الجمعة 24 ذو الحجة 1441ﻫ 14-8-2020م
الرئيسية | الحدث | المؤرخ المغربي الدكتور إبراهيم حركات في ذمة الله

المؤرخ المغربي الدكتور إبراهيم حركات في ذمة الله

أد. مولود عويمر /

توفي المؤرخ المغربي الدكتور إبراهيم حركات فجر اليوم 12 جويلية 2020 عن عمر ناهز واحدا وتسعين عاما التي قضاها في التحصيل العلمي والتدريس والبحث التاريخي والكتابة والتأليف.
ولد الدكتور حركات بالدار البيضاء في عام 1929، درس في معهد الدراسات العليا بالرباط، وجامعة ستراسبورغ وجامعة إكس بجنوب فرنسا حيث نال شهادة الدكتوراه في التاريخ سنة 1970 في موضوع “الحياة الاجتماعية في العصر المريني”.
واصل تحصيله العلمي والبحث التاريخي في الجامعة اليسوعية ببيروت حيث تحصل على دكتوراة الدولة سنة 1982.
عمل أستاذا للتاريخ الإسلامي بكلية الآداب بجامعة الرباط. وفي مجال التأليف، فإنه أصدر مجموعة من الكتب تجاوز صيتها المغرب القصى إذ صارت من المقررات في الجامعات العربية والإسلامية، وأذكر منها: السياسة والمجتمع في العصر النبوي، السياسة والمجتمع في عصر الراشدين، المغرب عبر التاريخ، المجتمع الإسلامي والسلطة في العصر الوسيط، النشاط الاقتصادي الإسلامي في العصر الوسيط، النظام السياسي في عهد المرابطين، السياسة والمجتمع في العصر السعدي…
كما نشر دراسات تاريخية وأدبية وفكرية في العديد من المجلات المغربية والعربية.
لقد زار الدكتور إبراهيم حركات الجزائر مرات عديدة، وشارك في ملتقياتها العلمية، ونشر مقالات ودراسات في مجلاتها التاريخية والأدبية.
كانت كتبه مقررة علينا في الجامعة خلال فترة الليسانس وما تزال يدرسها الطلاب ويستفيدون منها إلى اليوم.
ولا أحسب أن أحدا من الباحثين في مجال التاريخ الاسلامي بشكل عام وتاريخ المغرب الأقصى بشكل خاص يجهل قيمتها النفيسة أو يستغني عنها في أبحاثه ومحاضراته.
رحم الله الدكتور إبراهيم حركات رحمة واسعة، وجزاه خير الجزاء عما قدم من علم نافع.
إنا لله وإنا إليه راجعون.

عن المحرر

شاهد أيضاً

جمعية العلماء وبالتنسيق مع الجالية الجزائرية في أوروبا 1500 جهاز تنفسي توزع على مرضى كورونا عبر مستشفيات التراب الوطني

أ. محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا / كنت قد كتبت منذ أشهر، بمناسبة تفشي …