الأربعاء 22 ذو الحجة 1441ﻫ 12-8-2020م
الرئيسية | عين البصائر | جبر الخواطر…الخلق المنسي:

جبر الخواطر…الخلق المنسي:

أ. لخضر لقدي /

من أنبل الأخلاق جبر خواطر الناس،والإحساس بمشاعرهم وآلامهم، فكم أما بكت قهراً من أولادها،وكم يتيما إحترق قلبه من ظلم ذوي القربى،وكم امرأة شكت قسوة زوجها،وكم معدوما عَضَّهُ الجوع ونهشه الفقر،وكم مريضا طال ضره ونفد صبره،
وكم صاحب حاجة سدت في وجهه الأبواب.
إنها الحياة فيها ما يَسُر المرء ويفرحه، ومنها ما يحزنه ويترحه، ولا حياة بلا ألم، ومَن سَرَّهُ زَمنٌ ساءَتهُ أزمانُ. ولا تحرق النار إلا رِجل واطيها.
لا تشكُ للناس جرحاً أنت صاحبُهُ ..***لا يؤلم الجرح إلا من به ألمُ
والابتسامة التي تراها على عيون الناس لا تعنى أنهم يعيشون حياة رائعة، بل قد تكون ابتسامة لا روح فيها، تخفي وراءها جبالا من الآلام، وأثقالا من الأحزان، لقد بكوا ثم كَفْكَفوا دموعهم وصمدوا في وجه الحياة، وقد:
طُبِعَتْ على كَدَرٍ وأنت تريدُها***صفواً من الأحزان والأكدار .
والناس مع آلام الآخرين وهمومهم مذاهب ومراتب،منهم كريم النفس طيب الروح يفعل الخير، ولا يمسك شيئاً سخاء وجوداً وشعاره مذهب أم حاتم الطائي:
لَعَمْرِي لقِدماً عَضَّنِي الْجُوعُ عَضَّةً ***فَآلَيْتُ أَنْ لَا أَمْنَعَ الدَّهْرَ جَائِعًا.
ومنهم من حَسُنَ ظنه بالله وتشرب قلبه الخير توجيهات الدين وعلم أن المال مال الله وأن خير المال ما أفاد حمدا ودفع ذما وأن الْخَلْقَ كُلُّهُمْ عِيَالُ اللَّهِ وأن أحب الخلق إلى الله انفعهم لعياله، ومنهم الحقود اللئيم الذي يتاجر بآلام الناس ويتلذذ بعذابهم.
وربنا سبحانه من أسمائه الحسنى «الجبَّا» وَأَصلُ الجَبرِ إصلَاحُ الشَّيْءِ بِضَربٍ مِنَ القَهرِ، ومن معاني الجبار أنه القهار لكل شيء، الذي يخضع له كل شيء، وله معنى آخر رائعا يُطمئِن القلب ويُريح النفس،فهو سبحانه الذي يجبُر الفقرَ بالغنى والمرضَ بالصحة والخيبة والفشل بالتوفيق والأمل والخوف والحزن بالأمن والاطمئنان، فهو جبَّارٌ مُتَّصِفٌ بكثرة جبره حوائجَ الخلائق. تفسير أسماء الله للزجاج.
وكان النبي صلى الله عليه وسلم جابرا للخواطر، وكان الكل يأوي إليه والكل يسعى لديه، قالت له خديجة رضي الله عنها
وقد رجع من غار حراء يَرْجُفُ فُؤَادُهُ: والله ما يُخزيك الله أبدًا؛ إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم (الفقير)، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق.البخاري
وقد قيل من: سار بين الناس جابراً للخواطر أدركه الله في جوف المخاطر، وقال ابن عبّاس رضي الله عنهما: صاحب المعروف لا يقع، فإن وقع وجد متّكأً.
وسأل أحد الدكاترة الشيخ محمد متولي الشعراوي عن عبادة يعملها في ختام حياته، فقال له إنها جبر الخواطر، فقال الدكتور ما الدليل يا مولانا؟ فقال: هل هناك أشد ممن يُكَذِّبُ بِالدِّينِ (أي الْجَزَاء وَالْحِسَاب فِي الْآخِرَةِ)؟ إنه الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ يعني يدفعه ويقهره ويظلمه ويكسر بخاطره، وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ، أي لا يأمر بإطعامه.
وأولى الناس بجبر الخواطر هم الحكام والمسئولون والإداريون والعلماء والإئمة والدعاة، وأصحاب الأموال، والأطباء….
روى الترمذي عن عمرو بن مرة الجهني رضي الله عنه أنه قال لمعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما من إمام يغلق بابه دون ذوي الحاجة والخَلَّة والمسكنة، إلا أغلق الله أبواب السماء دون خَلَّته وحاجته ومسكنته. فجعل معاوية رجلًا على حوائج الناس.
وتطييب الخاطر لا يحتاج إلى كثير جهد ولا إلى كثير مال وطاقة، فربما يكفي البعض كلمة: من ذكر، أو دعاء، أو موعظة، وربما يحتاج الآخر لمساعدة مالية، وآخر إلى إنهاء معاملته الإدارية بسرعة ويس، وقد ينقص هذا جاه، وينتظر الآخر قضاء حاجة، وقد يكتفي البعض الآخر بابتسامة.. ومن جميل ما قرأت من تراثنا الغالي ما ذكره الماوردي في أدب الدنيا من خلق جابر الخواطر: أَنْ يَلْقَى بِالْبِشْرِ وَالتَّرْحِيبِ، وَيُقَابِلَ بِالطَّلَاقَةِ وَالتَّقْرِيبِ، لِيَكُونَ مَشْكُورًا إنْ أَعْطَى وَمَعْذُورًا إنْ مَنَعَ.
وَقَدْ قَالَ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ: إلْقِ صَاحِبَ الْحَاجَةِ بِالْبِشْرِ فَإِنْ عَدَمْتَ شُكْرَهُ لَمْ تَعْدَمْ عُذْرَهُ.
وَقَالَ ابْنُ لَنْكَكَ: إنَّ أَبَا بَكْرِ بْنَ دُرَيْدٍ قَصَدَ بَعْضَ الْوُزَرَاءِ فِي حَاجَةٍ فَلَمْ يَقْضِهَا لَهُ وَظَهَرَ لَهُ مِنْهُ ضَجَرٌ، فَقَالَ:
لَا تَدْخُلَنَّك ضَجْرَةٌ مِنْ سَائِلٍ ***فَلِخَيْرِ دَهْرِك أَنْ تُرَى مَسْئُولَا
لَا تَجْبَهَنَّ بِالرَّدِّ وَجْهَ مُؤَمِّلٍ ***فَبَقَاءُ عِزِّك أَنْ تُرَى مَأْمُولَا
تَلْقَى الْكَرِيمَ فَتَسْتَدِلُّ بِبِشْرِهِ ***وَتَرَى الْعُبُوسَ عَلَى اللَّئِيمِ دَلِيلَا
وَاعْلَمْ بِأَنَّك عَنْ قَلِيلٍ صَائِرٌ ***خَبَرًا فَكُنْ خَبَرًا يَرُوقُ جَمِيلَا.

عن المحرر

شاهد أيضاً

شعبة العاصمة تشرف على توزيع 100 جهاز تنفس اصطناعي

أشرفت يوم الأربعاء 22 جويلية شعبة الجزائر العاصمة بالتنسيق مع المكتب الوطني لجمعية العلماء المسلمين …