الرئيسية | بورتريه | إمام مسجد الشيخ البشير الإبراهيمي الشيخ أحمد القاسمي في ذمة الله

إمام مسجد الشيخ البشير الإبراهيمي الشيخ أحمد القاسمي في ذمة الله

مع الشيخ أحمد القاسمي… ذكريات مُحب….

د.. نجيب بن خيرة /

في مثل هذا اليوم الثامن من ذي الحجة من عام 1412هـ الموافق ل 29 يناير من عام 1992م، التقيت الشيخ أحمد القاسمي ـعليه من الله شآبيب الرحمة والرضوان ـ في منى (يوم التروية)، في خيمة كان فيها حجاج من مدينة بوسعادة، ووجدت الرجل مسجى على فراش مرض لا يستطيع الحركة، ولا يتحرك فيه إلا عيناه ولسانه… لألم شديد في ظهره، ووجع في بطنه … فاقتربت منه وجلست عند رأسه أحادثه وأستمع إليه، وفجأة زاد الألم أكثر فحملناه إلى خيمة قريبة لعلاج الحجيج… وبقي إلى ساعة متأخرة من الليل… تُقدم له الإسعافات المطلوبة…. ثم رجعنا به إلى الخيمة، وكنت أنظر إليه وأقول ما أسعد هذا الرجل المؤمن إنه قريب العهد بالرحيل إلى ربه…!!، ولكني قلت له مواسيا… إن الله سوف يلطف بك، ونلتقي غدا إن شاء الله في عرفات… وكنت على موعد مع شركة لخدمة الحجيج في عرفات أتطوع معهم في توزيع الأكل والشرب على ضيوف الرحمن… فقلت له أنا موجود في عرفات في طريق رقم 7 برّاد 20…. فصار يردد ضاحكا ممازحا بالرغم من الألم الذي يسري في جسمه الضعيف «طريق رقم 7 برّاد 20…. طريق رقم 7 برّاد 20…!!!!».
ونُقل الشيخ من الغد على الأكتاف إلى عرفات…. ولم ألقه فيها، بل التقيته بعد الحج في حي العزيزية بمكة المكرمة، وقد خفّ ألمه وحملته رجلاه، وأتم مناسك حجه.. رغم الأسقام التي تناوشه من كل جهه، والعلل التي تُلِحُ عليه من كل ناحية…!!.
ودّعت الشيخ الفاضل وأنا أنظر إليه وقد رجعت بي الذكريات الغوالي إلى بداية الثمانينات يوم بدأ شابا يغشى المجالس واعظا وموجها ومربيا… داخل المدينة وخارجها… فإذا خطب خطف الأبصار، واستنصت الأسماع، وملك القلوب… يتوجع ويتألم لما يحدث…. لا بلسانه بل بجنانه، ويظهر ذلك في خلجاتصورته، ونبرات صوته، وقسمات وجهه… يمشي فيميط الأذى عن الطريق، ويخطب فيميط الأذى عن القلوب… يتكلم للناس بعروق دمه، وشرايينه وحشاياه… تذكرك مواعظه بأبي الفرج عبد الرحمن ابن الجوزي في بغداد… الذي كان يجمع الخلق، ويأسر الناس بحلو منطقه، وجمال روحه، مما وطّأ له الأكناف، ويسّر له القبول…
عرفناه في تلك الفترة من خلال الموعد الثقافي الأسبوعي الذي كان يُعرف حينها «بالحلقة العامة»، ثم عرفناه من خلال الدورات العلمية التي كانت تقام في فصل الصيف، حيث انبرى مع بعض الشباب لتدريس جملة من العلوم الدينية المختلفة، يقرأون من الكتب التي لم يتلقوها عن شيوخ، ولكنه اجتهاد فذٌ جعل بعضهم يلقي دروسه وكأنه خريج الأزهر أو الزيتونة أو القرويين ….!!، وتداول الشباب المتعطش للعلوم الإسلامية في زمن مبكر أسماء: الشاطبي، والآمدي، والجويني… وحفظوا متون الرحبية في المواريث، والألفية في النحو، والشاطبية في القراءات، والورقات في الأصول… وغيرها…
وكان الشيخ أحمد يختص بتدريس «علم مصطلح الحديث»… يفتق مباحثه ويبرع في تلخيصه وكأنه مختص فيه.. وهو خريج البيولوجيا في الجامعة… والمشتغل بالإعجاز العلمي في القرآن والسنة…!!، ولا زلت أحتفظ مما كان يَذكره ويُمليه في كُراس…!!
