الرئيسية | قضايا و آراء | هنئة البصائر / شعر: الأخضر رحمون

هنئة البصائر / شعر: الأخضر رحمون

غرد على دوحة الأشعار في طرب  ** و انثر تباشير إجلال على النجب

و قل لمن فجر الأقلام منتشيا ** إن ( البصائر) في الآفاق لم تغب

طوبى لنا بضياء الحرف قد رجعت ** أم الصحائف في أثوابها القشب

أهدي إليها ترانيما مطرزة ** يا روضة العلم و الإصلاح و الأدب

(جمعية العلماء ) اليوم سائرة ** نحو المعالي بجيل سامي الرتب

تسعى لنيل العلا ترشيد مجتمع ** يرنو  الى عودة الأمجاد و الحقب

في حضنها يلتقي فرسان نهضتنا ** ليبعثوا  الصحوة العظمى مع الشعب

و تنشر الضاد بين الناس في وطن ** أمسى غريبا لسان الأهل و العرب

حتى نراها كطفل في نظارته **

و يورق الحرف فوق الغار كالعشب

وتظهر الدين في طهر و في قيم  ** و تقبر الجهل و الأحقاد بالغلب

(باديس ) في مقلة التاريخ رائدها ** يدعو الى النصر و الإسلام و النسب

هيهات أنسى نشيدا نام في شفة **  حب الجزائر منقوش على الهدب

شمس الأصالة بالآمال ساطعة ** نمحو بها  الزيف في الأقوال و الخطب

إني على النهج باق ناشرا  دررا  ** لن ينضب الشعر من معزوفة الطرب

مهما كشفت مع الأحرار بهجتنا ** لا زال ملء فمي موال مغترب

إن  الشهامة عند البذل خالدة ** ( شيبان ) يبقى برغم البعد مثل أبي

روائع الأمس شعت من سوانحه ** تجلي الحقائق بالإقناع  في أدب

( قسوم ) يأسو جراح القلب من شجن ** و ( الهادىء ) الكفء صد الظلم بالدأب

و الشاعر الفحل ( شقار) بطلعته ** يكسو المعارف في أسلوبه العجب

و يزرع العزم مزهوا بوحدتنا  ** ( أبو الربيع) ، فأحيا  المجد بالحسب

( مولود ) بالصدق لا تثنيه عادية  **  و في التراجم دوما غير مضطرب

كم ذا شكا  لوثة الأقزام ممتشقا ** سيف الحقيقة ..لا يخشى فتى الريب

عند اللقاء أزف الشكر في فرح ** ذكراك غالية يا عمق مكتسبي

عذرا إذا فجر الوجدان قافية  ** أنتم شموع الهدى في ساعة الكرب

عن المحرر

شاهد أيضاً

متنفَّس عبرَ القضبان

بقلم: المحامي حسن عبادي بدأت مشواري التواصلي مع أسرى أحرار يكتبون رغم عتمة السجون؛ زرت …