الرئيسية | المرأة و الأسرة | هل توجد البركة في بيوتنا.!؟

هل توجد البركة في بيوتنا.!؟

أ. أم محمد عياطي

البركة هي النماء والزيادة والسعادة، فالسعادة هي محور البركة وأساسها ونبراسها لأنه قد توجد الكثرة وتوجد الوفرة ولا يوجد.. ذلك الانشراح الروحي والاطمئنان النفسي حينها نفتقد متعة التنعم بكل شئ فقد يوجد الأولاد لكن نعدم برهم.. وقد توجد الزوجة لكن نعدم ودها وقد يوجد المسكن لكن نعدم سكينته وقد يوجد الطعام لكن نعدم الشبع منه وقد يوجد المال لكن نعدم القناعة به فالبركة قيمة روحية نلمس أثرها ونستعذب ذوقها ولا نقتنيها فهي هبة ربانية غير مرئية يهبها الوهاب لمن يستحقها ونعمة إلهية لا يعرفها إلا من حلت في بيته وأشرقت في نفسه. وظللت حياته بظلالها النورانية الخيّرة.. وفي هذا يلخص الشيخ الشعراوي -رحمة الله عليه – معنى البركة بقول راجح جميل فيقول: البركة هي جُندٌ خفيٌّ من جنود الله، يرسلها لمن يَشَاءُ من عباده فَإِنْ حلَّتْ: في المال أكثرته، وفي الولد أصلحته، وفي الجسم قوته، وفي الوقت عمَّرته، وفي القلب أسعدته. فيا من أراد البركة في المال عليه بالزكاة والتصدق، ويا من أراد البركة في الولد عليه بإصلاح أمر نفسه مع ربه، ويا من أراد البركة في الجسم عليه بحفظ جوارحه من المحرمات، ويا من أراد البركة في الوقت عليه بصلاة الفجر والبكور، ويا من أراد بركة قلبه وطمئنينته عليه بذكر الله… ومن أراد بركة في كل شئ عليه بتقوى الله {تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شئ قدير} [الملك: الاية: 1].

عن المحرر

شاهد أيضاً

امرأة تجهض أسوأ قوانين العنصرية في أمريكا

منذ نهاية الحرب الأهلية وإجهاضِ العبودية عام 1865، عاشت مناطق عديدة من الولايات المتحدة الأمريكية …