الرئيسية | قضايا و آراء | الموقف الجزائري التاريخي فلسطين المجد والنضال ليست للبيع/ د- وليد بوعديلة-

الموقف الجزائري التاريخي فلسطين المجد والنضال ليست للبيع/ د- وليد بوعديلة-

عندما يجتمع الأمريكان مع بعض العرب الذين باعوا ضمائرهم وقراراتهم للقرار الأمريكي، إلى جانب ممثلي دولة الكيان المحتل الغاصب الإسرائيلي الصهيوني، بأمريكان بعد ورشة المنامة بالبحرين، للتسويق لصفقة القرن، لبيع القضية الفلسطينية مقابل ملايير الدولارات، فذلك هو موعد من مواعيد محاصرة فلسطين وخنق أهلنا مجددا…
فبعد ممارسات كثيرة لمحاولة بيع الأرض والشرف والدم وخيانة الشهداء ونضالهم.. ها قد جاء موعد استعمال المال لشراء المهانة والعار؟؟ وها قد تجددت المحاولات الجهنمية بالوسائل الناعمة المالية والتجارية التي توفر مناصب الشغل وتنجز الاستثمارات مقابل بيع الذاكرة وخيانة قوافل الدم الفلسطيني التي سقت الأرض بعطر الشهداء؟؟ فماذا نقول؟
خذوها كلمة حق من أرض جزائر الثوار والأحرار…لن تنجح خططكم ولن تنفع محاولات التجويع والقهر، كما لم تنفع عمليات وأد المجهود الدولي في الأراضي الفلسطينية بغلق المدارس وحصارها؟؟… واستمروا يا عرب الدولار والبترول في الرقص مع أصدقائكم الصهيونيين والأمريكان، فشعوبكم ستكنسكم يوما وترميكم لزبالة التاريخ ونفايات الجغرافيا.
خذوها من أرض جزائر الشهداء… “فشرتم” في كل كلامات الخيانة وحلول المهانة والذل، ولتذهب أموالكم للخزائن الأمريكية يا من جعلتم الدين ورقة تجارية اقتصادية؟؟ ويا من أردتم شراء السلم الاجتماعي في بلدانكم بالجلوس على الشرف الفلسطيني وتجاهل أصوات الأسرى في المعتقلات والمرضى في المستشفيات…
خذوها من جزائر الثورة والشرف والمجد، خذوها من أحفاد البربر الأحرار والشهداء الأبطال… إن القضية الفلسطينية عادلة ومجيدة.. ومعها كل شعوب أبناء العرب والأمازيغ الأحرار، لأنها مبنية على المقاومة والمقاطعة وكشف ممارسات يهودية صهيونية عبثية وحقيرة، فيها الدعاية الاستعمارية والعنصرية على الأرض، وفيها الدعم الأمريكي الظاهر والباطن للمنظمات الصهيونية.. وفيها تسخير قوى العالم والمنظمات الدولية للتوسع والسيطرة، ونعرف قوة المحتل الصهيوني وتحكمه في الإعلام والسينما وتوجيهه للرأي العام العربي والدولي…
يا ناس..إن صفقة القرن هي شراء للنمو الاقتصادي مقابل الذل السياسي والخيانة الوطنية، وتريد بعض الدول العربية التوقيع على الصفقة رغم الرفض الفلسطيني والصمت عند بعض الدول العربية، ومن سار في طريق أمريكا هم من وقعوا تحت نظرية “الاستيعاب من خلال الإعجاب”، أي الانبهار بنموذج الكيان المحتل (سوسو حبيبتهم؟؟)، ولن تنجح ورشة البحرين في قتل القضية الفلسطينية، وستستمر الثورة والنضال ..والنصر للإخوة الفلسطينيين، والجزائر مع أحرار الوطن الفلسطيني…. وأرض الشهداء والصمود ليست للبيع….
إخواننا في فلسطين..جزائر الشهداء معكم…واصلوا، فالدين معكم ..التاريخ معكم.. أبناء الأمير عبد القادر معكم..لا تتراجعوا..حافظوا على أراضيكم بدم المجد وعطر الشهداء.. قوتكم في وحدتكم.. أجلوا جميع خلافاتكم.. وسيروا في طريق الثورة التحريرية الجزائرية، وشعارها “الجزائر قبل كل شيء”، ولتكن “فلسطين قبل كل شيء”.

عن المحرر

شاهد أيضاً

فائدة ودليلها ومعناها وحكمها وصيغتها/ أ .. لخضر لقدي

أما الفائدة فهي: من أعظم مطالب الدنيا “كفاية الهم”، ومن أعظم مطالب اﻵخرة “غفران الذنب”، …