة تحتاج إلى بطاقة هوية حكومية رسمية للتسجيل. ففي البلدان النامية، لا يمتلك الكثير من السكان بطاقات هوية أو يختارون العمل في الاقتصاد غير الرسمي، وخاصة أصحاب مشاريع الأعمال الصغيرة.
وأخيراً، فإن نجاح تطبيق أنظمة الدفع الإلكتروني يتوقف على ما إذا كان هناك اهتمام كاف من جانب كل من رواد الأعمال والعملاء. وللقطاع العام والخاص دور مهم للتشجيع على استخدام الدفع الرقمي وتحسين سبل الدخول على النظام المالي الرسمي.

عن المحرر

شاهد أيضاً

الـمال والإنسان

أ.أحمد غزالة / لقد جاءت شريعة الإسلام شريعة متكاملة تجمع بين أمور الدين والدنيا، فالإسلام …