الرئيسية | موقــــف و خـــاطـــــرة | «رمَتْني بدائها وانسلَّت»

«رمَتْني بدائها وانسلَّت»

الشيخ نــور الدين رزيق * /

يُضرب هذا المثل لمن يعيِّر الإنسان بما هو فيه.
و هذا المثل ينطبق على الصحافة الفرنكوفيلــية؛ فهي تتهم الملتزمين بالتعصب و بعدم قبول الرأي الآخر و هذا الأمر في الحقيقة ديدنهم و سّيرتهم والدليل ان هذه الجرائد لا تنقل و لا تسمح بنشر مقالات فكرية لا تقاسمهم نفس التوجه .
هل تسمح جريدة مثل الوطن او ليبيرتي بنشر مقال للرد على ما تكتبه هذه الايام على سنوات الاجرام و العنف؟.
هل تسمح بنشر مقالات في الرد على تحديات جريدة شارلي إبدو (بالفرنسية: Charlie Hebdo هذه الايام من سبّ وشتم لرسول الله صلى الله عليه وسلم؟.
بل هي فعلت ذلك في اكثر من مناسبة بنشر كاريكاتير يلمز ويـطعن في الدين و الاستهزاء بشعائر الدين {وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ }(32/الحج).
لم تشــر و لو لمرة واحدة إلـى حسن التنظيم للمصلين في مساجدهم لمواجهة هذا الوباء، بالعكس كانت دائما تحذر من فتح المساجد خشية انتشار العدوى لحاجة في نفسها لا في نفس يعقوب.
بل تنشر مقالات تشم فيها رائحة التطبيع بدعوى أن المسلمين يعادون السامية، لا شك ان المسلم يفرق بين اليهودي وحسن التعامل معه بما هو منصوص عليه في سيرة خير البرية صلى الله عليه وسلم ، والصهيوني المعتدي والمحتل لارض المسلمين.
انها لا ترى الجمال إلا في من حَام حول الحمى، اما الآخــر الأصل فيك الشر لا الخير هذه هي إيديولوجيتهم.
تقف مع الظالم ما دام ريعها مضــمونا وإيديولوجيتها محميـة، لا ضمير مهني ولا حق للـرأي الآخرامام هذه المكتسبات.
هي فوق القانون و تمثل السلطة الرابعة فعلا، لقد تفرعنت ولا موسى عليه السلام لها.

عن المحرر

شاهد أيضاً

أستاذ الوحدة والميدان وتربية الاجيال

الشيخ نــور الدين رزيق * / الأستاذ أحمد مولاي عليه رحمة الله رئيس الشعبة الولائية …