الرئيسية | عين البصائر | الأتـــراك يتوافدون لأداء أول صلاة جمعة في “آيا صوفيا” منذ 86 عامًــــا

الأتـــراك يتوافدون لأداء أول صلاة جمعة في “آيا صوفيا” منذ 86 عامًــــا

شارك عشرات آلاف المسلمين الجمعة، بحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في أول صلاة تقام في آيا صوفيا منذ تحويله من متحف إلى جامع مجدداً في 10 جويلية الحالي، في خطوة أثارت انقساماً بين مؤيد لها ومنتقد في تركيا وفي العديد من الدول.
وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد أدائه صلاة الجمعة في آيا صوفيا، أن “المسجد سيظل مكاناً يستقطب الناس من كافة الأديان، لكونه إرثاً ثقافياً مشتركاً للإنسانية جمعاء”.
وأضاف، خلال زيارته ضريح السلطان محمد الفاتح، أن “آيا صوفيا عاد إلى أصله، وأصبح مسجداً مرة أخرى، وسيستمر في خدمة المؤمنين كمسجد”.
وأشار إلى أن نحو 350 ألف شخص أدوا صلاة الجمعة في المسجد.
كذلك لفت إلى أن وزارة الثقافة والسياحة ستقوم بأعمال ترميم داخل آيا صوفيا الكبير وخارجه والذي يستقبل ملايين الزائرين سنوياً.
وقبيل صلاة الجمعة، بدأت رئاسة الشؤؤن الدينية التركية برنامجاً لتلاوة القرآن الكريم والأدعية في المسجد، حيث قرأ أشهر القراء الأتراك سوراً من الذكر الحكيم، أنهاه رئيس الشؤون الدينية على أرباش بالدعاء.
وقال أرباش، الذي ألقى أول خطبة جمعة في المسجد منذ 86 عاماً: “اليوم انتهى الجرح العميق والحسرة في قلوب شعبنا”، قبل أن يشدد على أن “أبواب آيا صوفيا ستظل مفتوحة للجميع دون أدنى تمييز، أسوة بكافة المساجد في تركيا”.
وأضاف “تحت قبة آيا صوفيا، أدعو البشرية جمعاء إلى العدالة والسلام والرحمة والعدالة، وأحثّ على الحفاظ على القيم العالمية والمبادئ الأخلاقية التي تحمي كبرياء الإنسان”.
ووُضعت شاشة كبيرة ومكبّرات للصوت لبث مراسم الصلاة للآلاف الذين تجمعوا خارج المسجد.
حديقة مسجد السلطان أحمد وساحة آيا صوفيا اكتظتا بالمواطنين، الذين اصطحبوا معهم سجادات الصلاة، ومرتلين آيات من القرآن الكريم. كما هتف البعض بشعارات مثل “كسرت السلاسل وفتحت آيا صوفيا”.

عن المحرر

شاهد أيضاً

البروفيسور مولود عويمر ضيف برنامج «موعد مع الذاكرة»

شارك البروفيسور مولود عويمر في برنامج موعد مع الذاكرة على قناة الحياة الجزائرية، في حلقة …