الرئيسية | أعلام | مقالات | دور المكتبات الجامعية في إثراء حركة البحث العلمي

دور المكتبات الجامعية في إثراء حركة البحث العلمي

حنان بوغديري* /

تعدّ المكتبات الجامعية من أبرز وأهمّ الأقطاب الأكاديمية التي يلجأ لها الطلّاب والباحثين، وهذا من خلال ما تقدّمه وتوفّره من مقتنيات ومصادر تساعد وتسهّل عليهم الحصول على الأوعية المعلوماتية، فالمكتبة الجامعية كمؤسسة ثقافية لها دور بالغ الأهميّة على مستوى التعليم العالي والبحث العلميّ، من خلال ما تقدّمه من خدمات معرفية.
ولعلّ من أبرز أدوار المكتبة الجامعية في إثراء البحث العلمي نذكر:
أوّلاً: تنمية روح البحث العلمي لطلّاب الدراسات العليا وتدريبهم وفق أساليب منهجية من خلال إتاحة الفرص المتكافئة للتعلّم والتكوين وزيادة الخبرات.
ثانيًا: تحقيق التوازن بين العلوم النظرية والتطبيقية.
ثالثًا: مسايرة ومواكبة التقدّم العلمي العالمي الحاصل في جميع التخصّصات لإتاحتها لجميع الدارسين والباحثين.
رابعًا: الإلمام بآخر مستجدّات البحوث حتى لا يقع التكرار لا في النتائج ولا في المعلومات.
خامسًا: التحكّم في الفيض الهائل من المعلومات وتنظيمها لتيسير إتاحتها للباحثين.
سادسًا: تقديم معلومات جديدة ذات التركيب المنطقي للأفكار.
سابعًا: توفير المراجع الإرشادية في المجالات العلمية التي تقتضيها استراتيجيات البحث والتدريس بالمؤسسات الجامعية.
وفي الأخير نصل إلى أنّه يبقى للمكتبات الجامعية دورا محوريا في النهوض بالتعليم والبحث العلمي، وذلك لأهميتها واحتواءها على المصادر ذات الجودة والمصداقية التي تتميّز بها عن غيرها خاصة وأنّها نخبة المجتمع، اعتمادًا على ما تقدّمه من خدمات ومعلومات، فكلّ من المكتبات الجامعية والأبحاث العلمية يكمّل الآخر.
*جامعة الحاج لخضر، باتنة، الجزائر
تخصص: علم المكتبات والتوثيق
في جوان 2020

عن المحرر

شاهد أيضاً

أزمة المفهومية الإسلامية في رؤية الرئيس ماكرون!!

خير الدين هني / الرئيس ماكرون لم يحسب لمقولته المعادية للمسلمين من الوجهة السياسية والإستراتيجية، …