وفي أيام الجامعة.. اقترحت على لجنة الطلاب بالإقامة الجامعية استضافته لإلقاء محاضرة، فرفض مدير الحي بحجة أن اسم المُحاضر ليس جزائريا، ولابُدّ من موافقة الجهات العليا عليه فهو «أحمد القاسمي الحسني» وليس من الأسماء المعروفة عندنا في الجزائر…!! وبعد لَأيٍ وجدال…. اقتنع الرجل بعدما علم أنه سليل الدوحة القاسمية الشريفة…!! .
وألقى الشيخ محاضرته، فشدّ الحاضرين إليه كما يشد السراج المنير عيون الحائرين في ظلمات المحيط..!!، فالرجل رزقته الأقدار (كاريزما) خاصة لم تُعط لغيره.. يخرج الكلام منه باهر الإشراق، متدفق الإغداق… تنساب منه أنفاس زكية كأنها بقية من أنفاس السلف الصالحين….!!
في أواخر الثمانينات طلب مني أن أحضر مجالسه التي كان يعقدها في بيته بين المغرب والعشاء.. حيث يلقي دروس التربية والتوعية… مما تقصر عبارته، وتنداح معانيه… وتاريخ هذه النفحات الربانية يُطوى ولا يُروى…!!
حضر عقد زفافي… وبارك لي يوم حصولي على الدكتوراه، وجاء إلى بيت أصهاري يحمل هديته الغالية، وأوصاني بالأهل خيرا… وقد كان لزوجتي أستاذا وشيخا ومربيا…!!.
وشرفت بزيارته مع رفاقه يوما لي في البيت بمدينة قسنطينة يوم أن سعيت له مع إدارة جامعة الأمير ليسجل رسالته للدكتوراه، وأستضفت معه الدكتور الذي أبدى استعداده للإشراف عليه… وأبدى الجميع شرف خدمته لما يسمعون عنه من سيرة عاطرة، وذكرٍ حسن… ولكن لكثرة الصوارف والشواغل والكُلف… وبُعد قسنطينة عنه… سجّل رسالته في جامعة الجزائر كما علمت بعد ذلك…. عاش الشيخ أحمد القاسمي نبيل السيرة في الناس، مديد الرحمة بين عباد الله، غير مكترث بنسبٍ عريق أو جاهٍ وثيق… بل إنك حين تلقاه تذكرك بالله رؤيته، ويزيد في علمك منطقه، يعظ الناس ويربيهم، ويجمعهم في ساحات الإيمان…. لم يؤسس جماعة ثم يستولي على عقول أتباعه ويقول لهم: «ما أريكم إلا ما أرى»، ولم يُطل لحيته ليضفي على نفسه المهابة والقداسة ويصطاد بها منافع الدنيا…. ولم يمتهن «الرقية» ويَدُسّ يده في عالم الغيب ليوهم النّاس أن به يُشفى العليل، ويبرأ السقيم، وتُقرع أبواب السماء….!!!
إنه لم يفعل ذلك كله… بل آثر أن يكون حاديا للأرواح إلى بلاد الأفراح.. يذيب الأسماع ويضيئ القلوب… ويُذكِر الناس بربهم، ويهذب طباعهم، ويزكي أخلاقهم، بأسلوبه المتفرد، وبلاغته النادرة، ولسانه المبين…!!
في سنواته الأخيرة آثر أن يكون خادما للفقراء، ونصيرا للضعفاء، ينشد الآخرة ويستعلي عن العاجلة… فأدار باقتدار جمعية «كافل اليتيم»، يقصده المحتاجون فيعطي، ويستقضيه المدينون فيقضي عنهم …
يمسح دموع اليتامى والثكالى والأرامل…. بارع في حث المحسنين على الإنفاق، خبير بطوايا النفوس ودخائلها، يعرف كيف يقبض من هذا ويعطي ذاك… وقد علمت أن أسرا كثيرة من الفقراء ذرف أهلها الدمع السخين لما سمعوا بأن الشيخ الذين كان…. أصبح فكأن لم يكن…!!
هاتفت الشيخ الجليل مرة بعد سفره إلى فرنسا للعلاج، لأطمئن عليه، فبادرني كعادته مع كلّ النّاس بالدعاء الضارع.. مع تهدج في صوته، وضعف باد في كلامه… وأخبرني أنه من الغد سوف يبدأ جلسات العلاج الكيميائي…. ولم ينس السؤال والسلام على والدتي التي تُحبه، وقد قضت مع شقيقتي رفقته أيام العمرة في رحاب بيت الله الحرام، منذ زمن ليس ببعيد….
«رحم الله الشيخ أحمد القاسمي فقد عاش مشعلا من مشاعل الهداية، ونورا منأنوار الربانية، وداعية من دعاة الحق والخير والجمال».

