الرئيسية | في رحاب الشريعة | الشهور القمرية العربية بين مواقيت العبادات وأيام الذكريات

الشهور القمرية العربية بين مواقيت العبادات وأيام الذكريات

الشيخ محمد مكركب أبران /

سنبين إن شاء الله في عدد من المقالات المختصرة، مايميز كل شهر من الشهور القمرية العربية، وما يعرف من أهم الأعمال التي تكون في كل شهر، والمناسبات التاريخية، والدينية. قال الله تعالى: ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ مِنْها أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَما يُقاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ﴾ (التوبة:36) والله تعالى سخر لنا الشمس والقمر، لفوائد كثيرة، منها: تعلم عدد السنين والحساب. والهدف من تعلم الحساب بالشهور القمرية العربية، أمر ديني واجب، وذلك لفهم مواقيت العبادات، وحساب عدد الأيام المتعلقة بفقه الدين. قال الله تعالى:﴿هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِياءً وَالْقَمَرَ نُوراً وَقَدَّرَهُ مَنازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسابَ﴾ (يونس:5) والقمر قدره منازل، على عدد أيام الشهر، ثمانية وعشرين منزلا. ويومان للنقصان وَالْمِحَاقِ. (أمحق الشهر فلم يُرَ). وفي سورة (يس) قال الله تعالى: ﴿وَالْقَمَرَ قَدَّرْناهُ مَنازِلَ حَتَّى عادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ﴾ (39)
ما هي أسماء الشهور القمرية العربية؟ هي: محرم. صفر. ربيع الأول. ربيع الثاني. جمادى الأولى. جمادى الثانية. رجب. شعبان. رمضان. شوال. ذو القعدة. ذو الحجة.قال أبو جعفر: {يقول تعالى ذكره: إن عدة شهور السنة اثنا عشر شهرًا في كتاب الله، الذي كتبَ فيه كل ما هو كائن في قضائه الذي قضى،} (14/234)أَيْ: أن هذه الشهور القمرية هي فِي حُكْمِ اللهِ، وهي مما أوجب العمل بها لابغيرها، في الحسابات الشرعية، ويستحب أن يكون التأريخ بهذه الشهور، في تواريخ الازدياد في البلديات، والدوائر الرسمية، والتوثيق، والأرشيف، والعقود، والمعاهدات، والجلسات القضائية، وصدور الأحكام، والقوانين والمراسيم، وتحديد السنة الدراسية، والمخططات والمشاريع، وكل أمر هام أساس في حياة الناس. قال الله تعالى:﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ﴾ العدة مصدر بمعنى العدد، أي إن عدد الشهور التي تتعلق بها الأحكام الشرعية، لمعرفة مواقيت الحج والعمرة والصوم والزكاة والأعياد وغيرها، وهى الشهور القمرية العربية.
ماهو الشهر القمري؟والشهر المعتبر من الهلال الى الهلال، ويكون مرة ثلاثين يوما، ومرة تسعة وعشرين يوما، ومدة السنة القمرية ثلاثمائة وأربعة وخمسون يوما وثلث يوم، دون الشهور الرومية والفارسية، التي تكون تارة ثلاثين يوما وتارة واحدا وثلاثين يوما، ومدة السنة الشمسية ثلاثمائة وخمسة وستون يوما وربع يوم.
وكما سبق بيانه، أن حساب الشهر، والأشهر، والسنة، والمواقيت الزمانية للعبادات كلها لاتصح إلا بالحساب القمري العربي. فحساب السنة للزكاة مثلا، تحسب بهذه الشهور، فتقول بلغ النصاب (مثلا) في 20 صفر 1442ه فيكون تاريخ حولان الحول، يوم 20 صفر 1443ه وكذا حساب عدة الوفاة (مثلا) توفي الزوج يوم 3 ربيع الثاني 1441ه فتنتهي عدة الوفاة لزوجته يوم: 13 شعبان 1441ه ولو ترتبت كفارة صيام شهرين متتابعين على مسلم، (مثلا) وبدأ الصوم أول محرم 1442ه، فيتم قضاء هذه الكفارة في اليوم الأخير من شهر ربيع الأول 1442ه.
الشهر الأول من الأشهر العربية القمرية هو:(محرم) وهو من الأشهر الحرم، التي قال الله تعالى في شأنها: ﴿مِنْها أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ﴾ والنبي صلى الله عليه وسلم، خطب في حجة الوداع، فقال: [ألا إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض، السنة اثنا عشر شهرًا، منها أربعة حرم ثلاثة متواليات: ذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم، ورجبُ مضر الذي بين جمادى وشعبان] (البخاري: 3197).
