الرئيسية | قضايا و آراء | قبسات البُــكــــــور..

قبسات البُــكــــــور..

مداني حديبي /

ها قد سجل اسمك في الملأ الأعلى…وذكرت هناك..
إن لله ملائكة يحضرون الفجر ويسجلون من شهدها.
فأي تشريف علوي ذاك التشريف..؟!
إن قرآن الفجر كان مشهودا .
ها نحن نبشرك بالنور التام يوم القيامة لأنك سرت إلى ربك في الظلم تلتمس المغفرة والتوفيق والضياء.
بشر المشائين في الظلم بالنور التام..
ها أنت الآن في ذمة الله وحفظه وعنايته حينما صليت الصبح… إن الله يدافع عن الذين آمنوا.
احفظ الله يحفظك..
ها هي البركات تتدفق عليك من السماء مدرارا.
بورك لأمتي في بكورها..
بركة في الصحة…بركة في الوقت.. بركة في كل شيء.
ها أنت تبدأ ربيع يومك وشبابه بالذكر واليقظة والهمة والحيوية والنشاط .
ها أنت في جنة معجلة… لأن لا وقت يشبه نعيم الجنان مثل هذا الوقت.
فأي بركة في عمر لم ينغمس ولم يقتبس ولم يغترف من أنوار البكور…إنه مجرد أرقام متهافتة وأشكال باهتة.
قال ابن عطاء: من بورك له في عمره أدرك في يسير من الزمن.
من منن الله تعالى ما لا يدخل تحت دوائر العبارة ولا تلحق عليه الإشارة.
إذا كان ابن القيم يغترف من البكور غذاء العبودية ويقول هذه غدوتي ولولاها لسقطت قوتي..
فإن أستاذه ابن تيمية كان يعتكف بعد الفجر في غوطة دمشق حيث الأشجار الباسقة والبساتين المتأنقة.. يجلس في رحاب الجمال يتأمل ويتذوق..
ولسان حاله يقول: وأخرج من بين البيوت لعلني.. أحدث عنكِ النفس بالسر خاليا.
فبين ذكر ابن القيم وتألقه وفكر ابن تيمية وتدفقه…
نقتبس من البكور الهمة والايجابية والحلاوة والجمال.
فالبكور ذكر وفكر.. وقلب وعقل.. وبصر وبصيرة.. وليس مجرد تمتمات وهمهمات..
فاجعل من البكور ورد تأمل في آفاق الجمال.. أو تسبيحا وتهليلا وتكبيرا في آفاق الجلال والكمال..
فينابيع البكور الدفاقة لا يرتوي من عذوبتها وصفائها.. إلا من جمع بين الكتاب المقروء تدبرا وكتاب الكون المفتوح تأملا.. أو مزج بينهما في تناسق وتناغم تبصرا.

عن المحرر

شاهد أيضاً

إن لم نتجدد نتبدد…

مداني حديبي/ زيارة المكتبات ومتابعة جديدها بين الفينة والأخرى تمنحك التطوير والتجديد في كتاباتك ومحاضراتك …