سباعيـــــة الـــوفـــــــاء..

مداني حديبي /

كم أبهجني هذا الاحتفاء الكبير بشيخنا الحبيب الشيخ أحمد القاسمي -رحمه الله -.. فقد اهتز الفيسبوك دمعا وبيانا وشعرا وصورا وفيديوهات وكلمات.. فتحول يوم وفاته إلى مهرجان محبة ووفاء ودعاء.. وهذا يدل… أولا.. على إخلاص الرجل في دعوته وفنائه فيها وشغفه بها.. فقد عاش بها ولها..
ثانيا.صدق المحبين ووفاء الصادقين للدعاة الربانيين.. فكم اتصل بي من صادق خارج الوطن وداخله يبكي بكاء مرا ويطلب مني أن أثبته بكلمات و أطمئنه بمعان..
ثالثا… بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين.. فلا أغلى ولا أسمى ولا أرقى من مرتبة الدعوة وشرفها.. فليس بعد النبوة إلا الدعوة الخالصة… ومهرها ذاك الصبر العجيب على المرض المرهق المؤلم والأذى المشتت..واليقين بأن ما عند الله خير وأبقى.
رابعا.. كان من دعاء الشيخ الدائم.. اللهم آنسني بقربك…
فقد آنسه الله بقربه..واستراح من محن الدنيا وحسادها
وأمراضها وأحقادها…
خامسا… لا نعرف قيمة الرجال الكبار إلا عند فقدهم..
وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر… وموت العالم ثلمة لا تسد.
لهذا طريقتي أنني أشجع وأشكر وأثني على المبدع والعالم
في حالة صحته وفي قمة عطائه ولا أنتظر لحظة الوفاة لأسكب العبرات بأي شكل من الأشكال.
وقد يخالفني البعض بأن ذاك يولد الغرور والعجب في قلب الممدوح والأفضلذكر محاسن الأموات.. وهذا صحيح من ناحية… لكن بالغنا لحد أننا تجاهلنا كل جميل وكل إبداع وكل حسن… في حين أننا نغتابهم ونأكل لحومهم عند أول خطأ ونمحي كلّ الحسنات والايجابيات وهم معنا.
سادسا… أحسن طريقة للوفاء ليس البكاء وإنما الدعاء والثبات على المنهج الدعوي الخالد.
سابعا… لا تضيقوا بدعاتكم و أحبابكم فسيغادرونكم يوما
وتندمون ويتركون لكم ثغورا لا تسد إلا بعد سنوات.. فتغافروا وتسامحوا والتمسوا الأعذار.. وليعفوا وليصفحوا.. ألا تحبون أن يغفر الله لكم..؟!

عن المحرر