ماهي العبادات في شهر المحرم.؟: من الأعمال التطوعية في شهر المحرم: صوم التطوع. ثم كل الأعمال الصالحة. ففي الحديث. عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [أفضل الصيام، بعد رمضان، شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة، بعد الفريضة، صلاة الليل] (مسلم، كتاب الصيام: 1163) ومن الأيام التي تصام في شهر محرم: عشوراء. وهو اليوم العاشر منه. وفي الحديث أيضا. فقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم، عن صوم يوم عاشوراء؟ فقال: [يكفر السنة الماضية] (مسلم: 1162) وفي رواية: [صِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ] أو يصوم فيه الأيام البيض كسائر الشهور. وهي: الثالث عشر، والرابع عشر، والخامس عشر. أو أيام الاثنين، الخميس.
ماهي أهم الأحداث التاريخية في شهر الله المحرم؟ذكرنا أن أهم الأحداث التاريخية في شهر محرم هو يوم عاشوراء.
ففي تفسير مقاتل.{أن آدم عليه السلام، تاب يوم عاشوراء، وكان يوم الجمعة فتاب الله عليه، وقال الله سبحانه لآدم وحواء اهْبِطُوا من الجنة}﴿ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتاعٌ إِلى حِينٍ﴾ (الأعراف: 24) يعني إلى منتهى آجالكم قال فيها تحيون يعني فِي الأرض وفيها تموتون عند منتهى آجالكم ومنها تخرجون، وذلك يوم الْقِيَامَة.
وأن سفينة نوح عليه الصلاة والسلام، أرست على الجوديّ يوم عاشوراء. (الطبري)وهبطوا (من السفينة) يوم عاشوراء، فصام نوح، وأمر جميع من معه بالصوم شكرا لله عز وجل. (تفسير البغوي) قال بعض العلماء:{إن من كانوا في السفينة كان عددهم قرابة ثمانين شخصاً، وإن السفينة رست في العاشر من شهر محرم يوم عاشوراء، وإن نوحا صامه، وصامه أهل السفينة} وفي يوم عاشوراء نجى الله تعالى موسى ومن معه، وأغرق فرعون وجنده.
ومن الأحداث التاريخية، أن غزوة خيبر كانت في المحرم، السنة السابعة للهجرة، ومن القبائل اليهودية الذين كانوا في أطراف المدينة وتميزوا بالخداع والدسائس ضد النبي عليه الصلاة والسلام والمسلمين، واتصفوا بنقض العهود، بنو قينقاع، وبنو قريظة، وبنو النضير، وأهل خيبر، وأهل فدك.
أين مدينة خيبر؟: وخيبر مدينة ذات حصون ومزارع، تقع على بعد مائة ميل شمال المدينة. وكان أهل خيبر يقولون: نحن أبناء إبراهيم خليل الرحمن، وأبناء عزير ابن الله ومنا الأنبياء ومتى كانت النبوة في العرب، نحن أحق بالنبوة من محمد، ولا سبيل إلى اتباعه، (هكذا قالوا) فنزلت الآية: ﴿مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْراةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوها كَمَثَلِ الْحِمارِ يَحْمِلُ أَسْفاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِ اللهِ وَاللهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ. قُلْ يا أَيُّهَا الَّذِينَ هادُوا إِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِياءُ لِلَّهِ مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ. وَلا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَداً بِما قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ.﴾ (سورة الجمعة) وكان من حلفاء يهود خيبر: قبيلة أسد و قبيلة غطفان. وفي غزوت خيبر أهدت زينب بنت الحارث امرأة سلام بن مشكم شاة مشوية مسمومة، للنبي عليه الصلاة والسلام، ومضغ منها النبي مضغة فلم يسغها فلفظها، وقال إن هذا العظم ليخبرني أنها مسمومة، ثم دعا بها فاعترفت. وفي أيام هذه الغزوة قدم جعفر بن أبي طالب من الحبشة، وهم ستة عشر رجلا وامرأة. وقد فرح النبي صلى الله عليه وسلم بفتح خيبر، وبقدوم جعفر. فماذا حدث في شهر صفر؟ ذلك موضوع المقال القادم إن شاء الله تعالى.

عن المحرر

شاهد أيضاً

وثيقة الدستور وما يقتضيه التبيان في توثيق الأمور

الشيخ محمد مكركب أبران/ مما دأبت عليه المجتمعات وهو أساس، ومن ضروريات الحياة المجتمعية في …