الرئيسية | قضايا و آراء | قطـــرة من مـــاء

قطـــرة من مـــاء

م ع/ حديبي عبد الله /

كان هذا اليوم غير عادي بالنسبة له ، فهو لم يستطع القيام بعمله بنفس الاداء والاقبال والحضور
الذي يميزه ، لقد كانت فكرة الترقية تشغل باله من الامس بعد ان اعلن المدير عن فتح باب
الترشح ، وكان عليه ان يتعالى على نفسه ويكتب طلبا مثله مثل بقية زملائه ، مع اعتقاده ان
ذلك غير منصف في حقه ، فهو الموظف المثابر المجتهد ومثله لا يحتاج الى طلب .
تجتمع اللجنة بسرعة وبشكل غير اعتيادي ، وترفض كثيرا من طلبات الترقية من بينها طلبه ،
وعلى المتضرر ان يقدم طعنا ، شيء لا يكاد يصدق ..يتحلق حوله الزملاء ..الاكيد ان هناك
خطأً ،عليك ان لا تيأس ..كتب طعنا وهو متأكد انه لا يغير من الامر شيئا ،كتبه فقط حتى
يستريح من الحاح زملائه ، فهو لن يغير من شيء في اعتقاده فاللجنة التي تصادق على
الطلبات هي نفسها التي تراجع الطعون.
الصدمة كانت كبيرة جدا ،جعلته يخرج مسرعا من العمل ، وهو يحس ان هذا المكان الذي كان
احب مكان الى قلبه ، اصبح الأسوأ على الاطلاق، خرج وهو لا يلوي على شيء ، وبدون ان
يشعر استقل اول حافلة صادفها المهم ان يخرج من المدينة ، ونزل منها في مكان خال، ومشى
كثيرا ، بل كثيرا جدا حتى انه لا يعرف اين هو ، وأفقدته الحرارة المرتفعة الاحساس بالمكان
والزمان ، شعر انه ظل الطريق ، وانه يحتاج الى معجزة حتى يعود الى منزله.
الآن وبعد ان فقد الامل في العثور على طريق العودة ..تذكر هاتفه ، من حسن الحظ انه يحمل
هاتفه ، لكن ما قيمة الهاتف بدون وجود تغطية من شبكة المتعامل ، احس بعطش شديد وهو لم
يحضر معه الماء ، ولم يكن يعتقد انه يتوغل في هذا المكان كل هذا التوغل ،عليه ان يجد الماء
او ان تأتيه نجدة من السماء …انه هالك في هذا المكان لامحالة …لا ماء … ولا اثر للبشر هنا
…اسرع الى مكان مرتفع لعله يجد تغطية من شبكة الهاتف ثم الى مكان اخر …ثم اخر.. خارت
قواه واصبح لا يستطيع المشي احس بتعب شديد سقط على اثره .

حاول ان ينهض لم يستطع ..انه لا يستطيع ان يفتح عينيه ..هدوء عجيب يحيط به …انه لا
يسمع شيئا ..وفجأة صوت يرن في أذنه …رائع ..انه الهاتف ..انها رسالة وردت الى الهاتف
يفتح عينيه بصعوبة ليقرأها ،الهاتف لا يستجيب البطارية في حدها الادنى ..يحاول مرة اخرى
تظهر الرسالة وبصعوبة بالغة يقرأها « مبروك لقد قبل طعنك ..وتمت ترقيتك الى منصب
أعلى.»

عن المحرر

شاهد أيضاً

سورة العهد الأسبوعي…(1) واصبر نفسك

مداني حديبي / سورة الكهف سماها شيوخ العلم بسورة العهد الأسبوعي لأنك تعاهد الله على …