ما قل و دل

الصمت في موضعه حكمة/ محمد الصالح الصديق

كنا في مجلس بولاية تيزي وزو نتجاذب أطراف الحديث حول قضايا أدبية وعلمية وسياسية، وكان ممن ضمهم المجلس إمام بإحدى قرى جرجرة الشامخة، التزم الصمت ولم ينبس ببنت شفة طوال هذه الجلسة، فقلت له: تَحَدَّثَ كل زملائك، كل فيما عناه وأهمه، أما أنت فظللت صامتا، هل هذا لعدم اهتمامك بالموضوعات …

أكمل القراءة »

إن الله هو أفندينا/ محمد الصالح الصديق

تستهدف الشرائع السمحة ترقية الأخلاق، وتقويم السلوك، وتأمين الخائف، وتخويف الظالم، والإسلام الحنيف خير دين جاء لهذه الغايات والأهداف، ودعا إلى بناء حياة كريمة عزيزة قوامها الشجاعة المعنوية والاعتداد بالنفس، والثبات على الحق، مهما كانت الظروف، والدواعي المغرية أو المخيفة، فمن الثبات على الحق والشجاعة الأدبية ما تعكسه هذه المقولة …

أكمل القراءة »

الدين المعاملة/ محمد الصالح الصديق

ليس الدين عبادة فحسب، وإنما هو أيضا حسن المعاملة مع الناس، ولذلك جاء رجل إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه فشهد لرجل آخر، وأثنى عليه خيرا، فقال له عمر: هل جاورته في السكن لتعرف مدخله ومخرجه؟ فقال: لا، فقال له: هل سافرت معه لتعرف أخلاقه؟ فقال: لا، …

أكمل القراءة »

حادثة لا تنسى/ محمد الصالح الصديق

أقيم حفل بمدينة آزفون أواخر الستينيات لتدشين مسجد بناه أحد المحسنين في المنطقة، وممن حضروا هذا الحفل وخطبوا فيه، الكاتب والمرحوم مولود قاسم، والأخ محمد شريف خروبي، والذي يهم في هذا المضوع هو أنا وخطابي: تحدثت أولا باللغة العربية لغة القرآن الكريم، ولغة الشريعة الإسلامية، وبالرغم من أن الكهول والشيوخ …

أكمل القراءة »

كلما زدت علما…/ محمد الصالح الصديق

عجبت من كتاب الله تعالى المعجز، وهذا البحر الذي لا ساحل له ولا قعر، كلما خلوت بنفسي وغصت في أعماقه وراء لؤلؤ من لآلئه، أو جوهرة من جواهره ظهر جهلي، ونقصان عقلي، وضيق أفقي، وتجلى لي هذا الكون الإلهي، الزاخر بالعلوم والمعارف، والدقائق، واللطائف، والحقائق والأسرار، فينطلق لساني. يقول من …

أكمل القراءة »

الشيخ الحزين/ محمد الصالح الصديق

سألته عن حاله، فقال في ابتسامة مصطنعة: حالي كحال السماء في فصل الشتاء.. سحاب، ورعد، وريح، فإذا انقشع السحاب، وظهرت الشمس، وسكنت الريح، ودفئت الحال، فإنما ذلك للحظات ثم سرعان ما يعود كل شيء إلى وضعه! فقلت له: هذا حال الدنيا كدرها دائم، وصفوها كلمح البرق، وهدوؤها غير مأمون! وما …

أكمل القراءة »

انفصالية/ محمد الصالح الصديق

قرأت في كتاب “خواطر وسوانح في الإسلام” تأليف “الكونت هنري كاسترى الفرنسي” المطبوع سنة 1898 ص 135 ما يلي:” وعندي أن هجرة القبائل إلى الصحراء الكبرى جنوبا من الجزائر وهم باطل كالقول بإمكان مضايقتهم فينزحون عن البلاد شيئا فشيئا، أما انقراض الأهالي بالتدريج بعد دخول التمدين الأوروبي بلادهم، فنحن لا …

أكمل القراءة »

تكاليف الدروشة..!/ محمد الصديق

الشيخ العربي في الستين من العمر تقريبا عندما رأيته أول مرة وآخرها سنة 1953م بالجزائر العاصمة، وأقل ما يوصف به حتى يكون القارئ الكريم على بينة من أمره، أنه نحيف الجسم، ضعيف البنية، فاره القامة، حاد اللحية، وصفه الذين يعرفونه بجرأة القلب، وسلاطة اللسان، ومتانة الصلة بينه وبين أضرحة الأولياء …

أكمل القراءة »

جهل وتبعية/ محمد الصالح الصديق

اضطرتني ظروف قاهرة لحضور عقد على امرأة بالعاصمة –الجزائر- وكان من بين الحاضرين رجل متفرنس من أولئك الذين يرون أنفسهم فوق الناس جميعا لأنهم يتحدثون الفرنسية، ولا يشعرون بأنهم دون غيرهم إلا عندما يكونون مع الفرنسيين، فعندئذ ينكمشون أو يتقزمون أو يتحولون إلى تلامذة يتعلمون. انتهى الإمام من العقد وقراءة …

أكمل القراءة »

أُمِّي حَكِيم/ محمد الصالح الصديق

زرت قريتي الأصلية (إبسكرين) في صائفة 1999م، وقلت الأصلية، لأن القرية التي ولدت فيها هي (أبزار) التي انتقل إليها والدي وأقام فيها كل عمره، أما قريتي الأصلية (إبسكرين) فإنها توجد على بعد ستة أميال من مدينة عزازقة، وفي الغرب من جبل (ثامقوط) الشامخ الذي يمتاز بين جبال جرجرة برأسه الأصلع …

أكمل القراءة »